منصور بن طحنون آل نهيان: رئيس الدولة حريص على تجسيد قيم الإسلام

أكد الشيخ الدكتور منصور بن طحنون آل نهيان، المحاضر الأكاديمي في الجامعة الأميركية في الشارقة، أن اختيار اللجنة العليا لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لشخصية العام الإسلامية، لا شك أنه يأتي تأكيداً لمدى حرص سموه على تجسيد القيم الروحية للدين الإسلامي الحنيف، انطلاقاً من القرآن الكريم، الذي يعتبر دستور الأمة الإسلامية، ومنهاج عمل المسلمين في شتى أصقاع الكرة الأرضة على مر العصور، حيث نستقي منه كل القوانين والمثل والقيم.

مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه ومن خلال الدور الكبير الذي تقوم به جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وبدعم مباشر من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هو دليل آخر على مدى حرص واهتمام دولة الإمارات بتشجيع أبناء الأمة الإسلامية على حفظ القرآن وتواتره بين الأجيال، فهو كتاب مقدس محفوظ في الصدور قبل السطور، انطلاقاً من قوله عز وجل {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون}.

وأضاف أن اختيار صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، شخصية العام الإسلامية بات أيضاً محط أنظار العالمين العربي والإسلامي، وبالتالي فهو تقدير من علماء الأمة الإسلامية للدور الكبير الذي يوليه سموه للاهتمام بتعليم القيم والمثل الدينية، التي أوصى بها ديننا الحنيف، سواء من خلال الدورات والمسابقات وإنشاء المعاهد ودور العبادة المعنية بذلك، بهدف الحفاظ على هذ الرسالة الإنسانية السامية، وإن الله اختص من المسلمين رجالاً للحفاظ على هذا الكتاب وعلى هذه الرسالة، ما يعزز من دورها ومكانتها بين الرسالات السماوية.

وأشار سموه إلى أن حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على تعزيز روح التسامح الديني بين أبناء الرسالات السماوية على أرض الإمارات، من خلال التعرف إلى نتاج حضارات تلك الرسالات والأمم، وأن يسود التسامح الديني بين مختلف أبناء الشعوب والأمم، والمساهمة معاً في بناء الحضارة الإنسانية من مختلف جوانبها، ويكون فيه للإسلام دور متميز، وقد حرصت دولة الإمارات وبتشجيع من صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانه حكام الإمارات على تعزيز وتشجيع كل الجهود والمبادرات، التي تساهم في إذكاء روح المحبة والتعاون والتسامح الديني، في إطار من الاحترام المتبادل، وبالتالي استحق صاحب السمو رئيس الدولة هذا اللقب عن جدارة واستحقاق، وهو اختيار صادف أهله، آملين من الله العلي القدير وبمناسبة شهر رمضان الكريم، أن يديم على سموه الصحة والعافية، وأن يبقيه عوناً للإسلام والمسلمين.

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

عيون الكاميرا مباشر

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • برج خليفة.. دبي في بُعد خاص

    حين تكون الزيارة لبرج خليفة، فهي ليست مجرد زيارة لمبنى أو برج بالمفهوم الذي نعرفه، بل هي زيارة لأول مدينة عمودية

  • حميد بن قدور.. رائد التراث الإلكتروني

    حميد محمد بن قدور اليماحي؛ ابن «الفغوة» في منطقة الطويين التابعة لإمارة الفجيرة، من أوائل المواطنين الذين وظفوا هوايتهم

  • زهور باحات قرطبة.. مهرجان للحفاظ على تراث الأندلس

    خلال موسم كل ربيع، في بداية مايو، تنطلق في مدينة قرطبة، جنوب اسبانيا، احتفالات خاصة لاستقبال موسم الزهور، إذ تتزين المدينة بمئات الأزهار من مختلف الألوان. تبدأ الاحتفالات

  • «ك 2» في باكستان ثاني أعلى قمة في العالم

    يقع جبل "ك2 أو K2" على الحدود بين باكستان والصين، وهو ثاني أعلى جبل في العالم بعد جبل إيفرست (8 آلاف و800 متر) وأعلى قمة جبلية في باكستان، يبلغ طوله 8 آلاف و612 متراً.

  • بتر أعضاء الجمال في الصين.. أبشع طريقة للتسول

    لجأ متسولين في الصين إلى حيلة جديدة بشعة لكسب تعاطف المارة وهي تشويه الجمال واستخدامها للتسول عمدا للحصول على التبرعات. هذه الحيلة الخبيثة انتشرت مؤخراً بطريقة متزايدة بعدما أثبتت نجاحها في كسب تعاطف الأشخاص الذين لا يترددون في التبرع بسخاء لمساعدة هذه الحيوانات الفقيرة.