أمينة الطاير: علامة فارقة في تاريخ إماراتنا الحبيبة

أكدت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي رئيسة مجلس الإدارة أن احتفالات الإمارات بذكرى يوم زايد للعمل الإنساني، ذكرى رحيل مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وقفة تأمل عميقة ولمسة وفاء خالصة لقائد وفارس ومعلم أعطى بلا حدود من أجل تراب الإمارات الغالي من أجل رفعة الوطن والمواطن في سماء إمارات العزة والكرامة ويبقى يوم زايد للعمل الإنساني علامة فارقة في تاريخ الإمارات على مر الأزمنة ويعتبر يوم زايد للعمل الإنساني يوماً للوفاء والولاء والانتماء لتاريخ دولة الإمارات، إذ إن هذا الاحتفال يعبر عن مجموعة من الإنجازات التي حققتها الدولة على صعيد العمل الإنساني من خلال المساعدات التي تقدمها للدول والشعوب الشقيقة والصديقة.

وأضافت: يشهد التاريخ الإنساني أن دولة الإمارات قامت خلال السنوات الماضية بالعديد من المبادرات الإنسانية العالمية التي تخدم وتعزز قدرات الملايين من البشر من الشرائح المستهدفة في العديد من الدول والمناطق الجغرافية.

اتفق العالم على أن الشيخ زايد طيب الله ثراه، من القادة الفريدين على مر عصور من التاريخ، بأنه حوى في قلبه نوايا وعزائم صادقة حلمها بهمم عالية، ففتح الله له أبواب التوفيق بل أبواب الزيادة في كل باب يفتح له.

ومما يميز احتفالاتنا هذا العام بيوم زايد للعمل الإنساني تزامنه مع عام زايد.

تعليقات

تعليقات