مرسي يستبق التظاهرات المعارضة اليوم والمؤيدة غداً بالتأكيد: لست فرعوناً

«التأسيسية» تقر المسودة النهائية للدستور المصري

 في خطوة اعتبرت محاولة لاستباق قرار المحكمة الدستورية التي أشارت إلى أنها ستنظر في أمر حل الجمعية التأسيسية بعد غد الأحد، ووسط مقاطعة الليبراليين والمسيحيين، اقرت الجمعية التأسيسية امس المسودة النهائية للدستور المصري، ليتم رفعها الى الرئاسة في اقرب وقت لعرضها على استفتاء شعبي، فيما حاول الرئيس محمد مرسي توجيه رسالة تهدئة الى المصريين بالتأكيد على أنه ليس «فرعوناً»، تزامنا مع تحشيد القوى المدنية للخروج في مليونية «الإنذار الأخير» بميدان التحرير في القاهرة اليوم الجمعة للمطالبة بإلغاء الإعلان تستبق مسيرات للتيارات الاسلامية غدا تأييدا له.

وصوتت الجمعية التأسيسية على مسودة الدستور المصري امس خلال جلسة، قاطعها 21 عضوا من اصل 100 وهم الليبراليون والمسيحيون. وحضر الاجتماع 85 عضواً من بين أعضائها الـ 100، وذلك بعد ترفيع عدد من أعضائها الإحتياطيين بدلاً من عدد كبير من الأعضاء الأصلاء المنتمين لتيار مدنية الدولة الذين أعلنوا انسحابهم من عضوية الجمعية بسبب هيمنة تيار الإسلام السياسي على عضويتها ومناقشاتها، وعلى سرعة مناقشة مواد مشروع الدستور في ما وصفوه بـ«عملية سلق الدستور».


وشرعت الجمعية في التصويت على المواد، بعد قراءة كل مادة على حدة. وتم إقرار المواد الأربع الأولى، ومن بينها مادة الشريعة الإسلامية، ومادة الأزهر، الذي أقرت عدم قابلية اقالة شيخه، فيما ابقي على المادة الثانية التي تنص على ان مبادئ الشريعة الاسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.


واعتبرت مسودة الدستور ان الشعب هو مصدر السلطات وان النظام السياسي يقوم على الديموقراطية والتعددية وتداول السلطة. كما اكدت ان مبادئ شرائع المصريين من المسيحيين واليهود المصدر الرئيسى للتشريعات المنظِّمة لأحوالهم الشخصية، وشؤونهم الدينية، واختيار قياداتهم الروحية. كما اكدت مسودة الدستور ان الجميع متساوون في الحقوق والواجبات.


وتصوت الجمعية على كل مادة من المواد التي يبلغ عددها 234 في مسودة الدستور قبل إحالتها إلى مرسي خلال اسبوعين ليوافق عليها ثم تطرح المسودة بعد ذلك للاستفتاء الشعبي.


وجاء هذا الإعلان ليستبق الحكم القضائي المتوقع بعدم دستوريتها بعد غد الأحد، واعتبرته قوى المعارضة، التي خرجت بمئات الآلاف للاعتراض على إعلان مرسي الدستوري الذي حصن بموجبه قراراته والجمعية التأسيسية للدستور معا، «تحديا سافرا» لإرادة قطاع عريض من الشعب، بل و«دفعا في اتجاه حرب أهلية» بين عناصر الأمة.

لست فرعوناً
في هذه الاثناء، قال الرئيس محمد مرسي إنه لن يتراجع عن الإعلان الدستوري قبل أن يكون هناك دستور، متهماً رموز النظام السابق بالوقوف وراء العنف الذي تشهده البلاد الآن. ورفض مرسي، في مقابلة مع مجلة «التايم» الأميركية وصفه بالفرعون، مذكراً بأنه سجن وأن السبب وراء ذلك هو دفاعه عن القضاء والقضاة. وأضاف: «أعرف تمام المعرفة ماذا يعني الفصل بين السلطات الثلاث: التنفيذية والتشريعية والقضائية، فهذا المفهوم الأساسي لدولة تقوم على المؤسسات.

والشعب هو المصدر الرئيسي للسلطة، والرئيس يمثل السلطة التنفيذية، وهو منتخب من الشعب، وأنا حريص على أن يكون للشعب الحرية الكاملة في الانتخابات، وحريص على نقل السلطة عبر انتخابات حرة».

وشدد على أنه «حين سيكون لدينا دستور فإن ما أصدرته الإعلان الدستوري سيبطل فوراً». وأضاف: «هناك فرق بسيط بين ما يحصل الآن في التعبير عن الآراء وما حصل في يناير 2011. هناك بعض العنف الذي لم نرَه سابقاً»، مشيراً إلى أن «هناك علاقة بين أعمال العنف هذه وبعض رموز النظام السابق». وقال إن لديه معلومات تؤكد ذلك.

مؤيدة ومعارضة
في هذه الاجواء، من المقرر ان يتجمع اليوم الجمعة متظاهرون من مختلف القوى المدنية للمطالبة بإلغاء الإعلان الدستوري في مليونية «الإنذار الأخير» أو «الفرصة الأخيرة»، من أجل بعث رسالة لمرسي بأن «للثورة شعب يحميها»، ويرفض أن يتم تهميش أصوات مختلف القوى السياسية المدنية بهذا الشكل.


ومن المُقرر أن تخرج مسيرات مُتعددة، أبرزها مسيرة حزب الدستور بقيادة محمد البرادعي، فضلا عن مسيرات أخرى من مسجد مصطفى محمود بالمهندسين، ومسيرة مسجد الفتح برمسيس، ومسيرة شبرا، رافعين لافتات التنديد بقرارات الرئيس، وبما سموه «عودة النظم الديكتاتورية».


ومن المقرر أن تتزامن تلك التظاهرات مع احتجاجات أخرى بميادين الثورة المختلفة في المحافظات المصرية، وخاصة في «الغربية» و«الإسكندرية».


أما الطرف الآخر من معادلة المشهد السياسي المصري الحالي، وهم «الإسلاميون»، فأعلنوا تنظيم تظاهرة مسيرة حاشدة غدًا السبت مساندة لمرسي وتأكيدا على دعمه وموافقتهم على الإعلان الدستوري. ومن المقرر تنظيم التظاهرات في ميدان التحرير، رغم اعتصام عدد من القوى المدنية الرافضة لحكمهم بمحيط الميدان، ما عزز من التوقعات الدائرة بالشارع المصري بحدوث اشتباكات بين الموالين لمُرسي والمعارضين له.
 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن تجربة تصفحك لموقع البيان

ملفات البيان

  • الانقلابيون يتلقون ضربات موجعة شرق صنعاء

    تمكنت قوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني، تحت غطاء من نيران مقاتلات التحالف، من توجيه ضربات موجعة للإنقلابيين شرق صنعاء، باستكمال تطهير معسكر فرضة نهم الاستراتيجي..

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • ليبيا الجبهة المقبلة في مواجهة «داعش»

    عقب مرور خمس سنوات على مساعدة القوة الجوية الغربية في الإطاحة بالرئيس الليبي السابق معمر القذافي، فإن احتمالات تدخل آخر في ليبيا تتزايد باستمرار. وتنظيم «داعش» ربما يتراجع الآن في العراق، ويتعرض لضغوط في سوريا، ولكنه في ليبيا بات يعتبر تهديدا متزايدا.

  • «ناتو» ينفذ مهمة بحرية ضد مهربي البشر

    قرر وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (ناتو)، إرسال سفن بحرية إلى بحر إيجة لمساعدة تركيا واليونان على مكافحة الشبكات الإجرامية التي تقوم بتهريب المهاجرين واللاجئين إلى أوروبا..

  • تعديل حكومي في فرنسا وإيرولت يخلف فابيوس

    أعلنت الرئاسة الفرنسية، أمس، عن تعيين جان مارك إيرولت وزيراً للخارجية، خلفاً للوران فابيوس، وذلك ضمن التعديل الحكومي الجديد.

  • أوباما يدين الأجواء السياسية المسمومة في بلاده

    بعد تسع سنوات على إعلان ترشحه إلى البيت الأبيض، عاد الرئيس الأميركي باراك أوباما، أمس، إلى مدينة سبرينغفيلد في ولاية إيلينوي التي دعا منها إلى التحرك ضد «أجواء سياسية مسمومة» تشغل الأميركيين عن الحياة العامة.

  • الناخبون يحتاجون إجابات عن رسائل كلينتون الإلكترونية

    هل كانت هيلاري كلينتون كوزيرة للخارجية الأميركية غير مبالية بالمعلومات السرية التي يمكن أن تؤذي مصادر الاستخبارات، أو التي من الممكن أن تصب في مصلحة خصوم الولايات المتحدة..

  • أردوغان يهدد بإغراق أوروبا بالمهاجرين

    هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، بإغراق الدول الأوروبية بالمهاجرين إذا بقيت الدول الغربية تضغط على تركيا لفتح الأبواب أمام السوريين الفارين من المعارك والقصف الروسي..

  • مدرس يقتل 6 سعوديين في جازان

    أعلنت وزارة الداخلية السعودية، أمس، أن رجلاً قتل ستة موظفين في إدارة التعليم في محافظة جازان، جنوبي المملكة بإطلاق النار عليهم في هجوم وصفته بالإجرامي.

  • دور الصين أساسي في كبح جماح بيونغيانغ

    عقب أربعة أسابيع من تنفيذ التجربة النووية الرابعة تحت الأرض، أرسلت كوريا الشمالية قمراً اصطناعياً إلى الفضاء. وعلى الرغم من أن بعض التفاصيل تظل غير واضحة، إلا أن هذا هو اختبار إطلاق صواريخ بعيدة المدى ذات قدرات هجومية.

  • خادم الحرمين الشريفين يزور مصر في أبريل

    أعلن السفير السعودي في القاهرة أحمد القطان، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز سيزور مصر في الرابع من أبريل المقبل، فيما أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن العلاقات المصرية السعودية تمثل ركيزة لاستقرار المنطقة.

  • السعودية: قرارنا بالتدخّل البري في سوريا نهائي

    أكدت المملكة العربية السعودية أن قرار الرياض إشراك قوات برية في الحرب على تنظيم داعش المتشدد بسوريا «لا رجعة فيه»، مشيراً إلى أن المملكة جاهزة لإرسال القوات إلى سوريا بمجرد اتخاذ التحالف قراراً بذلك..

  • روسيا تواجه ضغوط «ميونيخ» باقتراح هدنة

    استبقت روسيا اجتماع ميونيخ، الذي عقد أمس، بتقديم عرض لوقف إطلاق النار في سوريا ليتم مناقشته خلال الاجتماع الذي شاركت فيه الدول الرئيسية المعنية بالأزمة السورية..

  • ضبط معسكر «إخواني» في أسوان للتدريب على الاغتيالات

    ضبطت أجهزة الأمن المصرية معسكراً لتدريب أعضاء تنظيم الإخوان بأسوان على القيام بعمليات إرهابية، واغتيال شخصيات عامة، في وقت شهد الشارع المصري أمس في الذكرى الخامسة لتنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك..

اختيارات المحرر

  • لاجئون يعيدون بناء معالم سوريا المدمرة

    مع احتدام الصراع في سوريا، تم تدمير المنازل والمدارس والمعالم الثقافية والآثار التاريخية، ففي أغسطس من العام الماضي، شاهد العالم كله كيف دمر الإرهابيون المعالم البارزة لمدينة تدمر الأثرية،

  • من هو المهندس «كالاترافا» الذي اختيرت تصاميمه لبرج «التحفة»؟

    اختار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" تصميم برج دبي الجديد المعدّ من طرف المستشار والمصمم العالمي الاسباني - السويسري المهندس سانتييغو كالاترافا.

  • نهاية مأساوية لقصة الرجل الشجرة

    توفي الرجل الأندونيسي الملقب بالشجرة بسبب ما أصاب جسمه من التآليل التي غطت جسمه دون أن يستطيع تحقيق حلمه في العلاج وممارسة مهنته في النجارة من جديد.

  • «الرجل الشجرة» يخضع لعملية جراحية بعد 10 سنوات معاناة

    يبدو أن معاناة أبو باجاندار، الذي ينحدر من منطقة جنوبي مدينة خاليا في بنغلادش، والملقب باسم "الرجل الشجرة" في طريقها إلى الحل بعد مرور 10 سنوات من المعاناة، حيث أعلن مستشفى كلية طب دكا،

  • «السوق الموسمي».. تراث يغازل المعاصرة

    مع كل 10 خطوات نخطوها نحو الحداثة في ظل التطور الذي نعيشه على كافة المستويات في حياتنا اليومية، نخطو مثلهن نحو الماضي وعراقة التراث الذي لا يزال يشغل حيزاً خاصاً في قلب كل منا لنخلد له كلما أصبنا بصخب التكنولوجيا.