خلال جلسة قرائية عقدت بجناح «كلمات»

فاطمة شرف الدين تتفاعل قرائياً مع أطفال المعرض

مثلما تجمع الأمهات أولادها حولها لتروي لهم حكايات ما قبل النوم، جمعت الكاتبة اللبنانية فاطمة شرف الدين، أطفال معرض الشارقة الدولي للكتاب، في جلسة قرائية استضافها جناح مجموعة كلمات المشارك في المعرض، لتروي للأطفال حكايات أعضاء الجسم التي صارت صوراً وقصصاً في مؤلفاتها.

وقدّمت الكاتبة شرف الدين للأطفال المتحلقين حولها، قصصاً مصورة يروون فيها أحداثاً وحكايات للأقدام، والأعين، والأيدي، والآذان، حيث أصدرت الكاتبة سلسلة من المؤلفات في هذا الجانب حملت عناوين: «قدماي»، و«عيناي»، و«أذناي»، و«يداي»، توجهت فيهم للأطفال من عمر صفر حتى الثلاث سنوات، لتنقل لهم بالرسوم الملونة واللغة السهلة معلومات حول أعضاء جسم الإنسان، وتدفعهم للتساؤل والبحث.

تعابير الصورة

ووسط نظرات الأطفال المتشوقة للمعرفة ومواصلة الحكاية، نقلت شرف الدين قصتها باللغة، والصوت، وتعابير الوجه والجسد، إضافة إلى الكتاب المصور الذي ظل يكمل القصة مع كل صفحة تطويها الكاتبة، فانتقل الأطفال خلال نصف ساعة من الزمن إلى عالم تكمل فيه اللغة ما تريد الصورة قوله.

توظيف

ولم تكتفِ شرف الدين بشد حواس الأطفال باللغة والصور والحركة وحسب، وإنما وظفت الإيقاع الموسيقي في نصوصها لتسهل على الأطفال متابعة حكاياتها، إذ تقول في قصة «قدماي»: «بقدمي أمشي مثل العسكر.. واحد اثنين إلى الأمام... بقدمي أقفز مثل الكنغر.. إلى اليسار.. إلى اليمين..».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon