رسام الكاريكاتير السوري علي فرزات يتعرض لضرب «الشبيحة» المبرح

تعرض رسام الكاريكاتير السوري العالمي علي فرزات للضرب المبرح أمس، ما تسبب بكدمات في أنحاء جسمه، وخصوصاً الوجه واليدين، بعد أن خطفته عناصر أمنية، بحسب ماذكرته لجان التنسيق السورية، التي قالت إن عناصر أمن ملثمين كانوا على متن سيارة مغلقة، اختطفوا فرزات بعد مهاجمته، والاعتداء عليه في سيارته بدمشق أثناء عودته من مكتبه إلى منزله.

 وقال الناطق باسم اللجان «إن هؤلاء نفذوا العملية على طريقة العصابات الإجرامية المنظمة، وسرقوا محتويات الحقيبة الشخصية للفنان فرزات، من أوراق ورسوم وغيرها من حاجياته الشخصية». وأضاف الناطق أن «عصابة الأمن والشبيحة البلطجية هي التي خطفت الفنان فرزات، ورمته على طريق المطار، بعد ضربه ضرباً مبرحاً، خاصة على يديه»، لافتاً إلى أن أحد المارة «قام بإسعافه إلى مستشفى الرازي في دمشق». وحمّلت لجان التنسيق السورية «أجهزة أمن النظام مسؤولية ما قد يتعرض له فرزات، خاصة أنه قد أجرى عملية جراحية في العمود الفقري منذ مدة قصيرة».

وأكد فرزات المضي في عمله، معتبراً أن الرسم «قدره»، وذلك بعد ساعات من خطفه وضربه بوحشية قبل إطلاق سراحه. وقال «خرجت من مكتبي فجراً، وفجأة اعترضتني سيارة بيضاء وحرفتني عن مساري وأوقفتني».

وأضاف: «ثم ما لبث أن خرج منها أربعة أشخاص ضخام الجثة، فتحوا باب سيارتي، وانهالوا علي ضرباً، قبل أن يخرجوني من سيارتي ويزجوا بي داخل سيارتهم، واتجهوا بي إلى جهة مجهولة تبين لي في ما بعد أنها على الطريق المؤدي إلى المطار، وهم ينهالون علي بالضرب قبل أن يرموني من السيارة». وأشار إلى أن أحدهم كان يصرخ «اضربوه اضربوه كي يتوقف عن الرسم والتطاول على أسياده».

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

ديجيتال

  • "Drift In Dubai" نشاط ترفيهي فريد من نوعه في المنطقة

    تجولت عدسة البيان في "درفت إن دبي" و تحدثت مع المشرفين عن النشاط الجديد الموجود حاليا في دبي فيستيفال سيتي، ومن خلال مقابلة المدرب ناجو و المسؤول ميسا تعرفنا على آلية النشاط و الهدف من "درفت إن دبي" و التي تركز على مهارات التحكم بالسيارة أثناء تحركها وانعطافها في اتجاهات مختلفة عكس المألوف و المتعارف عليه ، أي كما يشاع بين الشباب " دريفتينك " .

كاريكاتير

كتاب اليوم

  • الأزمة مستمرة

    ظاهرة احتكار المحطات التلفزيونية لمباريات كرة القدم محلياً وإقليمياً وعربياً لم تعد جديدة، بل أصبحت أمراً واقعاً فقد

  • بالحب نصنع المستحيل

    الحب في اللغة نقيض البُغض وهو الوداد والمحبة، وحببتُ المرأة أي صارت محبوبتي، ونقول حبّه أي عظّمه وخضع له، أما حبّ الذات

  • بيدرو تكسيرا.. رحالة برتغالي عاشق للشرق

    بيدرو تكسيرا هو رحالة برتغالي، سافر إلى جاوا بالهند في ثمانينات القرن السادس عشر. قد تكون مهنته الطب ذلك أن كتاباته

  • التحكم في فيروس إيبولا أولوية عالمية

    يجب أن نتحكم في فيروس إيبولا، وهو لا يُشكّل أي أزمة في الولايات المتحدة حتى الآن. فلم يتوف غير شخص واحد فقط، وأصيب

  • نحو عولمة التسوية الفلسطينية

    عشرون سنة وزيادة مرت منذ تحرك قطار التسوية الإسرائيلية الفلسطينية. كان الهدف المعلن لهذه الانعطافة التاريخية، يوم بدأت

  • عشاء في دولة مجاورة

    دُعيت لحضور مؤتمر في النمسا الأسبوع الماضي، وأثناء جولة في فيينا قالت لنا المرشدة السياحية، وهي تشير إلى محطة باصات،

  • ليس كل «تطرف» سيئة ولا كل «اعتدال» حسنة

    يستوقفني في أحيان كثيرة مصطلح «التطرف» Extremism أو Fanaticism، لأنه لا وجود لتعريف محدد له على الرغم من كثرة استخدامه.

مجلة أرى

الأكثر قراءة

تابعنا على "فيس بوك"

eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion