مرسي يستبق التظاهرات المعارضة اليوم والمؤيدة غداً بالتأكيد: لست فرعوناً

«التأسيسية» تقر المسودة النهائية للدستور المصري

 في خطوة اعتبرت محاولة لاستباق قرار المحكمة الدستورية التي أشارت إلى أنها ستنظر في أمر حل الجمعية التأسيسية بعد غد الأحد، ووسط مقاطعة الليبراليين والمسيحيين، اقرت الجمعية التأسيسية امس المسودة النهائية للدستور المصري، ليتم رفعها الى الرئاسة في اقرب وقت لعرضها على استفتاء شعبي، فيما حاول الرئيس محمد مرسي توجيه رسالة تهدئة الى المصريين بالتأكيد على أنه ليس «فرعوناً»، تزامنا مع تحشيد القوى المدنية للخروج في مليونية «الإنذار الأخير» بميدان التحرير في القاهرة اليوم الجمعة للمطالبة بإلغاء الإعلان تستبق مسيرات للتيارات الاسلامية غدا تأييدا له.

وصوتت الجمعية التأسيسية على مسودة الدستور المصري امس خلال جلسة، قاطعها 21 عضوا من اصل 100 وهم الليبراليون والمسيحيون. وحضر الاجتماع 85 عضواً من بين أعضائها الـ 100، وذلك بعد ترفيع عدد من أعضائها الإحتياطيين بدلاً من عدد كبير من الأعضاء الأصلاء المنتمين لتيار مدنية الدولة الذين أعلنوا انسحابهم من عضوية الجمعية بسبب هيمنة تيار الإسلام السياسي على عضويتها ومناقشاتها، وعلى سرعة مناقشة مواد مشروع الدستور في ما وصفوه بـ«عملية سلق الدستور».


وشرعت الجمعية في التصويت على المواد، بعد قراءة كل مادة على حدة. وتم إقرار المواد الأربع الأولى، ومن بينها مادة الشريعة الإسلامية، ومادة الأزهر، الذي أقرت عدم قابلية اقالة شيخه، فيما ابقي على المادة الثانية التي تنص على ان مبادئ الشريعة الاسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.


واعتبرت مسودة الدستور ان الشعب هو مصدر السلطات وان النظام السياسي يقوم على الديموقراطية والتعددية وتداول السلطة. كما اكدت ان مبادئ شرائع المصريين من المسيحيين واليهود المصدر الرئيسى للتشريعات المنظِّمة لأحوالهم الشخصية، وشؤونهم الدينية، واختيار قياداتهم الروحية. كما اكدت مسودة الدستور ان الجميع متساوون في الحقوق والواجبات.


وتصوت الجمعية على كل مادة من المواد التي يبلغ عددها 234 في مسودة الدستور قبل إحالتها إلى مرسي خلال اسبوعين ليوافق عليها ثم تطرح المسودة بعد ذلك للاستفتاء الشعبي.


وجاء هذا الإعلان ليستبق الحكم القضائي المتوقع بعدم دستوريتها بعد غد الأحد، واعتبرته قوى المعارضة، التي خرجت بمئات الآلاف للاعتراض على إعلان مرسي الدستوري الذي حصن بموجبه قراراته والجمعية التأسيسية للدستور معا، «تحديا سافرا» لإرادة قطاع عريض من الشعب، بل و«دفعا في اتجاه حرب أهلية» بين عناصر الأمة.

لست فرعوناً
في هذه الاثناء، قال الرئيس محمد مرسي إنه لن يتراجع عن الإعلان الدستوري قبل أن يكون هناك دستور، متهماً رموز النظام السابق بالوقوف وراء العنف الذي تشهده البلاد الآن. ورفض مرسي، في مقابلة مع مجلة «التايم» الأميركية وصفه بالفرعون، مذكراً بأنه سجن وأن السبب وراء ذلك هو دفاعه عن القضاء والقضاة. وأضاف: «أعرف تمام المعرفة ماذا يعني الفصل بين السلطات الثلاث: التنفيذية والتشريعية والقضائية، فهذا المفهوم الأساسي لدولة تقوم على المؤسسات.

والشعب هو المصدر الرئيسي للسلطة، والرئيس يمثل السلطة التنفيذية، وهو منتخب من الشعب، وأنا حريص على أن يكون للشعب الحرية الكاملة في الانتخابات، وحريص على نقل السلطة عبر انتخابات حرة».

