تساؤلات بعد 10 سنوات على أحداث 11 سبتمبر

هل كانت أحداث 11 سبتمبر 2001 بدايةً لحقبةٍ زمنيةٍ جديدة في العالم، أم أنَّها كانت حلقةً في سلسلة وقائع عاشتها بلدان العالم بعد انتهاء حقبة الحرب الباردة؟ وهل من قبيل الصدفة أن تكون المنطقة العربية، ومنطقة الخليج العربي تحديداً، هي محطّ تفاعلات ما بعد أحداث 11 سبتمبر، حيث قادت الإدارة الأميركية السابقة حربها على العراق بذريعة الردّ على ما جرى من إرهابٍ ضد أميركا؟!

تُرى، لو لم تكن هناك جهاتٌ محليّة تتحرَّك بأسماء عربية أو إسلامية، هل كان ممكناً حدوث مثل هذه الصدمات أو الزلازل التي هزّت أركان الأرض العربية تحديداً؟

لو لم يَغزُ النظام السابق في العراق الكويت (باسم الضمّ القسري الوحدوي العربي)، هل كان لأحداث 11 سبتمبر أن تقع عام 2001؟ فأعذار جماعات "القاعدة" لأعمالها الإرهابية في أميركا، كانت الوجود العسكري الأميركي في شبه الجزيرة العربية بعد العام 1990. هل كان لظاهرة "جماعة القاعدة" أن تظهر إلى الوجود، في حين أنَّ مؤسّسها والعديد من عناصرها كانوا أصلاً خدّام السياسة الأميركية، طوال سنوات حرب "المجاهدين الأفغان" ضدَّ النظام الشيوعي والقوات السوفييتية في أفغانستان؟

هذه أسئلةٌ مهمّة، لأنَّ "المهندس الغربي" استخدم ويستخدم "مقاولين" عربا ومسلمين، في إعداده لبناء "شرقٍ أوسطيٍّ جديد"، بل لبناء نظامٍ عالميٍّ جديد تحدَّث عنه جورج بوش الأب في مطلع عقد التسعينات، بعد انهيار الاتحاد السوفييتي. لقد سقط المعسكر الشيوعي وانتهت الحرب الباردة، نتيجة ضغوط وسياساتٍ اشترك في وضعها عدد كبير من "الخبراء"، الذين رافقوا فترة حكم ريغان/ بوش لثماني سنواتٍ (1980-1988)، ثمَّ فترة بوش الأب (1988-1992).

وفي الحقبة الريغانية/ البوشية، حصلت الحرب العراقية/ الإيرانية، وحصلت ثورة المجاهدين الأفغان، وحدث الاجتياح الإسرائيلي للبنان، ثمَّ سقط الاتحاد السوفييتي مترنّحاً في فترة الرئيس بوش الأب، بفعل نتائج الحقبة الريغانية وما برز فيها من ضغوط اقتصادية وسباق تسلّح، وتعزيز كبير لدور المصانع العسكرية وشركات النفط الأميركية ومؤسسة البنتاغون العسكرية.

وكان من الطبيعي التساؤل لدى "مجموعة الخبراء" هؤلاء، ومن بينهم من هم "أصدقاء" لإسرائيل، عن الصورة الأميركية المطلوبة للعالم الجديد، بعد سقوط الاتحاد السوفييتي. وكان من الطبيعي أيضاً البحث عن عدوٍّ جديد يضمن استمرار تدفّق صناعة الأسلحة، ويسمح باستمرار الانتشار العسكري الأميركي في العالم، وبالسيطرة على مواقع الثروات الطبيعية فيه، وفي مقدّمتها النفط.

أيضاً، كان من الضروري إبقاء الغرب الأوروبي تحت المظلَّة الأميركية، وإضافة باقي دول أوروبا إلى هذه المظلّة، وهكذا أصبح حلف الناتو في عقد التسعينات، حلفاً أميركياً/ أوروبياً ضدَّ عدوٍّ مجهول، أو ربّما قيد الإعداد!

وجرى في عموم أوروبا الشرقية تغيير اقتصادي وسياسي وأمني، بل وثقافي أحياناً، في ظلِّ رعايةٍ أميركية لكلِّ هذه التغييرات. وكانت حرب الخليج الثانية حلقة في سلسلة متغيّرات أرادت واشنطن فرضها على العالم (مع وجوب ألا ننسى أنَّ هذه المتغيّرات حدثت بإشراف "مجموعة الخبراء" نفسها، التي رافقت ريغان/ بوش منذ مطلع الثمانينات). وكان من المؤمَّل أميركياً أن تنسحب هذه المتغيّرات الأوروبية على المنطقة العربية أيضاً، وعلى جوارها الإقليمي في آسيا وإفريقيا، أي تغييرات أمنية وسياسية واقتصادية وثقافية، وربّما في أنظمة الحكم أيضاً.

وكانت إدارة بوش الأب حريصة على إنهاء ملف الصراع العربي/ الإسرائيلي وفق صيغة مؤتمر مدريد، وما كان يجب أن يترتَّب عليه من بناء شرقٍ أوسطي جديد، يسوده التطبيع الكامل بين العرب وإسرائيل، ومن حلٍّ نهائي للمشكلة الفلسطينية، من خلال توظيف نتائج غزو الكويت وتفاعلاته السلبية العربية.. لكن هذه المخطّطات تعثَّرت، وخرجت "مجموعة الخبراء" من البيت الأبيض بعد 12 سنة، ودخل البيت الأميركي طاقم جديد، لا يحمل الرؤية نفسها ولا الخبرة نفسها أيضاً. فكانت فترة عهد كلينتون (8 سنوات) حالة تعامل بالاضطرار مع أوضاع عالمية، أكثر منها مبادرات تخدم رؤيةً محدّدة.

وهكذا ساد الجمود السياسي منطقة الشرق الأوسط، فلم تسقط أنظمة، ولم تحدث تغييرات كالتي حدثت في أوروبا الشرقية، وتوقَّفت "المحدلة" الأميركية عن العمل حتى عودة "مجموعة الخبراء" من جديد إلى الحكم، مع فوز الرئيس بوش الابن بصعوبةٍ بالغة.

ثمّ جاءت أحداث 11 سبتمبر 2001 لتنقل إدارة بوش من حالةٍ مشكوكٍ بشرعيتها وبشعبيتها الأميركية، إلى حالة التضامن الأميركي الكامل معها ومع سياستها الراهنة في الحرب ضدَّ الإرهاب.

وفتحت أحداث 11 سبتمبر الأبواب كلّها أمام "الرؤية الأميركية"، التي وضعتها "مجموعة الخبراء" عقب سقوط الاتحاد السوفييتي، وهي الرؤية التي تتضمّن إحداث متغيّراتٍ في الشرق الأوسط وفي جواره الآسيوي والإفريقي، بشكلٍ مشابهٍ لمتغيّرات أوروبا الشرقية.

من هي الجهاتٍ التي كانت وراء أحداث 11 سبتمبر 2001؟ طبعاً لا يملك أحدٌ إجابةً حاسمة عن هذا السؤال، لكن من الواضح جداً اعتراف "جماعة القاعدة" بمسؤوليتها، وبالتالي اتّهام عربٍ ومسلمين بتنفيذ هذه العمليات الإجرامية الإرهابية يوم 11 سبتمبر في أميركا، وما وراء هؤلاء من جماعاتٍ ترفع شعاراتٍ إسلامية، وأتباعها في الحقيقة يحلّلون ما حرَّمه الله تعالى في الشرائع السماوية كافّة، من قتلٍ وإرهابٍ للمدنيين الأبرياء.

لقد كان ما حدث في نيويورك وواشنطن في العام 2001، حتماً عملاً إرهابياً كبيراً، ولم تجد واشنطن من يختلف معها على ذلك، لكنها وجدت من اختلف معها في ظلّ إدارة بوش السابقة، حول كيفيّة الردّ وحدوده وأمكنته، وأيضاً حول مدى شمولية مفهوم الإرهاب لدى السلطات الأميركية. فالولايات المتحدة ما زالت تعتبر أيَّ عملٍ عسكريٍّ ضدَّ الجيش الإسرائيلي هو عمل إرهابي! وقد دخلت أميركا بعد 11 سبتمبر حربها ضدَّ "الإرهاب" كعدوّ، دون تحديد ماهيَّة "العدو" ومفهوم "الإرهاب" نفسه، فاختلطت تسمية الإرهاب مع حقّ المقاومة لدى الشعوب الخاضعة للاحتلال، وهو حقٌّ مشروع بكافّة المعايير الدولية.

لقد عملت إسرائيل منذ 11 سبتمبر 2001، على استغلال الهجمات الإرهابية التي وقعت في أميركا، من أجل خدمة عدَّة غاياتٍ حاولت تحقيقها منذ مطلع التسعينات، بينما تواصل محاولات إقناع الرأي العام الغربي، أن عدوَّه هو العالم الإسلامي، وأنَّ هذا "العدو" يحمل مخاطر أمنية وسياسية وثقافية، تماماً كما كان الحال مع عدوه السابق؛ الشيوعية.

ويظهر عمق الجهل الغربي بالمسلمين والعرب عموماً، في عدم التفريق بين "المسلم" و"العربي"، فكلاهما واحد في نظره، رغم أنَّ عشرات الملايين من العرب هم من غير المسلمين، ومئات الملايين من المسلمين هم من غير العرب! وحينما يكون المتَّهم "جماعات إرهابية عربية وإسلامية"، فإنَّ الغضب الغربي سيتمحور حول كلِّ العرب والمسلمين أينما وجدوا، ويزداد حجم هذا الغضب إذا أضيف إليه جهل عام بالإسلام وبالعرب.

لقد غاب التوازن لعقود طويلة، بين مدى حجم التورّط الأميركي الرسمي في قضايا العالم، وبين مدى فهم المواطن الأميركي العادي لهذه القضايا ولما يحدث حوله في العالم، إلى حين صدمة 11 سبتمبر، التي كانت بمثابة صحوة من غفوةٍ زمنيةٍ طويلة، لكن "الصحوة" حصلت للأسف متزامنة مع محاولات تشويه متعمدة للعرب والمسلمين وقضاياهم ومعتقداتهم.

إنّ القوى الكبرى قد لا تصنع الحدث مباشرةً، لكنّها حتماً قادرة على توظيفه لما يخدم مصالحها وأهدافها في عموم العالم. المشكلة أنَّ الحديث في معظمه يدور دائماً حول المستفيدين من الحدث وماهيّة مخطّطاتهم، وهذا أمر لا يمنع تكرار الأحداث الكبرى، طالما تواجد من يشارك في صنعها من منتمين للأمم وللبلدان الضحية.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon