أمريكا قد تتخلّف عن سداد ديونها اعتباراً من بداية يونيو

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين، يوم الاثنين، إنّ بيانات جديدة أكّدت صحّة تحذيرها السابق من احتمال أن تتخلّف الولايات المتحدة عن سداد ديونها اعتباراً من الأول من يونيو  ما لم يرفع الكونغرس سقف الدين العام.

وحذّرت يلين من عواقب «كارثية» إذا ما بات متعذّراً على الإدارة الأمريكية أن تسدّد فواتيرها، مما سيجعلها غير قادرة على سداد أجور الموظّفين الفدراليين، وهو ما من شأنه أن يؤدّي إلى رفع معدّلات الفائدة بشكل كبير مع ما يمكن أن يرافق ذلك من تأثير على الشركات وحاملي الرهون العقارية.

وجاء في رسالة وجّهتها إلى رئيس مجلس النواب الجمهوري كيفن مكارثي «ما زالت تقديراتنا تفيد بأنّ الخزانة لن تتمكّن على الأرجح من تلبية التزامات الحكومة كاملة إذا لم يعمد الكونغرس إلى رفع سقف الدين العام أو تعليقه بحلول مطلع يونيو، وبشكل محتمل في الأول من يونيو/حزيران».

وبلغت الولايات المتحدة سقف الاقتراض البالغ 31.4 تريليون دولار في يناير ، واتّخذت وزارة الخزانة إجراءات استثنائية تسمح لها بمواصلة تمويل أنشطة الدولة.

لكن إذا لم يرفع الكونغرس سقف الدين أو يعلّقه قبل استنفاد الأدوات الاستثنائية، فإنّ البلد سيكون مهدداً بالتخلف عن سداد التزاماته، مع ما يستتبع ذلك من تداعيات وخيمة على الاقتصاد.

 

طباعة Email