وشدد على أنه «حين سيكون لدينا دستور فإن ما أصدرته الإعلان الدستوري سيبطل فوراً». وأضاف: «هناك فرق بسيط بين ما يحصل الآن في التعبير عن الآراء وما حصل في يناير 2011. هناك بعض العنف الذي لم نرَه سابقاً»، مشيراً إلى أن «هناك علاقة بين أعمال العنف هذه وبعض رموز النظام السابق». وقال إن لديه معلومات تؤكد ذلك.

مؤيدة ومعارضة
في هذه الاجواء، من المقرر ان يتجمع اليوم الجمعة متظاهرون من مختلف القوى المدنية للمطالبة بإلغاء الإعلان الدستوري في مليونية «الإنذار الأخير» أو «الفرصة الأخيرة»، من أجل بعث رسالة لمرسي بأن «للثورة شعب يحميها»، ويرفض أن يتم تهميش أصوات مختلف القوى السياسية المدنية بهذا الشكل.


ومن المُقرر أن تخرج مسيرات مُتعددة، أبرزها مسيرة حزب الدستور بقيادة محمد البرادعي، فضلا عن مسيرات أخرى من مسجد مصطفى محمود بالمهندسين، ومسيرة مسجد الفتح برمسيس، ومسيرة شبرا، رافعين لافتات التنديد بقرارات الرئيس، وبما سموه «عودة النظم الديكتاتورية».


ومن المقرر أن تتزامن تلك التظاهرات مع احتجاجات أخرى بميادين الثورة المختلفة في المحافظات المصرية، وخاصة في «الغربية» و«الإسكندرية».


أما الطرف الآخر من معادلة المشهد السياسي المصري الحالي، وهم «الإسلاميون»، فأعلنوا تنظيم تظاهرة مسيرة حاشدة غدًا السبت مساندة لمرسي وتأكيدا على دعمه وموافقتهم على الإعلان الدستوري. ومن المقرر تنظيم التظاهرات في ميدان التحرير، رغم اعتصام عدد من القوى المدنية الرافضة لحكمهم بمحيط الميدان، ما عزز من التوقعات الدائرة بالشارع المصري بحدوث اشتباكات بين الموالين لمُرسي والمعارضين له.
 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن تجربة تصفحك لموقع البيان

ملفات البيان

  • خطة أممية جديدة تمدّد محادثات اليمن

    أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد تمديد مشاورات السلام اليمنية مدة قصيرة، بعد تسليمه أمس الوفد الحكومي والانقلابيين رؤية للحل الشامل تتضمن، وفق مصادر «البيان»، جزأين..

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • استقرار تركيا مصلحة إقليمية لجميع الأطراف

    أرسلت محاولة الانقلاب العسكري في تركيا، أخيراً، موجات اهتزازية عبر البلاد، وإلى جميع أنحاء العالم. وكانت التحركات المؤدية إلى هذا التطور الدراماتيكي تتقدم منذ بعض الوقت في تلك الدولة الحيوية في الشرق الأوسط..

  • عبدالله بن زايد وكيري يبحثان العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة

    بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في واشنطن أول من أمس، علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية في مختلف المجالات وسبل تعزيزها وتطويرها..

  • «البنتاغون» تنفي التورط في محاولة الانقلاب بتركيا

    نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تورط مسؤولين عسكريين أميركيين في محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، في وقت أطلقت السلطات سراح مئات الجنود الذين اعتقلوا إثر المحاولة.

  • اسكتلنديون يطالبون بالانفصال عن المملكة المتحدة

    تظاهر ثلاثة إلى أربعة آلاف اسكتلندي، أمس، في مدينة غلاسكو للمطالبة بإجراء استفتاءٍ ثانٍ حول استقلال عن المملكة المتحدة بعد قرار البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي.

  • قراصنة يخترقون حملة كلينتون والحزب الديمقراطي

    اخترقت الحملة الانتخابية للمرشحة الديمقراطية للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون ضمن هجوم إلكتروني أكبر ضد مؤسسات الحزب الديمقراطي، فيما تبادل المرشحان للبيت الأبيض الاتهامات.

  • قرقاش: الميليشيات عنوان الأزمة العربية

    أشار معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، إلى أن سطوة الميليشيات في عدد من الدول العربية التي تشهد اضطرابات أمنية، وتشكيل هذه الميليشيات كيانات موازية تتحدى هذه الدول، يفرغانها من مضامينها.

  • بوتين في سلوفينيا للمشاركة في إحياء ذكرى تاريخية

    تجنب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التطرق للتوترات الحالية مع الغرب أثناء زيارته أمس لسلوفينيا العضو في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، وركز بدل ذلك على التاريخ.

  • 52 قتيلاً حصيلة الفيضانات في الهند

    لقي 52 شخصاً مصرعهم إثر اجتياح الفيضانات التي تسببت بها الأمطار الموسمية الغزيرة التي اجتاحت ولايات شرقي الهند، بحسب ما ذكر مسؤولون وتقارير إخبارية أمس.

  • الصيد: محاربة الإرهاب أسهل من محاربة الفساد

    عقد مجلس نواب الشعب، الليلة الماضية، جلسة التصويت ليقرر ما إذا كان سيجدد الثقة لحكومة الحبيب الصيد. وخلال جلسة عاصفة، قال الصيد إنه فوجئ بمبادرة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بالدعوة إلى تشكيل حكومة جديدة على أنقاض حكومته..

  • برنامج الحزب الجمهوري الأكثر تطرفاً في الذاكرة

    في مقابل الفوضى والضرر اللذين يشكلهما المرشح دونالد ترامب للحزب الجمهوري، فإن تصريحات الحزب بوجهات نظره في برنامجه المكتوب الصادر عن مؤتمر الحزب، يشكل موازياً لترامب في احتمال استثارته ردود فعل منفرة.

  • خطوات ماي الأولى في السير على حبل مشدود

    باشرت رئاسة الوزراء البريطانية بقيادة تيريزا ماي العمل الجدي، أخيراً. وبعد أن جرى تغيير الحرس، وتشكيل الحكومة، وتلقي المكالمات الهاتفية من باب المجاملة، حان الوقت أخيراً للانطلاق نحو السياسة والحكم والسلطة الجدية.

  • القوات العراقية تهاجم الخالدية من ثلاثة محاور وتدخل منطقة الزوية

    بدأت القوات العراقية الهجوم على جزيرة الخالدية من ثلاثة محاور محققة انتصارات كبيرة على تنظيم داعش الإرهابي بتوغلها 7 كيلومترات في عمق الجزيرة من الجهة الشرقية عقب تحريرها لمنطقة الزاوية وجسر الخوخة وتطهير الطريق الدولي السريع وقتل مالايقل عن 50 ارهابياً..

اختيارات المحرر

  • «صلالة» مقصد الإماراتيين في العطلات القصيرة

    تحول مناخي لافت يجعل من «صلالة» مقصداً للسياح من كافة أنحاء المنطقة خلال فصل الخريف الذي يعتبر ذروة الموسم السياحي حيث تتجسد الطبيعة بكافة أشكالها خلال هذه الفترة.

  • زيورخ: عروس تغفو في حضن الألب

    هل تذكرون هايدي؟ مسلسل الكرتون الذي تابعناه بشغف عندما كنا صغاراً، ما رأيكم بزيارة المدينة التي تربت فيها بطلة هذا المسلسل، هناك في وسط سويسرا وعند الطرف الشمالي الغربي لبحيرة زيورخ.

  • البوسنة والهرسك: جنة البلقان تستهوي الخليجيين

    يتعاظم حضور البوسنة والهرسك في برامج السياح الخليجيين بعد أن بدأ الناس يعرفون ما تقدمه البلاد. وليست الطبيعة البكر والخضرة الغنّاء ومناظر الطبيعة الجبلية والأنهار والبحيرات الصافية إلا غيضاً من فيض مما يجذب الزوار ويأسر الأنظار.

  • ماليزيا: أرض الأحلام تغري ضيوفها لزيارتها

    أنت الآن في أرض الأحلام التي تستقبلك بـ «سلامات تانغ» والتي تعني «مرحباً في اللغة الماليزية»، وتعبر عن مشاعر الصداقة والمحبة الدائمة لدى الماليزيين.

  • جورجيا: الرقص مع السحاب على سفوح الجبال

    طبيعة تسحر القلوب، ومناظر خلابة أقرب إلى لوحات فنية رسمها فنان، إنها جورجيا هذا البلد الذي يشتهر بمناطق الجذب السياحية الكثيرة، وبموارده الطبيعية المتمثلة في الأنهار والعيون والجبال.

Happiness Meter Icon