الإنتاج إماراتي مصري

«كــدبـة كـل يوم».. كوميديا الأزواج السوداء

حينما تدفعك الخلافات الزوجية إلى الكذب حتى يمكنك الهروب من المواجهة، وتصبح المراوغة هي الحل السريع للابتعاد عن المشاكل والنقاشات الحادة؛ معادلة صعبة يطرحها الفيلم الكوميدي «كدبة كل يوم» الذي أعادنا مرة أخرى للكوميديا العائلية البعيدة عن الابتذال، فالطابع الشعبي المبتذل والرقص المفتعل والألفاظ النابية و«الاسكتشات» غير المقبولة، ليس لها مكان في هذا العمل، الذي تم عرضه يوم أمس الخميس في صالات فوكس سينما بمول الإمارات، وسط وجود أبطال ومنتجي العمل وعدد من أهل الصحافة والإعلام.

أبطال العمل

الفيلم من بطولة عمرو يوسف ودرة ودينا الشربيني ومحمد ممدوح وشيرين رضا وفاروق الفيشاوي، وإخراج خالد حلفاوي، ومن إنتاج شركات «فورتريس فيلم كلينك» الإماراتية و«الماسة للإنتاج الفني» و«فيلم فاكتوري». ويعد هذا الفيلم إنتاجاً إماراتياً مصرياً مشتركاً بين الشركتين. وقد أكد أبطال العمل سعادتهم بعرض الفيلم في دبي، متمنين أن ينال النجاح الذي شهده في مصر فور عرضه.

الحكاية

تدور معظم أحداث الفيلم في منتجع سياحي يذهب إليه الأبطال لحضور خطبة صديقتهم، وخلال وجودهم تتوالى العديد من الأحداث الممتعة، والتي تسلط الضوء على الفجوة التي تحدث بين الزوجين، وكيفية علاجها بين الاستمرار ومواجهة ما يحدث دون تجميل أو تزيف للحقيقة، أو اختيار الحل الثاني الذي يكمن في الطلاق وفشل العلاقة الزوجية.

ثنائي الكوميديا

قدم عمرو يوسف ومحمد ممدوح ثنائياً كوميدياً رائعاً، حيث غلبت على شخصية كل منهما التلقائية والعفوية، فقد أثبت يوسف أنه قادر على تجسيد مختلف الأدوار بمنتهى البراعة والحرفية، أما ممدوح فكان الضاحك الباكي، حيث جعل المشاهد يضحك مرة ويبكي في أخرى وخصوصاً المشاهد التي تحمل طابع الدراما، مؤكداً لجمهوره من خلال هذا الدور، أنه على موعد مع نجم سينمائي جديد. دينا الشربيني هي الأخرى استطاعت تقمص دور المرأة التي تعاني إهمال زوجها، ويغلب عليها طابع النكد نوعاً ما، أما درة فلم يكن أداؤها على المستوى المطلوب الذي اعتدنا على رؤيته، فلم تستطع توصيل ملامح الشخصية للمشاهد، فكان الأداء باهتاً غير مقنع.

شريهان المتحررة

أكثر ما جذب شيرين رضا للمشاركة في العمل، هو اختلافه عما سبق وقدمته، خاصة أنها خلال الفترة الماضية قدمت أدواراً ثقيلة مثل مسلسل «العهد»، وفيلم «الفيل الأزرق» وغيرهما أما في «كدبة كل يوم» فدورها كوميدي لايت، فهي تجسد شخصية شريهان تلك الأم المتحررة غير الراضية عن خطوبة ابنتها، والتي تحاول التفريق بينهما دون أن ينتبه إليها أحد. ترى شيرين رضا أن الكذب يضطر إليه الأزواج حينما تكون العلاقة في الأساس فاشلة ومتوترة، فيحاولان وقتها الكذب لتسيير الأمور.

كوميديا لايت

بينما يرى عمرو يوسف أن نوعية أفلام «كدبة كل يوم» غاب عن السينما المصرية منذ فترة، وكان الجمهور في حالة اشتياق لمشاهدة هذه الأعمال من جديد، والدليل على ذلك آراء النقاد والجمهور الذين أبدوا سعادتهم برجوع هذه النوعية من الأفلام، التي تحمل قضية بين طياتها، وتطرحها بشكل كوميدي هادف، بعيد عن أي إسفاف، فالفيلم، على حد قوله، عائلي من الدرجة الأولى، مؤكداً أنه لم يطل الفيلمَ أي انتقادات بل بالعكس كانت هناك إشادات كبيرة تحفزه لتقديم هذه الأعمال خلال الفترة المقبلة.

وأضاف المنتج والسيناريست محمد حفظي، مدير شركة «فورتريس فيلم كلينك»: «أسعدنا تجمهر الحضور للعرض الأول لأبرز أفلام هذا الموسم "كدبة كل يوم". لقد جمع العمل بين السيناريو المدروس بعناية، والإبداع التمثيلي، ليناقش قضية قريبة من الواقع بأسلوب كوميدي تلقائي.

أعمال هادفة

أكد حامد مختار مدير عام شركة «فورتريس فيلم كلينك» أن فيلم "كدبة كل يوم" سيكون البداية للانطلاق في السوق السينمائي المصري، مشيراً إلى أنهم ينتقون الأعمال التي يرغبون في إنتاجها، في محاولة منهم لإعادة أمجاد السينما من جديد، وتقديم أفلام هادفة تناسب العائلة، بعيداً عن الإسفاف الذي يعتمده البعض. ويضيف مختار: ستكون هناك أعمال درامية وسينمائية ضخمة من إنتاج الشركة في الفترات المقبلة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon