الرضاعة الطبيعية تقي من الإصابة بـ«السكري»

كشف بحث جديد أن الرضاعة الطبيعية قد تمنح الأمهات فائدة كبيرة على المدى الطويل، وهي الوقاية من داء السكري من النوع الثاني.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة إريكا غندرسون، اختصاصية وبائيات الصحة وكبيرة الباحثين العلميين بقسم الأبحاث في شركة Kaiser Permanente في شمال كاليفورنيا: «إن الرضاعة المستمرة لفترة أطول ترتبط ارتباطاً وثيقاً مع تراجع معدلات الإصابة بداء السكري من النمط الثاني عند النساء».

وبحسب غندرسون، فإن احتمالات الإصابة بداء السكري عند النساء اللواتي أرضعن أطفالهن لمدة تزيد على ستة أشهر تتراجع بمقدار النصف عن احتمالات الإصابة عند النساء اللاتي لم يرضعن مُطلقاً في حياتهن. ومن خلال الدراسة، تمكن الباحثون من جمع بيانات لأكثر من 1200 امرأة لغرض دراسة العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وخطر السكري عند الأمهات.

وفي نهاية الدراسة التي استغرقت 30 عاماً، سجل الباحثون إصابة 182 امرأة بداء السكري من النوع الثاني. وخلصت النتائج إلى أن معدلات الإصابة بداء السكري عند النساء اللواتي أرضعن أطفالهن لمدة تمتد من 6 إلى 12 شهراً تقل بنسبة 48% عن النساء اللواتي لم يرضعن أطفالهنّ قط من قبل. وجرى نشر هذه الدراسة في السادس عشر من شهر يناير الجاري على الموقع الإلكتروني لمجلة الطب الباطني التي تُصدرها الجمعية الأميركية للطب.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon