سلطان الجابر يترأس جلسة مناقشات مسار الإعلام

الإعلام شريك في بناء ثقافة العطاء وتعزيز دعائم عام الخير

يعد الإعلام من المسارات الداعمة والمساندة لمحاور عام الخير، وهو شريك أساسي في بناء ثقافة الخير وتعزيز قيم المسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي وخدمة الوطن، التي تشكل دعائم «عام الخير».

واستعرض مسار الإعلام في الخلوة، برئاسة معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، أهم التحديات في هذا المجال من بينها:

غياب آليات الرصد الإعلامي الاستراتيجي والتحليلي لمدى استجابة الأفراد والمؤسسات مع «عام الخير»، وضعف التغطية الإعلامية للمبادرات الفردية، وأهمية وضع آلية إعلامية مشجِّعة ومحفِّزة تشمل كافة قطاعات المجتمع للانخراط في فعاليات عام الخير.

تأثير

وحظي هذا المسار بمجموعة لافتة من المبادرات والبرامج الإعلامية الخلاقة، من بينها؛ «مليار الخير»، وهي مبادرة تصب بشكل مباشر في المسؤولية المجتمعية للمؤسسات الإعلامية بالدولة.

حيث تتعهد كافة المؤسسات الإعلامية بالدولة بدعم المبادرات المختلفة على مدار العام لهذه الفعاليات من خلال تخصيص ما يعادل مليار درهم إماراتي تترجم بشكل قيمة معنوية ومادية على المحتوى الإعلامي، سواء في الصحف أو المجلات أو الإذاعات أو التلفزيونات أو المواقع الإلكترونية لتعزيز الزخم الإعلامي، دعماً لمبادرات ومشاريع عام الخير، كما تم اعتماد مبادرة «مؤثرو الخير»، التي ستجمع المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلاميين والمفكرين والأدباء والفنانين.

وذلك لتعزيز ثقافة عام الخير وتوصيل الرسائل الإعلامية للدولة للشريحة المستهدفة من أفراد المجتمع، ومبادرة «فرسان الخير» التي تهدف إلى توحيد الجهود الإعلامية على كافة المنصات المرئية، والمسموعة، والمطبوعة ووسائل التواصل الاجتماعي لإبراز جهود أفراد المجتمع في المجال الخيري وإبراز قصص النجاح من تكثيف الزخم الإعلامي على مستوى الدولة.

وشهدت نقاشات المسار تبني إطلاق «تطبيق الخير»، وهو تطبيق إلكتروني موحد يجمع كافة الأنشطة والفعاليات والأخبار والمشاركات الفردية والمؤسسية التي تعنى بعام الخير، الأمر الذي سيسهل على الجميع متابعة ورصد هذه الفعاليات لتغطيتها بالشكل المطلوب الذي يضمن توصيل كافة الرسائل الإعلامية للجمهور.

بالإضافة إلى إطلاق سياسة العمل التطوعي في المجال الإعلامي، وهي سياسة عامة تشارك فيها المؤسسات الإعلامية في المجال التطوعي من خلال تقديم 150 ألف ساعة عمل تطوعية من قبل الإعلاميين لتدريب الطلبة، وإلقاء المحاضرات وتبني المشاريع البحثية، ومبادرة «للخير نمشي»، وهي فعالية سنوية يشارك إعلاميون وصحفيون وفنانون في مسيرة تهدف للتوعية بأهداف عام الخير ورسائله.

مسابقات

ولفت معالي الدكتور سلطان الجابر إلى «أن الإعلام يعد من أهم مسارات خلوة الخير، كونه أداة داعمة ومساندة ومكمِّلة للمسارات الأخرى، حيث يشكل القاعدة العريضة التي تستند إليها كافة مبادرات وبرامج ومشاريع عام الخير».

مضيفاً: «الإعلام شريك أساسي في عام الخير، وأمامنا مسؤولية كبرى تتمثل في مواكبة كافة المبادرات والفعاليات المطروحة على مستوى محاور عام الخير، بحيث نكون حلقة وصل تتمتع بقدر كبير من اليقظة والحضور والمصداقية بين صناع القرار والجمهور».

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات