17.7 مليون درهم مساعدات «بيت الخير» بالفجيرة في عام زايد

أكدت جواهر الظنحاني مديرة فرع جمعية بيت الخير في الفجيرة أن إجمالي المساعدات الشهرية المصروفة على الأسر المسجلة وحالات الأيتام والحالات الطارئة ومشاريع الدعم الموسمية في فرع الفجيرة خلال العام الماضي «عام زايد»، بلغت 17 مليوناً و740 ألفاً و271 درهماً، وشملت كل أنحاء الإمارة ومدن المنطقة الشرقية، وذلك وفق التقرير السنوي الصادر خلال العام 2018.

وأشارت إلى جاهزية الجمعية للمشاركة في جهود إحياء قيمة التسامح من خلال العمل الخيري، الذي لا يفرق بين جنسية وأخرى، ولا يميز في الجهود الإنسانية على أساس العرق أو الطائفة أو المذهب.

وقالت: بالرغم من تخصص «بيت الخير» في العمل الخيري داخل الدولة، فإننا نستقبل كل الحالات من الأديان والجنسيات كافة، انطلاقاً من ضرورة توفير احتياجاتها الإنسانية، كما خصصت الجمعية مشروعاً خاصاً لعلاج المرضى المقيمين، فسياسة «بيت الخير» هي تقديم المساعدة لكل محتاج على أرض الإمارات، دون تمييز، ليعيش الجميع في كنف الوطن متكافلين ومطمئنين وسعداء.

وأضافت: تأسست جمعية بيت الخير في دبي، إلا أن سمعتها وجهودها وصلت إلى أنحاء الدولة، وبعد أقل من عشر سنوات افتتحت الجمعية فرعها الثاني في إمارة الفجيرة عام 1998، ويقع مقر الفرع في منطقة دبا الفجيرة ويعد أقدم أفرع الجمعية في المناطق الشمالية، وهو فرع نشط، يغطي سنوياً حوالي 600 أسرة، تتقاضى مساعدات نقدية بشكل شهري، بالإضافة إلى حوالي 3680 حالة وأسرة، يقدم لها الفرع مساعدات طارئة ومقطوعة بلغت في العام الماضي ما يقارب 5 ملايين و844 ألفاً و921 درهماً.

حالات

ولفتت الظنحاني إلى أن فرع الفجيرة يضم 3 باحثات اجتماعيات، وهنّ مدربات ومؤهلات للتعامل الأمثل مع الأسر المتقدمة لطلب المساعدة، وعلى دراية كاملة بواقع هذه الأسر واحتياجاتها، وأحياناً يقمن بزيارة الأسر في مكان سكنها للوقوف على أوضاعها عن قرب، وقد بلغ عدد الحالات التي تقدمت لطلب المساعدة في عام زايد 4452 أسرة، ونظمت الباحثات زيارات ميدانية استقصائية لعدد 335 أسرة، وتم قبول 175 أسرة لتقديم مساعدات نقدية بشكل شهري، وتلقت الأسر الأخرى مساعدات مناسبة ترفع عنها الكربة والعجز.

مشاريع

وذكرت الظنحاني أن مشاريع الدعم الموسمية التي نفذتها الجمعية في الإمارة ومدن الشرقية خلال شهر رمضان وفي عيد الفطر وعيد الأضحى المباركين وبداية الفصل الدراسي، التي تضمنت المير الرمضاني وإفطار صائم وكسوة العيد وتوزيع العيديات وتوزيع مبالغ للقرطاسية، بلغ إجمالي الإنفاق فيها 3 ملايين و634 ألفاً و200 درهم، حرصت الجمعية سنوياً على توفيرها، لإدخال السرور والبهجة في نفوس الأسر المعوزة، حيث خصصت في العام الماضي مليون و83 ألفاً و500 درهم مساعدات قدمت خلال شهر رمضان، ومليوناً و467 ألفاً و200 درهم مساعدات قدمت في عيدي الفطر والأضحى وفي موسم العودة للمدارس، وزعت الجمعية على أبناء الأسر المسجلة مليوناً و83 ألف درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات