جائزة محمد بن راشد للسلام رسالة محبة لكل شعوب العالم

عكست جائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرؤية بعيدة المدى التي تتبناها استراتيجية العمل الساسي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال عملها على تثبيت دعائم الأمن والأمان وتحقيق السلام العالمي، الذي يضمن في الوقت نفسه للدول والشعوب والأمم، أن تعيش معا بمحبة ووئام وتفاعل حضاري وثقافي، يرسي بدوره دعائم للاستقرار والأمان.

لا شك أن قرار صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، جاء ليجسد في الوقت نفسه الدور الإقليمي والفاعل والمتوازن، الذي تؤديه دولة الإمارات العربية المتحدة، على كافة الصعد والمستويات الإقليمية والدولية.

حيث يتجسد ذلك من خلال رؤية قيادتنا الحكيمة والرشيدة، التي تعمل بشكل دائم على تفعيل أسس حوار الحضارات ورفع الظلم والتعصب، متخذة من ذلك الأمر مبدأ ومنطلقا لسياستها الخارجية، منذ أن تم الإعلان عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أرسى دعائمها وأسس لها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، في الثاني من ديسمبر من العام 1971، جاعلا دولة الإمارات البوصلة التي تهتدي من خلالها شعوب المنطقة والعالم، لتحديد الطرق والسبل والاتجاهات التي يجب أن تسلكها الشعوب والأمم من أجل إحلال السلام العالمي، والعمل على نشر المحبة والوئام والتسامح الديني بين مختلف أبناء المعمورة، مهما كانت الجنسيات والقوميات.

وهذا هو المبدأ الذي أصبح راسخا في كل العلاقات والبرامج والسياسات التي تتبناها دولة الإمارات، وتمضي بها قدما لتحتل مكانا مرموقا على مختلف الصعد العالمية والإقليمية، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حيث باتت دولة الإمارات تجسد تلك التطلعات والطموحات، وتعمل بشكل دائم عبر نهجها السياسي المعتدل، نحو إحلال السلام العالمي المبني على العدل وتحقيق مصالح الشعوب.

وهنا لا بد من الإشارة أيضا إلى أن هذ الجائزة تعبر بشكل صادق وأمين، عن فكر وشخصية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي يتميز دائما بإطلاق المبادرات النوعية والخلاقة، التي تثري الحراك الثقافي والسياسي والاجتماعي والاقتصادي، على كافة الصعد، وهي بالتأكيد امتداد طبيعي لجهود سموه في تعزيز دور ومكانة دولة الإمارات بين دول وشعوب المنطقة والعالم، كدولة راعية ومحبة للأمن والأمان وإحلال السلام العالمي، في وقت يشهد فيه العالم تحولات وتفاعلات كثيرة وكبيرة، سوف تلقي بظلالها على دول المنطقة التي بات يسودها الصراع والحروب والنزاعات من جهة، وتوق الشعوب للعيش بحرية وسلام من جهة أخرى.

وسوف تؤكد هذه الجائزة بدورها، على ترسيخ قيم السلم وحوار الأديان وتفاعل الحضارات والثقافات، إضافة إلى تأكيد مدى عمق ثقافتنا وحضارتنا العربية والإسلامية على حد سواء، حيث إن معتقداتنا الدينية السامية تتسم بالسماحة وروح الإخاء والمحبة بين مختلف الشعوب والأمم والديانات السماوية. ولا شك أن هذه الجائزة سوف تشكل إضافة نوعية متميزة، للحد من عوامل عدم الاستقرار والصراعات والاضطرابات السياسية في شتى أصقاع الدنيا، لا سيما حالة عدم الاستقرار التي تسود العالم بشكل عام ومنطقتنا العربية بشكل خاص، حيث بات العالم الآن في أمس الحاجة لمثل هذه المبادرات الإنسانية النوعية، التي تساهم في تعزيز جهود البحث عن عوامل الاستقرار والسلام.

من هنا فإننا في دولة الإمارات، نشعر بالفخر والاعتزاز بأن دولتنا وفرت الأمن والاستقرار للمواطنين والمقيمين على أرضها الطيبة، من مختلف الجنسيات والثقافات، حيث يعيش الجميع ويمارس حياته ويحقق طموحاته، في ظل احترام متبادل بين الجميع، وبفضل أنظمة وقوانين تعمل من أجل إسعاد الجميع، وحفظ حقوق الجميع، ومن منطلق الحرص أيضا على أن نحافظ على هويتنا ونعزز الانتماء لهويتنا وثقافتنا العربية الأصيلة، وأن نكوّن صورة حضارية مشرقة نتواصل من خلالها مع مختلف حضارات وشعوب العالم، نأخذ منها ونعطيها بقدر حاجة ومتطلبات تطورنا، الذي نسعى من خلاله إلى أن نبني دولة عصرية تمتلك أرقى مقومات الحضارة الإنسانية.

 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • السعودية والسويد… خلاف ثقافي أم سياسي ؟

    أثارت وزيرة خارجية السويد مارغوت فالستروم، جدلاً في المنطقة، بعد تصريحاتها السلبية عن السعودية. وهي التي انتقدت أحكام

  • اتقوا غضبة الحليم إذا غضب

    مع الانقلاب الذي نفذته الميليشيات الحوثية في اليمن، وتماديها في العدوان، وانتهاكاتها المتواصلة، وتزايد شرها وخطرها،

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • في فلك الشعر

    ينابيع .. ينبثق الشعر من شعور إنساني، بل يتسع مداه ليشمل الكائنات الحية وعناصر الطبيعة الجامدة، كل شيء من حولنا يمكن أن

  • أدركوهم قبل أن يهاجروا

    «أنا أعشق التدريس والتعليم، وارتباطي بهما مثل ارتباطي بالماء والهواء، فهي المهنة التي كرست لها حياتي، كما أعشق التحديات الفكرية

  • نحن وإيران

    إيران هي القضية الملحة في أزمات المنطقة، وربما أحد الملفات المزمنة في تاريخ العمل السياسي للمنطقة. ومن الواضح أن

  • سعيد مدى الحياة

    مازلت أذكر ذلك اليوم المشؤوم. اتصل زميلي في العمل وقال لي بكل حزن وأسى: سعيد بين الحياة والموت. ادع له.. كان من أنشط

  • سلوكيات مرفوضة

    سلوكيات نراها تحدث أمامنا في كل يوم فتثير في نفوسنا الانزعاج ونوعا من عدم الرضا عن محيطنا الذى نشترك في العيش فيه مع

  • تحية لأبطالنا الذين يحررون اليمن

    «وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ

  • قابوس ذخر للإمارات

    انطلقت آلاف التهاني والدعوات في مواقع التواصل الاجتماعي من مستخدمين إماراتيين بعد ثوان من إعلان البلاط السلطاني العماني

اختيارات المحرر

  • فيديو.. 62% من القراء يرون سقوط الأطفال من الشرفات مسؤولية الأهل

    أظهرت نتائج استطلاع للرأي اجراه موقع البيان الإلكتروني ان 62% من المستطلعة آراؤهم يرون ان مسؤولية سقوط الاطفال من الشرفات تقع على عاتق الاهل بالدرجة الاولى.

  • «إيفلين نسبيت» أول عارضة أزياء في العالم

    إيفلين نسبيت هي أول عارضة في تاريخ الأزياء، ولدت في عام 1884 في تارانتو، فيلادلفيا، وتوفيت عام 1967 وكانت نموذجا للجمال والنعومة في القرن العشرين، في فترة شهد فيها التصوير الفوتوغرافي للأزياء انطلاقة قوية في وسائل الإعلام.

  • راقصة استعراضية تتباهى بعاهتها وترفض التجميل

    تحب كل امرأة أن تكون جميلة، وتسعى دائمًا لمواكبة مواصفات الجمال السائدة، بالعناية ببشرتها تارة، ومواكبة الموضة تارة أخرى، وأحيانًا من خلال جراحات التجميل، التى بلغ اهتمام البعض بها حد الهوس، وكلما كانت المرأة تحت الأضواء كلما حرصت على ذلك أكثر وعلى أن تبدو مثالية أو كاملة،

  • « سيث لين» طفل الفقاعة يطلب الدعم بارتداء الأصفر

    سيث لين البالغ من العمر خمس سنوات لديه أمنية واحدة يطلبها من العالم هي ارتداء اللون الأصفر المفضل لديه في الـ27 مارس الجاري.

  • خارطة «الأحرف» و«الأرقام» للمناظر الطبيعية

    يسعى باحثان لاقتناص الأحرف الهجائية والأرقام الموجودة في أرجاء العالم، المتماهية في الصروح المشيدة، وذلك لتطوير برنامج يقوم على النتائج التي يتم جمعها، ليتاح للمستخدمين الولوج لنظام خريطة فريد يمكنهم المشاركة في تطوير محتواه.

تابعنا علي "فيس بوك"