قصيدة "الهبوب" للأمير خالد الفيصل تشعل جدلا واسعا في السعودية

انشغل الوسط الثقافي والأدبي في السعودية أمس بقصيدة "الهبوب" للأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة المكرمة ، التي لاقت انتشارا واسعا من خلال قنوات التواصل الاجتماعي ، كما ترددت القصيدة المدوية التي تنتقد  ثورات الربيع العربي، وتتهمها بتأجيج الطائفية والعنصرية في الدول العربية في مجالس الأدباء والمثقفين السعوديين ونوقشت على نطاق واسع ، بعدما أثارت الجدل بين مؤيد ومعجب بها وبين منتقد لها .
ورأي الأمير خالد، وهو أحد الشخصيات المرموقة في العائلة السعودية من الجيل الثاني، في قصيدته التي تناولت الأحداث التي تمر بها عدد من الدول العربية أن هدف هذه الأحداث إقامة دول مدنية علمانية وليست دينية سواء بالخيار السلمي أم الخيار العسكري.
ورأى الأمير في قصيدته المثيرة للجدل أن الربيع العربي أنسى الأمة قضية فلسطين، وأحيا العنصرية والطائفية والقبلية، وشجع التغريب الفكري، مطالباً علماء الأمة الاسلامية بأن يفتوا في هذا الشأن، وأن يأتوا بـ"البدائل العصريّة" لنظام الحكم الاسلامي .

وجاء في قصيدة "الهبوب" :-

هبت هبوب غربية            تجتاح الأرض العربية
 
تجتث الأخضر واليابس       لعيون الديموقراطية
 
غايتها دولة مدنية            علمانية لا دينية
 
إلا الدولة الصهيونية           لازم تبقى يهودية
 
أما الدولة الإسلامية           هذي دولة إرهابية
 
أما تتغير سلمياً               أو بالقوات الحربية
 
والفوضى الخلاقة بدأت         حسب العدالة الدولية
 
الفوضى صارت عربية          والخلاقة للعبرية
 
والقضية صارت حنا             ونسّونا الفلسطينية
 
وشكّكونا في أنفسنا             بالغزوات الثقافية
 
وكذبونا وصدقناهم               بالفنون الإعلامية
 
واتهمونا بالتخلف               والرجعية والهمجية
 
وأشعلوها طائفية                 وعنصرية وقبلية
 
وشجعوا التغريب الفكري        ولمعوا رموز التبعية
 
وطارت عربانك في العجة       تهتف حرية حرية
 
يا علماء الأمة أفتوا            وأعطونا بدائل عصرية
 
الآخر فصّل تشريعه             على القيمة العلمانية
 
ونقلناها بكل سذاجة              وسميناها تنويرية
 
وين العقل ووين الحكمة         وين الغيرة الإسلامية
 
ليه النظام الإسلامي؟             ما أوجدنا له آلية؟
 
الدستور كتاب الخالق             والمنهج سنة نبوية
 
وعلينا نثبت للعالم                  أن رسالتنا أبدية  
 
إبراهيم وموسى وعيسى          ومحمد رسل البشرية                
 
علمونا أن السلطة                  أمن وعدل وإنسانية                  
 
وأن الشورى عين الحكمة        والشريعة ربانية                      
 
والله واحد ودينه واحد              والعقيدة توحيدية                     
 
ليه وليه وليه وليه                  كلن كفر منا خويه                   
 
خافوا الله في خلق الله               يا من بعث الفتنة حية
 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن تجربة تصفحك لموقع البيان

ملفات البيان

متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • تجارة رائجة بين أطماع الداخل وإغـراءات الخارج «2»

    باتت قضية العلاج تشكل هاجساً وقلقاً كبيراً وصداعاً دائماً للكثيرين في دول العالم وتحديداً في الوطن العربي، خاصة للشرائح من ذوي الدخل المحدود، وأولئك الذين يصنفون أنهم تحت خط الفقر.

  • محمد بخاري يعد بتكثيف الحملة ضد «بوكو حرام»

    وعد الرئيس النيجيري محمد بخاري في خطاب تنصيبه في العاصمة الاتحادية أبوجا بالعمل مباشرة على معالجة «التحديات الهائلة» التي تواجه بلاده وخصوصا تكثيف الحملة العسكرية ضد جماعة «بوكو حرام» المتشددة.

  • اللحوم تثير مخاوف بحرينية من موجة غلاء

    أثار قرار رفع الدعم الحكومي عن اللحوم حالة من الاستياء النيابي والشعبي في البحرين، احتجاجاً على الآلية التي تعوض المواطنين نقداً، وانتقد نواب البرلمان عدم إشراكهم في القرار رغم أهميته..

  • 80 مليار سيجارة يدخنها 13 مليون مصري سنوياً

    80 مليار سيجارة يستهلكها 13 مليون مدخن مصري سنوياً، لتقفز الدولة إلى المركز العاشر بين نظيراتها الأكثر استخداماً للتبغ عالميا، ما دفع وزارة الصحة لإعلان الحرب على التدخين..

  • طوابير اليمن الحرب الثانية

    فرضت أجواء الحرب التي يشنها الحوثيون على المحافظات اليمنية أوضاعاً مأساوية وصعوبات معيشية جعلت 12 مليوناً منهم يعانون الجوع فيما يقضي البقية أيامهم متنقلين في طوابير طويلة بحثاً عن المواد الغذائية والوقود والاحتياجات الحياتية الأخرى.

  • الموظفون الفائضون والفضائيون معضلة العراق

    يعتمد العراق في إيراداته على تصدير النفط، بنسبة تزيد على 90%، ما يعني أن القطاعات الأخرى، وهي كثيرة جدا، غير منتجة، وأن المجتمع المحلي بات استهلاكياً بشكل كبير، إذ يستند أساسا إلى البضائع والمواد المستوردة من الخارج..

  • صنعاء عنوان المذهبية .. وعدن رمز المقاومة

    على وقع الغارات الجوية التي تستهدف معسكرات ومخازن أسلحة ومنازل قادة في جماعة الحوثي والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح تفقد صنعاء عاصمة الدولة اليمنية الكثير من رصيدها السياسي والاجتماعي..

  • قوات المعارضة تواصل تقدمها في إدلب

    يوشك النظام السوري على فقدان سيطرته على كامل محافظة ادلب في شمال غربي البلاد بعد سيطرة مقاتلي معارضة على مدينة اريحا، آخر المدن الكبرى في هذه المنطقة الحدودية مع تركيا..

  • قوات مكافحة الشغب تتمرد على الحوثيين

    شنت المقاومة اليمنية أمس هجوماً مباغتاً على ميليشيات الانقلابيين قرب مطار عدن في مسعى لطردهم من المدينة الجنوبية بتنسيق مع التحالف الذي شن غارات جوية، في وقت أثر نقص العتاد سلباً على التقدم الذي كانت تحرزه المقاومة في شبوة..

  • شمس لبنان طالعة.. هيّ وولادها

    الارتفاع غير المسبوق في درجات الحرارة في لبنان دفع المواطنين لتحوّيل حساباتهم بمواقع التواصل الى فضاء لتناقل الصور والتعليقات الساخرة، فلام بعضهم الدولة على عدم إدراج أيّ مادّة في قانون السير الجديد، تُلزم سائق سيارة الأجرة أن يشغّل مكيّف الهواء بالحر..

  • تقارير: قوات أميركية تتهيأ لعمليات في العراق

    تحدثت تقارير أمس عن استعداد قوات أميركية، عبر فرقة عسكرية، للمشاركة برياً في محاربة تنظيم داعش في العراق بعد أن كان دورها يقتصر على المستشارين والمدربين..

  • المالكي أضعف الجيش فسقطت الرمادي

    مع تكاثر الاتهامات حول سقوط الرمادي، وقبلها الموصل، تتكرر حقيقة واضحة للعيان أمام الجميع، وهي أن القوات المسلحة العراقية لم يتم بناؤها بالشكل الصحيح، شأنها شأن العملية السياسية برمتها..

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"