قصيدة "الهبوب" للأمير خالد الفيصل تشعل جدلا واسعا في السعودية

انشغل الوسط الثقافي والأدبي في السعودية أمس بقصيدة "الهبوب" للأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة المكرمة ، التي لاقت انتشارا واسعا من خلال قنوات التواصل الاجتماعي ، كما ترددت القصيدة المدوية التي تنتقد  ثورات الربيع العربي، وتتهمها بتأجيج الطائفية والعنصرية في الدول العربية في مجالس الأدباء والمثقفين السعوديين ونوقشت على نطاق واسع ، بعدما أثارت الجدل بين مؤيد ومعجب بها وبين منتقد لها .
ورأي الأمير خالد، وهو أحد الشخصيات المرموقة في العائلة السعودية من الجيل الثاني، في قصيدته التي تناولت الأحداث التي تمر بها عدد من الدول العربية أن هدف هذه الأحداث إقامة دول مدنية علمانية وليست دينية سواء بالخيار السلمي أم الخيار العسكري.
ورأى الأمير في قصيدته المثيرة للجدل أن الربيع العربي أنسى الأمة قضية فلسطين، وأحيا العنصرية والطائفية والقبلية، وشجع التغريب الفكري، مطالباً علماء الأمة الاسلامية بأن يفتوا في هذا الشأن، وأن يأتوا بـ"البدائل العصريّة" لنظام الحكم الاسلامي .

وجاء في قصيدة "الهبوب" :-

هبت هبوب غربية            تجتاح الأرض العربية
 
تجتث الأخضر واليابس       لعيون الديموقراطية
 
غايتها دولة مدنية            علمانية لا دينية
 
إلا الدولة الصهيونية           لازم تبقى يهودية
 
أما الدولة الإسلامية           هذي دولة إرهابية
 
أما تتغير سلمياً               أو بالقوات الحربية
 
والفوضى الخلاقة بدأت         حسب العدالة الدولية
 
الفوضى صارت عربية          والخلاقة للعبرية
 
والقضية صارت حنا             ونسّونا الفلسطينية
 
وشكّكونا في أنفسنا             بالغزوات الثقافية
 
وكذبونا وصدقناهم               بالفنون الإعلامية
 
واتهمونا بالتخلف               والرجعية والهمجية
 
وأشعلوها طائفية                 وعنصرية وقبلية
 
وشجعوا التغريب الفكري        ولمعوا رموز التبعية
 
وطارت عربانك في العجة       تهتف حرية حرية
 
يا علماء الأمة أفتوا            وأعطونا بدائل عصرية
 
الآخر فصّل تشريعه             على القيمة العلمانية
 
ونقلناها بكل سذاجة              وسميناها تنويرية
 
وين العقل ووين الحكمة         وين الغيرة الإسلامية
 
ليه النظام الإسلامي؟             ما أوجدنا له آلية؟
 
الدستور كتاب الخالق             والمنهج سنة نبوية
 
وعلينا نثبت للعالم                  أن رسالتنا أبدية  
 
إبراهيم وموسى وعيسى          ومحمد رسل البشرية                
 
علمونا أن السلطة                  أمن وعدل وإنسانية                  
 
وأن الشورى عين الحكمة        والشريعة ربانية                      
 
والله واحد ودينه واحد              والعقيدة توحيدية                     
 
ليه وليه وليه وليه                  كلن كفر منا خويه                   
 
خافوا الله في خلق الله               يا من بعث الفتنة حية
 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية

تابعنا علي "فيس بوك"

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا