جائزة محمد بن راشد للسلام رسالة محبة لكل شعوب العالم

عكست جائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرؤية بعيدة المدى التي تتبناها استراتيجية العمل الساسي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال عملها على تثبيت دعائم الأمن والأمان وتحقيق السلام العالمي، الذي يضمن في الوقت نفسه للدول والشعوب والأمم، أن تعيش معا بمحبة ووئام وتفاعل حضاري وثقافي، يرسي بدوره دعائم للاستقرار والأمان.

لا شك أن قرار صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، جاء ليجسد في الوقت نفسه الدور الإقليمي والفاعل والمتوازن، الذي تؤديه دولة الإمارات العربية المتحدة، على كافة الصعد والمستويات الإقليمية والدولية.

حيث يتجسد ذلك من خلال رؤية قيادتنا الحكيمة والرشيدة، التي تعمل بشكل دائم على تفعيل أسس حوار الحضارات ورفع الظلم والتعصب، متخذة من ذلك الأمر مبدأ ومنطلقا لسياستها الخارجية، منذ أن تم الإعلان عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أرسى دعائمها وأسس لها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، في الثاني من ديسمبر من العام 1971، جاعلا دولة الإمارات البوصلة التي تهتدي من خلالها شعوب المنطقة والعالم، لتحديد الطرق والسبل والاتجاهات التي يجب أن تسلكها الشعوب والأمم من أجل إحلال السلام العالمي، والعمل على نشر المحبة والوئام والتسامح الديني بين مختلف أبناء المعمورة، مهما كانت الجنسيات والقوميات.

وهذا هو المبدأ الذي أصبح راسخا في كل العلاقات والبرامج والسياسات التي تتبناها دولة الإمارات، وتمضي بها قدما لتحتل مكانا مرموقا على مختلف الصعد العالمية والإقليمية، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حيث باتت دولة الإمارات تجسد تلك التطلعات والطموحات، وتعمل بشكل دائم عبر نهجها السياسي المعتدل، نحو إحلال السلام العالمي المبني على العدل وتحقيق مصالح الشعوب.

وهنا لا بد من الإشارة أيضا إلى أن هذ الجائزة تعبر بشكل صادق وأمين، عن فكر وشخصية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي يتميز دائما بإطلاق المبادرات النوعية والخلاقة، التي تثري الحراك الثقافي والسياسي والاجتماعي والاقتصادي، على كافة الصعد، وهي بالتأكيد امتداد طبيعي لجهود سموه في تعزيز دور ومكانة دولة الإمارات بين دول وشعوب المنطقة والعالم، كدولة راعية ومحبة للأمن والأمان وإحلال السلام العالمي، في وقت يشهد فيه العالم تحولات وتفاعلات كثيرة وكبيرة، سوف تلقي بظلالها على دول المنطقة التي بات يسودها الصراع والحروب والنزاعات من جهة، وتوق الشعوب للعيش بحرية وسلام من جهة أخرى.

وسوف تؤكد هذه الجائزة بدورها، على ترسيخ قيم السلم وحوار الأديان وتفاعل الحضارات والثقافات، إضافة إلى تأكيد مدى عمق ثقافتنا وحضارتنا العربية والإسلامية على حد سواء، حيث إن معتقداتنا الدينية السامية تتسم بالسماحة وروح الإخاء والمحبة بين مختلف الشعوب والأمم والديانات السماوية. ولا شك أن هذه الجائزة سوف تشكل إضافة نوعية متميزة، للحد من عوامل عدم الاستقرار والصراعات والاضطرابات السياسية في شتى أصقاع الدنيا، لا سيما حالة عدم الاستقرار التي تسود العالم بشكل عام ومنطقتنا العربية بشكل خاص، حيث بات العالم الآن في أمس الحاجة لمثل هذه المبادرات الإنسانية النوعية، التي تساهم في تعزيز جهود البحث عن عوامل الاستقرار والسلام.

من هنا فإننا في دولة الإمارات، نشعر بالفخر والاعتزاز بأن دولتنا وفرت الأمن والاستقرار للمواطنين والمقيمين على أرضها الطيبة، من مختلف الجنسيات والثقافات، حيث يعيش الجميع ويمارس حياته ويحقق طموحاته، في ظل احترام متبادل بين الجميع، وبفضل أنظمة وقوانين تعمل من أجل إسعاد الجميع، وحفظ حقوق الجميع، ومن منطلق الحرص أيضا على أن نحافظ على هويتنا ونعزز الانتماء لهويتنا وثقافتنا العربية الأصيلة، وأن نكوّن صورة حضارية مشرقة نتواصل من خلالها مع مختلف حضارات وشعوب العالم، نأخذ منها ونعطيها بقدر حاجة ومتطلبات تطورنا، الذي نسعى من خلاله إلى أن نبني دولة عصرية تمتلك أرقى مقومات الحضارة الإنسانية.

 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • في حياة طفلة «كتاب»

    كنت أترقب قرع جرس الفسحة كل يوم، لأنطلق راكضة إلى تلك الغرفة الصغيرة التي تتوسط الصفوف الدراسية، جديدة، كانت قد أُنشئت منذ مدة قصيرة.

  • رسالة إلى طاغية

    سيدي الطاغية... اقتل من تشاء.. كما تشاء.. في أي وقت تشاء.. بأي وسيلة تشاء.. وأي عدد تشاء، فلا أحد لديه وقت للتفكير

  • نريدها عادة لا صرعة

    أود أن أبدأ حديثي بقاعدة كونية ثابتة «أنّ كل شيء يتغيّر وأنّ الثابت الوحيد في الحدوث هو التغيّر»، ومن سَبَر أحداث التاريخ..

  • مدينة التاريخ

    لم أحتمل مشاهدة اللقطات التي تسربت من حلب، كم الجثث والدماء والبيوت المهدمة فوق رؤوس أهلها تدمي القلب قبل العين، فهؤلاء بشر،..

  • عزيزي المسؤول

    عزيزي المسؤول، رجلاً كنت أم امرأة، حدود المسؤولية هنا، غير مؤطرة بتلك الشارة البارزة على الزي الرسمي أثناء أوقات الدوام

  • طلة جديدة

    هذه طلة جديدة، من نافذة تركتها قبل عشر سنوات علّني أعود بعد شهر أو اثنين، ولكن المسير طال، وتوقفت في محطات هنا وهناك، وقد..

  • تبليس الأباليس!

    في عام 331 ق. م. اصطف قرابة 35000 جندي يوناني بقيادة الإسكندر بمواجهة نصف مليون فارسي مدججين بمختلف الأسلحة بقيادة داريوش..

  • 999 أنت في الإمارات

    في عطلة نهاية الأسبوع، كنا في رحلة إلى مدينة خورفكان الجميلة، هناك فاجأنا انقطاع التيار الكهربائي، كان الوقت ليلاً، وبسبب

  • أفسح صدرك!

    أعلم من ناحية المبدأ أنها مفارقة غريبة، ومن أراد أن ينسف العملية الانتخابية لاتحاد كرة القدم مستشهدا بهذه المفارقة فسوف يجد..

  • المستقبل لمن يعشق الكتب

    اليائسون مما يجري في منطقتنا العربية يعتقدون أن الأمور تتجه نحو الأسوأ وأنه لا خلاص أبداً، في الأدب مثلاً يؤمن محمد ربيع..

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"