مدينة زايد الرياضية تحفة معمارية بتخطيط القائد المؤسّس

تعتبر مدينة زايد الرياضية، واحدة من أهم المنشآت الرياضية التي تم إنشاؤها في عهد المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وبناء تلك المدينة، التي تبلغ مساحتها الكلية 12 مليون قدم، تم على ثلاث مراحل، والمرحلة الأولى انتهت عام 1980، وتضمنت بناء الملعب الرئيس، والذي شيد في يناير من العام نفسه، ويعتبر تحفة معمارية رياضية مهمة، وبلغت تكلفته 550 مليون درهم، وتتسع مدرجاته إلى أكثر من 43 ألف متفرج، إلى جانب تجهيز الاستاد بمحطات للتصوير والنقل التلفزيوني عبر الأقمار الصناعية، ومبنى للخدمات العامة ومحطات الطاقة الكهربائية، تؤمن الإنارة للملعب في حال انقطاع التيار الكهربائي، كما زود الاستاد بشبكات ري إلكترونية.

الثانية والثالثة

فيما ضمت المرحلة الثانية، بناء صالة للتزلج على الجليد، بلغت مساحتها 6 آلاف متر، وضمت حلقة للتزلج على الجليد مساحتها 800 متر، كما تم إنشاء مقر خاص للهيئة العامة الرياضة، ومقر لاتحاد كرة القدم الإماراتي، ومقر لجنة دوري المحترفين، والهيئات الإدارية الخاصة بالمدينة الرياضية، وفي عام 1999، وبمناسبة استضافة الدولة لبطولة العالم الرابعة عشر للبولينغ، تم بناء صالة خليفة للبولينغ، وتم في المرحلة الثالثة، إنشاء مجمع ملاعب لكرة التنس، ويشمل ملعباً رئيساً يتسع لحوالي 5000 متفرج.

تجديدات

خضع الملعب على مر السنين، لتجديدات كبيرة، لضمان إمكانية استيعابه لأحداث دولية عالية الجودة، ليتم إنشاء مناطق الضيافة، ومنصات لجلوس كبار الشخصيات، وبلغت 1.436 مقعد ضيافة، و277 مقعداً لوسائل الإعلام، وتمت إضافة لوحتي تسجيل في عام 2003، وأدت عمليات التجديد إلى خفض القدرة إلى 43.791 متفرجاً، بدلاً من 60 ألفاً، وقامت بتلك الأعمال، شركة إسغ الإنجليزية، قبل كأس العالم للأندية 2009، والتي أقيمت في العاصمة أبوظبي، وشهدت وقتها تجديدات في غرف خلع الملابس، وتحديثات الطرق، والمرافق العامة، وتركيب نظام الإضاءة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon