استهدفت أكثر من 10 ملايين يمني منهم 4 ملايين طفل

7.3 مليارات درهم مساعدات الإمارات لليمن

جانب من توزيع مساعدات على قرى نائية في وادي حضرموت / أرشيفية

قدمت دولة الإمارات خلال الفترة من أبريل 2015 إلى مارس 2017 مساعدات خارجية لليمن بلغت في مجملها نحو 7.3 مليارات درهم (2 مليار دولار أميركي).

وذلك في إطار الدور الإنساني والتنموي الفاعل ومشاريع إعادة الـتأهيل والبناء الذي تقوم به دولة الإمارات لدعم الأشقاء اليمنيين وتخفيف معاناتهم اتساقاً مع النهج الإنساني والتنموي للدولة والحرص على إرساء أسس ودعائم التنمية والأمن والاستقرار والسلام في اليمن.

واستهدفت المساعدات الإماراتية نحو 10 ملايين يمني منهم 4 ملايين طفل وتوفير تطعيمات شلل الأطفال والحصبة لـ 488 ألف طفل منهم 130 ألف طفل دون السنة الواحدة و358 ألف طفل دون سن الخامسة في 11 محافظة يمنية.وتوزعت فئات المساعدات الخارجية الإماراتية لليمن بين مساعدات تنموية وإنسانية وخيرية .

حيث بلغت قيمة المساعدات الإنسانية العاجلة 1.97 مليار درهم (نحو 536 مليون دولار أميركي) أي بنسبة 26.9% من إجمالي مساعدات دولة الإمارات لليمن في هذه الفترة.

وشملت المساعدات الإنسانية توفير المعونات الغذائية حيث تم إرسال أكثر من 172 ألف طن من المواد الغذائية وإرسال أكثر من 111 طناً من الأدوية والمستلزمات الطبية وتوفير سيارات إسعاف وأجهزة طبية أي بمعدل 235.8 طناً من الغذاء يومياً.

إنتاج الطاقة

أما المساعدات التنموية التي تم تقديمها لليمن خلال هذه الفترة فقد بلغت 5.3 مليارات درهم (نحو 1.45 مليار دولار أميركي) وتوزعت المساعدات الخارجية الإماراتية التنموية لليمن على قطاعات عدة .

حيث تم تخصيص 985.58 مليون درهم (268.33 مليون دولار أميركي) لدعم قطاع توليد الطاقة وإمدادها إذا وفرت دولة الإمارات التكاليف التشغيلية لتوليد الطاقة الكهربائية وتوفير خدمات إمداد التيار الكهربائي بالإضافة إلى توفير الوقود لمحطات ومولدات الطاقة للتمكن من إنتاج الطاقة اللازمة لتشغيل المستشفيات والمدارس والمباني العامة في مختلف أنحاء اليمن.

حيث تم تزويد مولدات الطاقة بالديزل والوقود في محافظات عدن وأبين والضالع ولحج وتعز وشبوة وحضرموت ومأرب والمهرة.

وكذلك في عدن قامت الإمارات ببناء محطات للطاقة .

بالإضافة إلى توفير قطع الغيار وتحمل تكاليف الصيانة وتقديم دفعة جديدة من قطع الغيار والفلاتر الخاصة بقطاع الكهرباء في إطار جهودها الرامية لحل مشكلة انقطاع الكهرباء في مديرية المكلا.وافتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مؤخرا بمنطقة العيق بمديرية الريدة وقصيعر بساحل حضرموت مشروعات تشغيل مياه تعمل بالطاقة الشمسية.

الموازنة والنقل

وفي إطار جهود دعم الموازنة العامة اليمنية فقد تم تقديم مبلغ 2.63 مليار درهم (715.47 مليون دولار) بما يوازي 36 % من المساعدات الإماراتية للمساهمة في تغطية أهم بنود الموازنة المتعلق بدفع رواتب الموظفين بالحكومة للعمل على استمرار تقديم كل الجهات الحكومية للخدمات التي تهم قطاعاً عريضاً من السكان خصوصاً في مجالات الصحة والتعليم والأمن.

وقدمت الإمارات 534.80 مليون درهم (145.60 مليون دولار أميركي) لدعم قطاع النقل اليمني من خلال توفير آليات وسيارات مدنية للنقل ومركبات لنقل الماء والوقود ودعم قطاع النقل في عدن ومأرب وحضرموت والمهرة وجزيرة سقطرى.. كما قامت الدولة أيضا بإعادة بناء مطار وميناء عدن وبناء مطار وميناء جزيرة سقطرى.

وساهمت المساعدات في دعم أنشطة الحكومة والمجتمع المدني بمبلغ 490.49 مليون درهم (133.54 مليون دولار أميركي) وذلك من خلال تقديم معدات ومستلزمات لمكافحة الحرائق والحماية المدنية بالإضافة إلى تدريب وتجهيز الشرطة اليمنية وحراس السواحل وإعادة تأهيل 19 مركزاً للشرطة.

الأمن والصحة

وقامت الإمارات مؤخراً بتسليم 460 آلية شرطة لدعم المؤسسات الأمنية والقطاعات المدنية المختلفة وتوفير مستلزمات تشغيلية الخاصة بالإطفاء وأيضا مستلزمات التشغيل لعدد من المحاكم في محافظات عدن وحضرموت ومأرب. وتضمنت المساعدات التنموية الإماراتية تقديم 283.01 مليون درهم ( 77.05 مليون دولار أميركي ) لدعم قطاع الصحة في اليمن وقد اشتملت هذه المساعدات على بناء وإعادة الإعمار للبنية التحتية للمنشآت الصحية .

حيث قامت الإمارات بإعادة بناء وصيانة 40 مستشفى وعيادة في محافظات حضرموت ومأرب وعدن وتعز والحديدة إلى جانب بناء مركز للجراحات وآخر لغسيل الكلى ومركز للولادة ومركزين لذوي الاحتياجات الخاصة بالإضافة إلى عيادة متنقلة وإعادة تأهيل .وتجهيز مستشفى الجمهورية بعدن وتجهيز مستشفى الشيخ خليفة في جزيرة سقطري.

وتوفير أجهزة طبية وأدوية بعدد من المستشفيات بمحافظات عدن، وتعز، والضالع، ولحج، وحضرموت، ومأرب، والمهرة، وشبوة، وابين، وإرسال إمدادات طبية عاجلة إلى عدد من المستشفيات في عدن لمنع انتشار وباء الكوليرا بعد رصد عدد من الحالات في عدة مناطق، كما تم استقبال عدد كبير من الجرحى اليمنيين ممن تأثروا جراء الحرب اليمنية في إطار مبادرتها لعلاج 1500 جريح يمني بالإمارات.

تعليم وصحة

وبلغ نصيب قطاع التعليم اليمني من إجمالي هذه المساعدات 161.82 مليون درهم - 44.06 مليون دولار أميركي - تم تخصيصها لتوفير أدوات مدرسية وحقائب وقرطاسية وتأثيث بعض المدارس في مختلف المحافظات..

كما جرى توظيف جزء من هذه المساعدات لإعادة بناء وصيانة اكثر من 270 مدرسة منها 144 مدرسة في محافظة عدن و18 مدرسة في لحج و18 مدرسة أخرى في الضالع، أما في جزيرة سقطرى فقد تمت صيانة 32 مدرسة بمختلف أنحاء الجزيرة. كما تم دعم قطاع المياه والصحة العامة بمبلغ 19.06 مليون درهم ( 5.19 ملايين دولار أميركي ) .

للمساعدة في إعادة تأهيل شبكة الصرف الصحي بعدن وتسليم البلدية عدد 12 سيارة نقليات، وصيانة شبكات الصرف الصحي في مديرية الشيخ عثمان بتوفير وتركيب 75 مضخة صرف صحي، كما تم البدء بتنفيذ مشروع الشيخة فاطمة ببناء 150 سداً صغيراً للسقيا، بالإضافة إلى بدء عمليات تجديد ثلاث محطات مياه التي تحتوي على 115 بئراً،.

إضافة لحفر بئر ارتوازية بمنطقة عيوة بمديرية رماه اليمنية ضمن مشروع يهدف إلى حفر 18 بئراً ارتوازية بصحراء محافظة حضرموت تلبية لنداءات عاجلة من سكان المناطق الصحراوية التي تعاني من شح المياه وتركيب مضخات مياه تعمل بالطاقة الشمسية وبناء خزانات لتأهيل المياه بعدد من المناطق.

إعادة الإعمار

وحرصاً على توفير المأوى والمستلزمات المنزلية الأساسية للسكان النازحين والمجتمعات المضيفة فقد تم تخصيص مبلغ 133.91 مليون درهم (36.46 مليون دولار أميركي) لتطوير البنية التحتية للمساهمة في إعادة إعمار المكلا المرحلة الأولى التي شملت الميناء والمستشفيات والكهرباء والمياه،.

كما ساهمت جهود الهلال الأحمر الإماراتي في إعادة تأهيل 8 حدائق عامة وصيانة الممرات بالحدائق وتشجيرها وتركيب ألعاب الأطفال، وإعادة تأهيل كورنيش كود النمر، كما تم إنشاء عدد 650 منزلاً في سقطرى بمناطق «استيرو، زاحق، فعرو، دكسم وروهج»..

إضافة لتوجيه مبلغ 65.07 مليون درهم ( 17.72 مليون دولار) للخدمات الاجتماعية لدعم عدد من الأنشطة الرياضية والثقافية وإقامة مهرجانات للأطفال في عدد من المحافظات اليمنية، وتقديم مساعدات نقدية للأفراد والعائلات لسد الاحتياجات المعيشية في محافظات حضرموت - مأرب - المهرة علاوة على كفالة 4883 يتيماً.

120

لم تغفل الإمارات أهمية دعم وتعزيز دور منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، فقد قدمت دولة الإمارات مبلغاً وقدره 120مليون درهم (33 مليون دولار أميركي) لصالح المنظمات الدولية متعددة الأطراف العاملة في اليمن.

36.7

قدمت دولة الإمارات مبلغاً وقدره 36.7 مليون درهم ( 10 ملايين دولار أميركي) للجنة الدولية للصليب الأحمر من أجل دعم خطة الاستجابة الإنسانية الدولية وتحديدا الأنشطة الصحية.

22

دعمت دولة الإمارات برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة بمبلغ 22 مليون درهم ( 6 ملايين دولار أميركي) لتوفير المساعدات الغذائية.

7.34

قدمت دولة الإمارات مبلغاً وقدره 7.34 ملايين درهم ( 2 مليون دولار أميركي) لصندوق الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» من أجل دعم تغذية الأطفال والأمهات في عدن ولحج وتعز.

50.32

دعمت دولة الإمارات منظمة الصحة العالمية بمبلغ 50.32 مليون درهم ( 13.7 مليون دولار أميركي) لإعادة تأهيل وتشغيل عدد 24 منشأة صحية في 8 محافظات منها الحديدة وتعز وحضرموت.

11

دعمت دولة الإمارات منظمة الصحة العالمية من أجل تنفيذ برنامج تحصين الأطفال ضد شلل الأطفال في 11 محافظة يمنية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات