البريطاني كونر ماينارد يجتاح موسيقى اليوتيوب

استطاع المغني البريطاني الشاب كونر ماينارد أن يستحوذ على إعجاب قاعدة عريضة من الجمهور، لاسيما الفتيات اللواتي أطلق عليهن وصف "الماينارديات"، لدرجة أن البعض وصفه بجاستين بيبر بريطانيا، نسبة إلى مغني اليوتيوب الكندي.

وقالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، في تقرير حديث لها، إن ماينارد البالغ من العمر 19 عاماً، يتمتع بحياة مختلفة تماماً عن أقرانه في الدراسة، حيث نجح في غضون أقل من ثلاثة أعوام فقط أن يحوز على إعجاب عدد كبير من المراهقين.

فما أن أصدر أول مقطع غنائي له على قناته بموقع يوتيوب في عام 2008 بعنوان "بريذ" حتى اجتذب آلاف المعجبين إلى القناة.

وتقول "إندبندنت"، في تقريرها، إن تفاعل الجمهور مع ماينارد بدأ يتزايد يوماً بعد الآخر، حتى أصبحت قناته على يوتيوب خامس أكبر القنوات من حيث عدد المشتركين.

و تجاوز عدد المشاهدات للقناة في الوقت الحالي 76 مليون مشاهدة. وقد دفعت هذه الجماهيرية الواسعة التي حظي بها خلال فترة وجيزة فنانين بريطانيين كبار، مثل فاريل ويليامز و ني-يو إلى الاتصال به و عرض التعاون معه.

 

إشادة بريطانية

وأخيراً، أطلق ماينارد أول أغنية له تحمل عنوان "لا أستطيع أن أقول لا"، و التي صنفت في المرتبة الثانية بين أغنيات موقع يوتيوب، حيث أطاحت بأغنية "صديقي" للمغني الكندي الشاب بيبر. و حازت الأغنية على إشادة من المغنيتين البريطانيتين ليلي ألان و كيلي مينوغ وذلك من خلال صفحتيهما على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

و قال ماينارد، خلال تصريحات خاصة لـ "إندبندنت"، أخيراً: "إنه لأمر مدهش للغاية أن يرتفع تقييم الأغنية. فأنا لا أزال أحاول استيعاب كيف حدث كل ذلك".

يعني هذا النجاح أن ماينارد يمكن أن يواصل تحقيق المزيد من الشهرة من خلال الاستوديو البسيط الخاص به على موقع يوتيوب.

ويضيف: "عندما بدأت أغني، كان ذلك من خلال ميكروفون لعبة سينغ ستار في البلاي ستيشن 2. فقد كان والدي دائما ما يحاول الدق على الجدران لكي أخفض صوتي. أما الآن فقد حصلت على فرصتي المناسبة".

وتقول "إندبندنت" إنه عندما أبلغ صديق مقرب من المغني الشهير ني-يو أن يتوقع ماينارد اتصالاً هاتفيا منه، كان يظن أنه نصاب.

وفي هذا الصدد يقول: "كنت جالسا في غرفة نومي في الساعة الواحدة صباحاً عندما تلقيت مكالمة سكايبي من ني- يو. وكان بالتأكيد هو. وكنت أرتدي بيجامتي لكن لحسن الحظ لم ينقطع الخط. و كان لا بد لي أنا ألتزم الصوت الهادئ كي لا أوقظ أمي". عمر فني

 

ماينارد الذي يكبر الكندي بيبر بعام واحد، استطاع بيع أكثر من 8 ملايين مقطوعة من أغنياته محدودة العدد خلال أربع سنوات فقط، هي عمره الفني.

و على الرغم من أنه لا يمكن مقارنة ماينارد بنظيره الكندي الذي استحوذ على أكثر من عشرين مليون معجب على موقع تويتر، فلا يزال يصر على أنه أكثر جدية في اللون الموسيقي الذي يقدمه. و يقول: "كلانا في سن الشباب، و دخلنا هذا العالم عبر موقع يوتيوب. لكنني أعتقد أنني أقدم لوناً موسيقياً مختلفاً عن بيبر".

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

مجلة أرى

اختيارات المحرر

  • دبي السعادة.. تأصيل الفرح

    كرنفال دبي للسعادة، هو أحد الفعاليات المولودة من رحم الفرح بفوز دولة الإمارات بلقب أسعد شعوب العالم

  • فقط في دبي.. ملعقة بوظة بـ3000 درهم

    في مدينة اشتهرت باحتضانها لأكبر ناطحة سحاب في العالم، وأكبر مركز تسوق في العالم، وحتى أغلى كب كيك في العالم، لن تتفاجأ بسماع بأن أحد مقاهيها يبيع ملعقة بوظة بمبلغ 2999 درهم ما يعادل 816 دولار أميركي.

  • «تلودي» ظاهرة مزعجة أم رسالة لطريق الثراء

    مروان تلودي شخصية أو بالأحرى ظاهرة انتشرت مؤخرا على شبكة الانترنت بشكل ملفت، وحققت شهرة إيجابية وسلبية معا بين المستخدمين، إذ يصفه البعض بالمزعج، والمحتال والكاذب وغيرها من المواصفات التي دخلت حيز السخرية، فيما يمدح البعض الدروس التي يمنحها في فيديوهات قصيرة حول أسهل الطرق للربح عبر الانترنت.

  • منتجع «فيتافيلي» ايقونة جميرا في فردوس المالديف

    بعيداً عن جو المدن الصاخب ودورة الحياة السريعة، بعيدا عن ضغوطات العمل وضجة الطرق.. هناك في جزر المالديف، حياة من نوع

  • مهرجان الحصن يختتم اليوم والزوار يطلبون التمديد

     طالب زوار مهرجان قصر الحصن الذي يختتم فعالياته اليوم بضرورة تمديد مدته، ولو في دوراته المقبلة من 10 أيام إلى أسبوعين

تابعنا علي "فيس بوك"