بعثة العطاء لزايد الخير تنجز 40 مخيماً طبياً في السودان

500 ألف مستفيد من البرامج التشخيصية والعلاجية | من المصدر

أنجزت بعثة العطاء لزايد الخير 40 مخيماً طبياً في مختلف القرى السودانية بإشراف فريق طبي إماراتي سوداني تطوعي في إطار حملة العطاء المليونية وتحت شعار «العطاء سعادة» وذلك انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2017 عام الخير وبمبادرة مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية وبرنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي.

حملة مليونية

وتأتي المهام الإنسانية لفريق متطوعين الإمارات في القرى السودانية استكمالاً لمبادرات زايد العطاء في مختلف دول العالم، التي استطاعت منذ تأسيسها من الوصول إلى الملايين من خلال حملة العطاء المليونية التي تهدف إلى ترسيخ ثقافة العطاء والعمل التطوعي في مختلف فئات المجتمع بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق وشكلت نموذجاً مميزاً ومبتكراً يحتذى به من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة محلياً وعالمياً.

وأكد جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء أن الفريق الطبي التطوعي أنجز ما يزيد على 40 مخيماً طبياً في مختلف القرى السودانية استفاد من برامجها التشخيصية والعلاجية والوقائية ما يزيد على 500 ألف طفل ومسن.

وأشار إلى أن المخيمات الطبية تم تجهيزها بعيادات متنقلة ومستشفى متحرك يضم 15 سريراً وأقساماً للرعاية الصحية الأولية والعناية الطارئة والجراحة ومعدات تعقيم أدوات طبية ووحدات رعاية وصيدلية إضافة إلى مختبر وقسم أشعة وقسم صيانة ووحدة لتوليد الطاقة وإمدادات طبية ذات أجل محدد.

عمل مشترك

ولفت إلى أن المهام الإنسانية لمبادرة العطاء المليونية تأتي في إطار توثيق العمل المشترك بين المؤسسات الصحية والإنسانية الإماراتية والسودانية وفي إطار برنامج تطوعي سنوي للوصول إلى مليون طفل ومسن في مختلف المحافظات والقرى السودانية والذي يعكس عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين ويعزز العمل التطوعي المشترك بين الكوادر الطبية الإماراتية والسودانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات