وفاة الموسيقار السوداني محمد وردي عن 79 عاما

شيع السودان فقيد الفن محمد وردي الذي غيبه الموت في ساعة متأخرة من مساء أول من امس عن عمر يتجاوز الثمانين عاما مليئة بالعطاء والانجازات بعد صراع طويل مع المرض ، وقد تقدم الموكب الرئيس السوداني عمرالبشير ولفيف من القادة والسياسيين وكبار المسؤولين بالدولة والمواطنين .

حيث ووري الثرى في الثامنة من صباح امس بمقابر فاروق في الخرطوم واقيم العزاء بمنزله في المعمورة الذي شهد تدافعا كبيرا من المحبين لفنه من فنانين وموسيقيين وشعراء وملحنين ورجال الفكر والأدب وأصدقاء وأسرة الفقيد الراحل.

 

أسطورة فنية

ملأ وردي الدنيا بألحانه واغنياته العذبة لاكثر من 50 عاما سجل خلالها مئات الاغنيات الخالدة فى الاذاعة والتلفزيون وكثير من الوسائط الاعلامية وعاش وردي طويلا بدول المهجر ثم عاد الى ارض الوطن بعد طول غياب في السنوات الاخيرة ليفارق الحياة بالخرطوم كما تميز بإدخاله القالب النوبي والأدوات الموسيقية النوبية في الفن السوداني مثل الطمبور.

كما عرف عنه أداؤه الأغاني باللغتين النوبية والعربية ، منح الراحل الدكتوراة الفخرية من جامعة الخرطوم في عام 2005م تقديراً لمسيرته الفنية لأكثر من 50 عاماً ولأدائه ما يزيد عن 300 أغنية، وباعتباره أسطورة فنية سودانية وموسوعة موسيقية.

وجاء وداع الوسط الفنى السوداني لفقيده بحزن عميق لانه علم من اعلامه وأحد سفراء الاغنية، وقد لبى نداء ربه في ساعة متأخرة من مساء أول من امس بالخرطوم بعد صراع طويل مع المرض، وبعد أن كانت حالته الصحية قد استقرت نوعا ما .

وهو في غرفة العناية المركزة ، إلا أن موقفه الصحي كان حرجا فأسلم الروح الى بارئها بعد رحلة طويلة عامرة بالعطاء فى مجالات عدة فى الفن والتعليم وهو الاستاذ ومربي الاجيال وأحد الذين ساهموا اسهاماً كبيراً فى وضع الاركان الرئيسية لمسار الأغنية السودانية باختياره للكلمة الرصينة والمموسقة متعاملا مع عدد كبير من الشعراء . والراحل صاحب ملكة كبيرة فى التلحين لأغنياته التى تغني بها وستظل خالدة فى وجدان المتلقي السودانى والعربي والافريقي .

 

علامة مضيئة

شكل رحيل محمد وردي فقدانا كبيرا للمجتمع السودانى باعتباره إحدى العلامات المضيئة فهو الفنان الملتزم بضوابط وأهداف الفن كإنسان يملك قيماً نبيلة بشهادة أهل الفن داخل وخارج السودان ، وقد نعت رئاسة الجمهورية في بيان رسمى الفقيد ووصفته بهرم الأغنية السودانية واكدت ان وردى كان علما في سماء الأغنية السودانية بل واستطاع أن يعبر بأعماله إلى العديد من البلدان العربية والإفريقية.

ونعى وزير الثقافة السمؤال خلف الله الفنان الراحل للأمة السودانية مؤكدا أن رحيله فقد للغناء العربى وليس السودانى وقال : ان وردى ظاهرة فنية لن تتكرر وفقدت البلاد برحيله اكبر رموزها الفنية على الاطلاق ، أما الفنان ابو عركى البخيت قال فى تصريحات صحافية: رحيل وردى خلف فراغا هائلا فى حقل الموسيقى والغناء لايمكن ان يملأ قريبا .

واضاف : وردى احد الرموز التى التف حولها السودانيون بمختلف انتماءاتهم ودياناتهم واعراقهم أنه جامع المختلفين الذين احبوه بصدق ، و احتسب الصادق المهدي رئيس حزب الأمة الفنان وردي ونعاه للشعب السوداني عامة والوسط الفني خاصة، وعزى أسرته ومحبي فنه .

 

نبذة

 

 

 

 

محمد وردى من مواليد قرية صواردة بجنوبى مدينة عبرى شمال السودان عام 1932 ونشأ فيها يتيما وتربى في كنف عمه فأحب الادب والشعر والموسيقى. وشهدت مدينة شندي اولى مراحله عندما انتقل اليها لاكمال تعليمه هناك ثم عاد الى حلفا من جديد بعد ان درس بمعهد التأهيل التربوي.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • خور دبي.. جماليات على ضفتي الماضي والحاضر

    تكمن خصوصية جماليات خور دبي في جمع ضفتيه بين الماضي والحاضر، وهوية العمارة التقليدية والمعاصرة، مما يمنح الذاهبين على متن العبْرة بين الضفتين تجربة فريدة ونادرة.

