مطالب بزيادة تمثيل الدول النامية في هيئات صنع القرار

الـ«77 + الصين» تدعو للوحدة على الساحة الدولية

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعت مجموعة الـ«77 + الصين» في اختتام قمتها في هافانا إلى «الوحدة» على الساحة الدولية، فيما عقد مستشار الأمن القومي الأمريكي محادثات على مدى يومين مع وزير خارجية الصين في مالطا. وأكد البيان الختامي للمجموعة، الالتزام بزيادة الوحدة داخلها من أجل «تعزيز دورها على الساحة الدولية». وشدد على «الضرورة الملحة لإصلاح البناء المالي الدولي بصورة كاملة» حتى يكون «أكثر شمولاً وأكثر تنسيقاً».

وقال البيان: «نلاحظ بقلق شديد أن المشكلات البالغة التي يتسبب بها النظام الاقتصادي الدولي للبلدان النامية بفعل افتقاره إلى العدل، بلغت ذروتها».

زيادة التمثيل

كما طالبت المجموعة التي ستترأسها أوغندا العام المقبل ، بـ«زيادة تمثيل الدول النامية في هيئات صنع القرار العالمية». وبدأت قمة «مجموعة الـ77 والصين» الجمعة الماضي في هافانا بمشاركة نحو مئة دولة من آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية.

مواقف دا سيلفا

وقال الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا إن «الحوكمة العالمية تبقى غير متكافئة».

قواعد اللعبة

من جهته، دعا الرئيس الكوبي ميغيل دياز-كانيل، خلال خطاب الافتتاح، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للمجموعة منذ يناير، إلى «تغيير قواعد اللعبة الاقتصادية الدولية»، معتبراً أنها «معادية لتقدم» دول الجنوب.

أمريكا والصين

في الأثناء، قالت بكين وواشنطن، أمس، إن مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان التقى بوزير الخارجية الصيني وانغ يي في مالطا خلال اليومين الماضيين.

وجاء في بيانين منفصلين عن البيت الأبيض ووزارة الخارجية الصينية نُشرا أمس، أن المسؤولين أجريا محادثات «صريحة وموضوعية وبناءة» خلال اجتماعات عدة اليومين الماضيين.

وقالت الخارجية الصينية إن الجانبين اتفقا على مواصلة اللقاءات الرفيعة المستوى وإجراء مشاورات بخصوص شؤون آسيا والمحيط الهادي، فضلاً عن القضايا البحرية والسياسة الخارجية. وأضاف البيت الأبيض أن الجانبين «ملتزمان بالحفاظ على قناة الاتصال الاستراتيجية هذه».

وقالت واشنطن إن سوليفان «أشار إلى أهمية السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان».

Email