جائزة محمد بن راشد للسلام رسالة محبة لكل شعوب العالم

عكست جائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرؤية بعيدة المدى التي تتبناها استراتيجية العمل الساسي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال عملها على تثبيت دعائم الأمن والأمان وتحقيق السلام العالمي، الذي يضمن في الوقت نفسه للدول والشعوب والأمم، أن تعيش معا بمحبة ووئام وتفاعل حضاري وثقافي، يرسي بدوره دعائم للاستقرار والأمان.

لا شك أن قرار صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، جاء ليجسد في الوقت نفسه الدور الإقليمي والفاعل والمتوازن، الذي تؤديه دولة الإمارات العربية المتحدة، على كافة الصعد والمستويات الإقليمية والدولية.

حيث يتجسد ذلك من خلال رؤية قيادتنا الحكيمة والرشيدة، التي تعمل بشكل دائم على تفعيل أسس حوار الحضارات ورفع الظلم والتعصب، متخذة من ذلك الأمر مبدأ ومنطلقا لسياستها الخارجية، منذ أن تم الإعلان عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أرسى دعائمها وأسس لها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، في الثاني من ديسمبر من العام 1971، جاعلا دولة الإمارات البوصلة التي تهتدي من خلالها شعوب المنطقة والعالم، لتحديد الطرق والسبل والاتجاهات التي يجب أن تسلكها الشعوب والأمم من أجل إحلال السلام العالمي، والعمل على نشر المحبة والوئام والتسامح الديني بين مختلف أبناء المعمورة، مهما كانت الجنسيات والقوميات.

وهذا هو المبدأ الذي أصبح راسخا في كل العلاقات والبرامج والسياسات التي تتبناها دولة الإمارات، وتمضي بها قدما لتحتل مكانا مرموقا على مختلف الصعد العالمية والإقليمية، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حيث باتت دولة الإمارات تجسد تلك التطلعات والطموحات، وتعمل بشكل دائم عبر نهجها السياسي المعتدل، نحو إحلال السلام العالمي المبني على العدل وتحقيق مصالح الشعوب.

وهنا لا بد من الإشارة أيضا إلى أن هذ الجائزة تعبر بشكل صادق وأمين، عن فكر وشخصية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي يتميز دائما بإطلاق المبادرات النوعية والخلاقة، التي تثري الحراك الثقافي والسياسي والاجتماعي والاقتصادي، على كافة الصعد، وهي بالتأكيد امتداد طبيعي لجهود سموه في تعزيز دور ومكانة دولة الإمارات بين دول وشعوب المنطقة والعالم، كدولة راعية ومحبة للأمن والأمان وإحلال السلام العالمي، في وقت يشهد فيه العالم تحولات وتفاعلات كثيرة وكبيرة، سوف تلقي بظلالها على دول المنطقة التي بات يسودها الصراع والحروب والنزاعات من جهة، وتوق الشعوب للعيش بحرية وسلام من جهة أخرى.

وسوف تؤكد هذه الجائزة بدورها، على ترسيخ قيم السلم وحوار الأديان وتفاعل الحضارات والثقافات، إضافة إلى تأكيد مدى عمق ثقافتنا وحضارتنا العربية والإسلامية على حد سواء، حيث إن معتقداتنا الدينية السامية تتسم بالسماحة وروح الإخاء والمحبة بين مختلف الشعوب والأمم والديانات السماوية. ولا شك أن هذه الجائزة سوف تشكل إضافة نوعية متميزة، للحد من عوامل عدم الاستقرار والصراعات والاضطرابات السياسية في شتى أصقاع الدنيا، لا سيما حالة عدم الاستقرار التي تسود العالم بشكل عام ومنطقتنا العربية بشكل خاص، حيث بات العالم الآن في أمس الحاجة لمثل هذه المبادرات الإنسانية النوعية، التي تساهم في تعزيز جهود البحث عن عوامل الاستقرار والسلام.

من هنا فإننا في دولة الإمارات، نشعر بالفخر والاعتزاز بأن دولتنا وفرت الأمن والاستقرار للمواطنين والمقيمين على أرضها الطيبة، من مختلف الجنسيات والثقافات، حيث يعيش الجميع ويمارس حياته ويحقق طموحاته، في ظل احترام متبادل بين الجميع، وبفضل أنظمة وقوانين تعمل من أجل إسعاد الجميع، وحفظ حقوق الجميع، ومن منطلق الحرص أيضا على أن نحافظ على هويتنا ونعزز الانتماء لهويتنا وثقافتنا العربية الأصيلة، وأن نكوّن صورة حضارية مشرقة نتواصل من خلالها مع مختلف حضارات وشعوب العالم، نأخذ منها ونعطيها بقدر حاجة ومتطلبات تطورنا، الذي نسعى من خلاله إلى أن نبني دولة عصرية تمتلك أرقى مقومات الحضارة الإنسانية.

 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • قيم المرأة الإماراتية

    إن القيم هي المبادئ والمقاييس التي تعتبر مهمة لنا ولغيرنا، ونطالب بتحقيقها ونؤكد عليها. وتعتبر أيضاً توقعات سلوكية إيجابية،

  • دبي زمان.. هل تكسب الرهان؟

    هاتفني قبل أيام صديق عزيز، مبدياً إعجابه الشديد بقناة «دبي زمان» التي أطلقتها «شبكة قنوات دبي» قبل شهر تقريباً، متمنياً

  • حفلات وميزانيات وأكثر!

    لفت انتباهنا في الآونة الأخيرة، اتصالات وشكاوى عبر برامج البث المباشر، من جانب أولياء أمور، على المدارس والهيئات التعليمية

  • الروهينغا أخوتنا

    من يعيش في دار زايد، حيث يحتفى بقيم الاسلام العليا أكثر من أي مكان الآخر، فلا بد أن ينبض فيه عرق الإباء الانساني، ولا

  • داعش في عقر الدار

    لم تعد سياسة مد الحبل وإطالة البال ممكنة إزاء تصاعد أحداث التطرف بعد أن وصل تنظيم «داعش» الإرهابي إلى عقر الدار

  • اسم ليس على مسمى!

    لم أتفاجأ بآراء سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية التي أدلى بها من عرض البحر حيث السباق

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • من يمثل اليمن؟

    طلب السلطات اليمنية الشرعية تأجيل مفاوضات السلام في جنيف التي كان مزمعاً عقدها بعد غدٍ حول النزاع الدائر في بلادها بعد انقلاب

  • المحاكمة الذكية

    في ظل ازدحام الشوارع وصعوبة العثور على مواقف للسيارات، خصوصاً حول رحاب محاكم الدولة عموماً ودبي خصوصاً، فضلاً عن ضيق

  • ثقافة الصورة.. ثقافة العصر

    لكل عصر أدواته الثقافية وأقنيته المستخدمة في التواصل بين أفراده، ولاشك أن العصر الذي نعيشه باتت الصورة فيه حاضرة في الكثير

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"