  • رقصة الماء

    مغامر رسم بإبداعاته الرياضية لوحة فنية بديعة في الهواء الطلق، قبالة كورنيش الممزر، من خلال موجة راقصة انسابت لعشرات الأمتار فوق الماء وعبرت خلفه تدفعها آلته الرياضية النفاثة، فيما مر حذوه شباب آخرون يستمتعون على دراجتهم المائية بروح المغامرة والألعاب البحرية.

  • تواصل حضاري

    امتلأت شوارع القاهرة يوم أمس، بفرق فنية راقصة في كرنفال احتفى بالتواصل الحضاري والانفتاح على ثقافات الشعوب، ضمن فعالية المهرجان الإفريقي - الصيني، المنظم من وزارة السياحة المصرية..

  • الألعاب والتسوق تجذب جمهور «عالم مدهش»

    ما بين الاستعراضات البهلوانية الجميلة، ومجموعة مختارة من الألعاب الرقمية الحديثة، والتزلج على الجليد، والمهارات، والمغامرات المنتشرة على مساحة 34 ألف متر مربع، عاش رواد فعاليات عالم مدهش عطلة نهاية أسبوع استثنائية في رحاب القاعات 1-8 في مركز دبي التجاري العالمي.

  • بهجة الصيف في غرف المعيشة

    لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا   غرف المعيشة هذا الصيف متألقة ببهجة الألوان، لذا يقدم خبراء الديكور والتصميم

  • كاميرون يبحر في عالم الكتابة للتفوق على بلير

    يغيب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن الساحة العامة، ليغرق في تدوين مذكرات يأمل أن ينافس بها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، ويتخطى سقف الأربعة ملايين جنيه استرليني ونصف المليون عائداً عنها..

  • حياة ترامب العاطفية.. سلسلة من الأكاذيب

    كشفت معطيات جديدة سيلاً من الفضائح التي تهدد بتقويض عالم المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب وتقلّب في صفحات حياة قائمة على المبالغات التافهة، والفبركات الواهية، والأكاذيب الخالصة.

  • البحث عن أسواق جديدة لبيع المقتنيات التاريخية

    أصبح فيلم المخرج ستيفن سبيلبرغ، «الحديقة الجوراسية»، الذي عرض عام 1993، من الأفلام التي تحوز حقوق الملكية الفكرية للأفلام التي تصور سلاسة ديناصورات «تيرانوصور»، ليحصد أكثر من 3.7 مليارات دولار أميركي.

اختيارات المحرر

  • زيورخ: عروس تغفو في حضن الألب

    هل تذكرون هايدي؟ مسلسل الكرتون الذي تابعناه بشغف عندما كنا صغاراً، ما رأيكم بزيارة المدينة التي تربت فيها بطلة هذا المسلسل، هناك في وسط سويسرا وعند الطرف الشمالي الغربي لبحيرة زيورخ.

  • البوسنة والهرسك: جنة البلقان تستهوي الخليجيين

    يتعاظم حضور البوسنة والهرسك في برامج السياح الخليجيين بعد أن بدأ الناس يعرفون ما تقدمه البلاد. وليست الطبيعة البكر والخضرة الغنّاء ومناظر الطبيعة الجبلية والأنهار والبحيرات الصافية إلا غيضاً من فيض مما يجذب الزوار ويأسر الأنظار.

  • ماليزيا: أرض الأحلام تغري ضيوفها لزيارتها

    أنت الآن في أرض الأحلام التي تستقبلك بـ «سلامات تانغ» والتي تعني «مرحباً في اللغة الماليزية»، وتعبر عن مشاعر الصداقة والمحبة الدائمة لدى الماليزيين.

  • جورجيا: الرقص مع السحاب على سفوح الجبال

    طبيعة تسحر القلوب، ومناظر خلابة أقرب إلى لوحات فنية رسمها فنان، إنها جورجيا هذا البلد الذي يشتهر بمناطق الجذب السياحية الكثيرة، وبموارده الطبيعية المتمثلة في الأنهار والعيون والجبال.

  • غالواي: منحدرات الأطلسي والمحار بانتظاركم

    ما أول ما يخطر في بالك عندما تفكر بإيرلندا؟. للوهلة الأولى يخطر ببالي بيرس بروسنان أحد أبطال السلسلة الشهيرة جيمس بوند. فيلم هاري بوتر الذي صور في منحدرات موهر الساحرة.

تابعنا علي "فيس بوك"

Happiness Meter Icon