وفاة الموسيقار السوداني محمد وردي عن 79 عاما

شيع السودان فقيد الفن محمد وردي الذي غيبه الموت في ساعة متأخرة من مساء أول من امس عن عمر يتجاوز الثمانين عاما مليئة بالعطاء والانجازات بعد صراع طويل مع المرض ، وقد تقدم الموكب الرئيس السوداني عمرالبشير ولفيف من القادة والسياسيين وكبار المسؤولين بالدولة والمواطنين .

حيث ووري الثرى في الثامنة من صباح امس بمقابر فاروق في الخرطوم واقيم العزاء بمنزله في المعمورة الذي شهد تدافعا كبيرا من المحبين لفنه من فنانين وموسيقيين وشعراء وملحنين ورجال الفكر والأدب وأصدقاء وأسرة الفقيد الراحل.

 

أسطورة فنية

ملأ وردي الدنيا بألحانه واغنياته العذبة لاكثر من 50 عاما سجل خلالها مئات الاغنيات الخالدة فى الاذاعة والتلفزيون وكثير من الوسائط الاعلامية وعاش وردي طويلا بدول المهجر ثم عاد الى ارض الوطن بعد طول غياب في السنوات الاخيرة ليفارق الحياة بالخرطوم كما تميز بإدخاله القالب النوبي والأدوات الموسيقية النوبية في الفن السوداني مثل الطمبور.

كما عرف عنه أداؤه الأغاني باللغتين النوبية والعربية ، منح الراحل الدكتوراة الفخرية من جامعة الخرطوم في عام 2005م تقديراً لمسيرته الفنية لأكثر من 50 عاماً ولأدائه ما يزيد عن 300 أغنية، وباعتباره أسطورة فنية سودانية وموسوعة موسيقية.

وجاء وداع الوسط الفنى السوداني لفقيده بحزن عميق لانه علم من اعلامه وأحد سفراء الاغنية، وقد لبى نداء ربه في ساعة متأخرة من مساء أول من امس بالخرطوم بعد صراع طويل مع المرض، وبعد أن كانت حالته الصحية قد استقرت نوعا ما .

وهو في غرفة العناية المركزة ، إلا أن موقفه الصحي كان حرجا فأسلم الروح الى بارئها بعد رحلة طويلة عامرة بالعطاء فى مجالات عدة فى الفن والتعليم وهو الاستاذ ومربي الاجيال وأحد الذين ساهموا اسهاماً كبيراً فى وضع الاركان الرئيسية لمسار الأغنية السودانية باختياره للكلمة الرصينة والمموسقة متعاملا مع عدد كبير من الشعراء . والراحل صاحب ملكة كبيرة فى التلحين لأغنياته التى تغني بها وستظل خالدة فى وجدان المتلقي السودانى والعربي والافريقي .

 

علامة مضيئة

شكل رحيل محمد وردي فقدانا كبيرا للمجتمع السودانى باعتباره إحدى العلامات المضيئة فهو الفنان الملتزم بضوابط وأهداف الفن كإنسان يملك قيماً نبيلة بشهادة أهل الفن داخل وخارج السودان ، وقد نعت رئاسة الجمهورية في بيان رسمى الفقيد ووصفته بهرم الأغنية السودانية واكدت ان وردى كان علما في سماء الأغنية السودانية بل واستطاع أن يعبر بأعماله إلى العديد من البلدان العربية والإفريقية.

ونعى وزير الثقافة السمؤال خلف الله الفنان الراحل للأمة السودانية مؤكدا أن رحيله فقد للغناء العربى وليس السودانى وقال : ان وردى ظاهرة فنية لن تتكرر وفقدت البلاد برحيله اكبر رموزها الفنية على الاطلاق ، أما الفنان ابو عركى البخيت قال فى تصريحات صحافية: رحيل وردى خلف فراغا هائلا فى حقل الموسيقى والغناء لايمكن ان يملأ قريبا .

واضاف : وردى احد الرموز التى التف حولها السودانيون بمختلف انتماءاتهم ودياناتهم واعراقهم أنه جامع المختلفين الذين احبوه بصدق ، و احتسب الصادق المهدي رئيس حزب الأمة الفنان وردي ونعاه للشعب السوداني عامة والوسط الفني خاصة، وعزى أسرته ومحبي فنه .

 

نبذة

 

 

 

 

محمد وردى من مواليد قرية صواردة بجنوبى مدينة عبرى شمال السودان عام 1932 ونشأ فيها يتيما وتربى في كنف عمه فأحب الادب والشعر والموسيقى. وشهدت مدينة شندي اولى مراحله عندما انتقل اليها لاكمال تعليمه هناك ثم عاد الى حلفا من جديد بعد ان درس بمعهد التأهيل التربوي.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

#صديقي_الحقيقي

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • حاول تقبيل ثعبان.. فكانت النتيجة غير متوقعة!

    نجا شاب يدعى “أوستن هاتفيلد” يبلغ من العمر 18 عامًا من الموت بأعجوبة بعد أن تعرض للعض في وجهه من قبل ثعبان سام حاول تقبيله، حيث كان أوستن يسبح مع مجموعة من الأصدقاء في مقاطعة هيلزوبورو بفلوريدا عندما رأى الثعبان وقرر الاحتفاظ به لمدة يومين،

  • فيديو..تعذيب طفل بواسطة كلب مفترس يثير ضجة بالجزائر

    قال مراسل قناة البلاد بولاية وهران الجزائرية، نقلا عن مصالح أمن وهران، أن الأخيرة قامت صبيحة اليوم بتوقيف 5 أشخاص متورطين في "تعذيب" طفل باستخدام كلب.

  • سارة المدني: أين أنت يا لمى؟!

    كأن مصممة الأزياء الإماراتية الشابة سارة المدني كانت تنتظر منا أن نطلب منها توجيه رسالة إلى إحدى صديقاتها في وسائل التواصل الاجتماعي، حتى تبادر فوراً بتوجيه رسالة عتب

  • «زمن الطيبين» حبكة تراثية في قالب كوميدي

    بانوراما إنسانية تتقاطع خطوطها الدرامية لتشكل معاً نمطاً لحياة بسيطة سادت في سنوات الخمسينيات والستينيات، والتي تطل

  • ورشة ترصد التطور الطبي من خلال اكتشافات نوبل

    نظمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم مساء أول من أمس ورشة العمل المتخصصة والأخيرة، ضمن فعاليات «متحف نوبل»، الذي تستضيفه

  • 40 فناناً يشاركون في معرض فن

    افتتح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، معرض «فن» في «ديرفيلدز مول» في أبوظبي، ويضم المعرض

  • مبدع جعل النقد الأدبي علماً ورسالة مستقلة

    نظم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، محاضرة امس بمناسبة مئوية ميلاد الناقد المصري لويس عوض وذلك في فرع معسكر آل نهيان في

  • إعجاب

    ملك هولندا ويليام ألكسندر وزوجته الملكة ماكسيما يتفحصان بإعجاب فتاة تقدم عملاً فنياً مشغول من جدائل الشعر، بمناسبة ميلاد

اختيارات المحرر

  • «بندتا برافيا » فنانة إيطالية تتغنى بالإمارات

    طرحت الفنانة الإيطالية بندتا برافيا المشهورة باسم «برينسيس بي» أو «الأميرة النحلة» ، أخيراً، أغنية «إمارات» في دويتو مع المغني حربي العامري وروجت فيه لدولة الإمارات في إيطاليا، بلدها الأم، في محاولة منها لتغيير النظرة السلبية التي رسمها الإعلام تجاه العرب.

  • المياه السوداء تدخل أسواق الإمارات

    انتشرت المياه المعدنية السوداء Blk في الولايات المتحدة الأميركية عام 2011 وأصبحت الخيار المفضل لدى المشاهير والعلماء لما تحتويه من عناصر طبيعية غنية تجدد طاقة الجسم وتمنحه الانتعاش والرطوبة الضرورية.

  • سوق القطارة .. مول التراث

    من الصعب أن ينسى الشاعر سيف خميس بن بدر الظاهري (62) عاماً، كيف كان سوق القطارة قبل عدة أعوام، نعم.. كان ملتقى ومركزاً

  • «أوتا بينغا» مأساة قزم حديقة الحيوان

    قصة أوتا بينغا، كانت بمثابة الفضيحة الكبرى للباحثين الأميركيين الذين ادعوا بأنهم عثروا على الحلقة المفقودة بين القرد والإنسان.

  • غسيل الثياب في أكثر الأنهار تلوثاً

    في أحد أجمل البلدان يتواجد أكثر الأنهار تلوثاً في العالم، هو نهر "يامونا" في دلهي بالهند، الذي يعتبر الوجهة المثالية لتنظيف الملابس حيث يتجمع فيه أكثر من 600 عامل لغسل الثياب ذات الألوان الزاهية محولين النهر إلى لوحة فنية تنبض بالحياة.

تابعنا علي "فيس بوك"