اللجنة أوصت بالاستخدام الصحيح للعلم وألوانه ومقاييسه المعتمدة

اعتماد شعار «روح الاتحاد» لاحتفالات اليوم الوطني الـ 41

اعتمدت اللجنة العليا لاحتفالات اليوم الوطني الـ 41 برئاسة معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، شعار "روح الاتحاد" ليكون الشعار الرسمي لاحتفالات هذا العام وقررت تعميمه ليكون شعاراً رسمياً لكافة الفعاليات في كل إمارات الدولة.

كما أوصت اللجنة بالاستخدام الصحيح للعلم وألوانه ومقاييسه المعتمدة، والتنويه على جميع الجهات الحكومية والخاصة بهذه الضوابط والمقاييس، والتعاون مع الجهات الإعلامية لتوعية الجمهور للالتزام بالاستخدام الصحيح للعلم، على أن يتم وضع الضوابط والمقاييس الخاصة بالعلم على الموقع الالكتروني لاحتفالات اليوم الوطني الـ41، إضافة لوضع شعار الاحتفالات المعتمد.

وقالت اللجنة العليا إن إعادة اختيار شعار "روح الاتحاد" لاحتفالات اليوم الوطني الواحد والأربعين جاء بدعم قيادتنا الرشيدة وبالتوافق وآراء أعضاء اللجنة العليا للاحتفالات، على أن يتم استخدام شعار احتفالات اليوم الوطني الـ40، مع التعديل في الرقم بما يتلاءم مع العام (41)، وذلك بهدف ترسيخ الشعار في نفوس الجمهور، ولتبقى الذكرى الأربعين "روح الاتحاد" خالدة في نفوس أبناء الوطن والمقيمين على أرضه حتى في شعارها.

وأكدت اللجنة المشرفة على الاحتفالات باليوم الوطني الواحد والأربعين أن الشعار سيعمم على كافة اللجان الفرعية والتنفيذية في كل الإمارات ليكون رمزاً للفعاليات والاحتفالات الرسمية والجماهيرية وكذلك سيرسل الشعار إلى وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة خاصة الفضائيات الوطنية؛ ليوضع مع كافة التغطيات الإعلامية لفعاليات اليوم الوطني في كافة إمارات الدولة.

ارتباط القلب

وأوضحت اللجنة أن هدف الشعار هو التعبير الصادق عن ارتباط قلب وفكر كل مواطن سواء من الأجيال التي عايشت نشأة الاتحاد أو من الأجيال الجديدة التي عاشت منجزات الاتحاد في كل بقعة على أرض الدولة خلال العقود الأربعة الماضية بيوم الاتحاد كتاريخ كان له ما بعده من عمران ورقي ونهضة، بفضل القيادة الرشيدة بداية بالآباء المؤسسين وحتى اليوم.

حيث تتمتع الإمارات بمكانة عالية على الصعيدين العالمي والإقليمي بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

ويعكس شعار الاحتفال باليوم الوطني الواحد والأربعين للدولة، فكرة الوحدة التي تربط الدولة مع بعضها البعض وتحت علم واحد، ألا وهي "روح الاتحاد".

ويستمد شعار روح الاتحاد من رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتستمر تلك الرؤية مع قيادتنا الحكيمة، كما يمثل الشعار رابطة للوجوه والأماكن تشكل بدورها هذا الوطن الرائع، وتبين ترابط تاريخنا ومستقبلنا بعد أربعين عاماً من العيش معاً، لتبقى قوة الاتحاد اليوم هي بنفس القوة التي بدأ بها قبل أربعين سنة، بل وتمتد روح الاتحاد إلى المجتمع العالمي، إذا أراد أن يستفيد من تلك التجربة الثرية والفريدة من نوعها، وبإمكان الجميع القيام بدورهم في استدامتها.

وأوصت اللجنة بوضع الشعار على كل المطبوعات والنشرات والهدايا التي تعد لهذه المناسبة، على أن يتم توزيعه على كافة وسائل الاعلام والوزارات والدوائر الحكومية الاتحادية منها والمحلية، لاستخدامه في احتفالاتهم وأنشطتهم وكذا سفارات وقنصليات دولة الإمارات في الخارج وكافة ممثلياتها الثقافية والعلمية.

وتحرص اللجنة العليا للاحتفالات باليوم الوطني الـ41 على أن تخرج الاحتفالات بالصورة التي تليق باليوم الوطني باعتباره المناسبة الأهم في تاريخ الإمارات منذ نشأتها، من حيث ضخامة الاحتفالات، ومشاركة كافة المواطنين والمقيمين فيها تجسيداً لقيم الولاء الانتماء وتعزيز الهوية الوطنية.

وتقوم اللجنة بالتنسيق الكامل بين جميع الفعاليات والأنشطة، سواء من جانب التوقيت أو الأماكن عبر التواصل المباشر على مدار الساعة بين اللجان الفرعية والتنفيذية بإمارات الدولة والمنضوين تحت مظلتها.

وكانت اللجنة العليا قد أقرت بدء الاحتفالات باليوم الوطني الـ41 في الخامس والعشرين من نوفمبر المقبل ولغاية الثالث من ديسمبر 2012، سواء على أرض الدولة أو في سفارات دولة الإمارات المنتشرة في أنحاء العالم.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
راحلون .. إنا لله وإنا إليه راجعون
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • فيديو.. 62% من القراء يرون سقوط الأطفال من الشرفات مسؤولية الأهل

    أظهرت نتائج استطلاع للرأي اجراه موقع البيان الإلكتروني ان 62% من المستطلعة آراؤهم يرون ان مسؤولية سقوط الاطفال من الشرفات تقع على عاتق الاهل بالدرجة الاولى.

  • «إيفلين نسبيت» أول عارضة أزياء في العالم

    إيفلين نسبيت هي أول عارضة في تاريخ الأزياء، ولدت في عام 1884 في تارانتو، فيلادلفيا، وتوفيت عام 1967 وكانت نموذجا للجمال والنعومة في القرن العشرين، في فترة شهد فيها التصوير الفوتوغرافي للأزياء انطلاقة قوية في وسائل الإعلام.

  • راقصة استعراضية تتباهى بعاهتها وترفض التجميل

    تحب كل امرأة أن تكون جميلة، وتسعى دائمًا لمواكبة مواصفات الجمال السائدة، بالعناية ببشرتها تارة، ومواكبة الموضة تارة أخرى، وأحيانًا من خلال جراحات التجميل، التى بلغ اهتمام البعض بها حد الهوس، وكلما كانت المرأة تحت الأضواء كلما حرصت على ذلك أكثر وعلى أن تبدو مثالية أو كاملة،

  • « سيث لين» طفل الفقاعة يطلب الدعم بارتداء الأصفر

    سيث لين البالغ من العمر خمس سنوات لديه أمنية واحدة يطلبها من العالم هي ارتداء اللون الأصفر المفضل لديه في الـ27 مارس الجاري.

  • خارطة «الأحرف» و«الأرقام» للمناظر الطبيعية

    يسعى باحثان لاقتناص الأحرف الهجائية والأرقام الموجودة في أرجاء العالم، المتماهية في الصروح المشيدة، وذلك لتطوير برنامج يقوم على النتائج التي يتم جمعها، ليتاح للمستخدمين الولوج لنظام خريطة فريد يمكنهم المشاركة في تطوير محتواه.

تغطية مباشرة لقمة رواد التواصل الإجتماعي العرب