جائزة محمد بن راشد للسلام رسالة محبة لكل شعوب العالم

عكست جائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرؤية بعيدة المدى التي تتبناها استراتيجية العمل الساسي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال عملها على تثبيت دعائم الأمن والأمان وتحقيق السلام العالمي، الذي يضمن في الوقت نفسه للدول والشعوب والأمم، أن تعيش معا بمحبة ووئام وتفاعل حضاري وثقافي، يرسي بدوره دعائم للاستقرار والأمان.

لا شك أن قرار صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، جاء ليجسد في الوقت نفسه الدور الإقليمي والفاعل والمتوازن، الذي تؤديه دولة الإمارات العربية المتحدة، على كافة الصعد والمستويات الإقليمية والدولية.

حيث يتجسد ذلك من خلال رؤية قيادتنا الحكيمة والرشيدة، التي تعمل بشكل دائم على تفعيل أسس حوار الحضارات ورفع الظلم والتعصب، متخذة من ذلك الأمر مبدأ ومنطلقا لسياستها الخارجية، منذ أن تم الإعلان عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أرسى دعائمها وأسس لها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، في الثاني من ديسمبر من العام 1971، جاعلا دولة الإمارات البوصلة التي تهتدي من خلالها شعوب المنطقة والعالم، لتحديد الطرق والسبل والاتجاهات التي يجب أن تسلكها الشعوب والأمم من أجل إحلال السلام العالمي، والعمل على نشر المحبة والوئام والتسامح الديني بين مختلف أبناء المعمورة، مهما كانت الجنسيات والقوميات.

وهذا هو المبدأ الذي أصبح راسخا في كل العلاقات والبرامج والسياسات التي تتبناها دولة الإمارات، وتمضي بها قدما لتحتل مكانا مرموقا على مختلف الصعد العالمية والإقليمية، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حيث باتت دولة الإمارات تجسد تلك التطلعات والطموحات، وتعمل بشكل دائم عبر نهجها السياسي المعتدل، نحو إحلال السلام العالمي المبني على العدل وتحقيق مصالح الشعوب.

وهنا لا بد من الإشارة أيضا إلى أن هذ الجائزة تعبر بشكل صادق وأمين، عن فكر وشخصية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي يتميز دائما بإطلاق المبادرات النوعية والخلاقة، التي تثري الحراك الثقافي والسياسي والاجتماعي والاقتصادي، على كافة الصعد، وهي بالتأكيد امتداد طبيعي لجهود سموه في تعزيز دور ومكانة دولة الإمارات بين دول وشعوب المنطقة والعالم، كدولة راعية ومحبة للأمن والأمان وإحلال السلام العالمي، في وقت يشهد فيه العالم تحولات وتفاعلات كثيرة وكبيرة، سوف تلقي بظلالها على دول المنطقة التي بات يسودها الصراع والحروب والنزاعات من جهة، وتوق الشعوب للعيش بحرية وسلام من جهة أخرى.

وسوف تؤكد هذه الجائزة بدورها، على ترسيخ قيم السلم وحوار الأديان وتفاعل الحضارات والثقافات، إضافة إلى تأكيد مدى عمق ثقافتنا وحضارتنا العربية والإسلامية على حد سواء، حيث إن معتقداتنا الدينية السامية تتسم بالسماحة وروح الإخاء والمحبة بين مختلف الشعوب والأمم والديانات السماوية. ولا شك أن هذه الجائزة سوف تشكل إضافة نوعية متميزة، للحد من عوامل عدم الاستقرار والصراعات والاضطرابات السياسية في شتى أصقاع الدنيا، لا سيما حالة عدم الاستقرار التي تسود العالم بشكل عام ومنطقتنا العربية بشكل خاص، حيث بات العالم الآن في أمس الحاجة لمثل هذه المبادرات الإنسانية النوعية، التي تساهم في تعزيز جهود البحث عن عوامل الاستقرار والسلام.

من هنا فإننا في دولة الإمارات، نشعر بالفخر والاعتزاز بأن دولتنا وفرت الأمن والاستقرار للمواطنين والمقيمين على أرضها الطيبة، من مختلف الجنسيات والثقافات، حيث يعيش الجميع ويمارس حياته ويحقق طموحاته، في ظل احترام متبادل بين الجميع، وبفضل أنظمة وقوانين تعمل من أجل إسعاد الجميع، وحفظ حقوق الجميع، ومن منطلق الحرص أيضا على أن نحافظ على هويتنا ونعزز الانتماء لهويتنا وثقافتنا العربية الأصيلة، وأن نكوّن صورة حضارية مشرقة نتواصل من خلالها مع مختلف حضارات وشعوب العالم، نأخذ منها ونعطيها بقدر حاجة ومتطلبات تطورنا، الذي نسعى من خلاله إلى أن نبني دولة عصرية تمتلك أرقى مقومات الحضارة الإنسانية.

 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • الاستقالات وقانون التقاعد

    في ظاهر استقالات المعلمين والمعلمات والإداريين في المدارس الحكومية، تبدو الأسباب إدارية فحسب، وتعود إلى إطالة أمد اليوم

  • النفيسي والنفس الخبيثة

    حين يتطاول المدعو عبد الله النفيسي على الإمارات الشامخة فأول ما يستحضر المرء مقولة للشاعر علي الغراب الصفاقسي عن مصير ثمن

  • الهرولة الأوروبية المستهجنة لاحتضان طهران

    بالكاد جفّ حبر الاتفاق النووي الإيراني قبل أن تتسابق البلدان الأوروبية لإبرام صفقات تجارية وإعادة فتح سفاراتها في إيران

  • بيروت بغداد .. الجواهري وفيروز والماء

    حين سُئل الجواهري لماذا يلفظ كلمة عراق بضم العين قال: يعز علي كسر عين العراق. وحين كان لبنان يتعرض لحريق سياسي كان صوت

  • مصر وروسيا إلى أين؟

    ربما لم تشهد العلاقات بين موسكو والقاهرة زخماً في اللقاءات مثلما شهدت على مدى العامين الماضيين، ومنذ يومين كان اللقاء

  • الثالثة والنصف

    دخلت مصعداً في إحدى الدوائر الحكومية في طريقي لأحد الاجتماعات، ودخل معي شاب تحوي تعابير وجهه كل ضيق الدنيا وهو يحمل

  • الفساد في العراق ظاهرة مافيوية

    الاستخدام السيئ للمنصب الوظيفي أو المكانة الاجتماعية من قبل سياسيين أو إداريين أو رجال دين لتحقيق مكاسب شخصية بات ظاهرة

  • الخلل في تفسير النصوص عند »داعش« وإخوانه

    إن من أبرز أسباب ظهور الأفكار الإرهابية في المجتمعات، الانحراف العقدي والفكري، والذي من صوره الخلل في فهم النصوص، وسوء تنزيلها

  • العنف واللاعنف.. متى عربيّاً وكيف؟

    كيف يمكن فهم دعوة البعض في المنطقة العربية لاعتماد «مبدأ اللاعنف» بينما هناك احتلال عسكري إسرائيلي لفلسطين ولأراضٍ

  • خطى أليفة

    حكاية أصعد سلسلة جبال الحياة، مثقلاً بسلال البهجة والأسى والضجر والآمال المعلقة. سألقي بها قبل أن أقفز إلى وادي القمة

اختيارات المحرر

  • بالصور..ثلاثيني يتقمص حياة أربعينيات القرن العشرين

    حتى وإن كان مستحيلاً أن تعود به آلة الزمن إلى أربعينيات القرن العشرين، فإن بن سانسم يعيش حكاية من حكايات الـ 1946 والتي تظهر في طريقة حياته وأثاث منزله الأثري ولباسه وحتى سيارته.

  • شاهد أول مسبح معلق في الهواء في العالم

    هل جربت السباحة في الهواء؟ نعم، السباحة في الهواء. قد يبدو الأمر غريباً نوعاً فمن غير المألوف أن يكون المسبح معلقاً في السماء.

  • صاحب سيارات بورش وبنتلي يعجز عن دفع تذكرة موقف

    هل تصدق أن رجل أعمال يملك سيارات بورش وبنتلي ورينج روفر ومرسيدس وأودي و بي إم دبليو لا يستطيع دفع قيمة تذاكر مواقف لسياراته الفارهة؟ وفي التفاصيل، مثل رجل أعمال ثري يعيش في قصر تصل قيمته إلى 2.5 مليون باوند أمام محكمة بريطانية بتهمة استخدام لوحات أرقام مزورة لسياراته الفارهة وذلك لتجنب دفع رسوم وغرامات المواقف.

  • «أبو طافش» أقدم مطاعم الأسماك

    ما مر به وحققه رضوان اشتي التميمي الشاب الفلسطيني الاردني منذ ان وطأت قدماه ارض امارة ابوظبي في العام 1965 الى ما وصل اليه واصبح «ابو طافش» صاحب مطاعم الاسماك والمشاوي الاشهر في الدولة اشبه بالدراما والقصص والحكايات القديمة وقصص الف ليلة وليلة التي نسجت الصدفة البحتة خيوطها ليصبح احد ابرز الوافدين الذين حققوا نجاحات وشهرة..

  • بالصور والفيديو: بوتين يظهر كمغامر في أعماق البحر الأسود

    شارك الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ، في بعثة علمية تعمل بالقرب من مدينة سيفاستوبل في شبه جزيرة القرم ، إذ قام، الثلاثاء

تابعنا علي "فيس بوك"