محكمة باكستانية تعلّق مذكرة توقيف عمران خان

ت + ت - الحجم الطبيعي

علقت محكمة عليا في باكستان، يوم الجمعة، مذكرة توقيف بحق رئيس الوزراء السابق عمران خان، ومنحته مهلة للتوجه إلى إسلام آباد ومواجهة اتهامات في قضية فساد، دون اعتقاله.

كان خان يتحصن في منزله الكائن بمدينة لاهور شرقي البلاد منذ يوم الثلاثاء، بعدما لم يمثل أمام جلسة استماع سابقة في القضية.

وألقى أنصاره الحجارة واشتبكوا مع الشرطة، التي كانت تستخدم الهراوات، لمدة يومين لحماية رئيس الوزراء السابق من الاعتقال.

أطيح بخان، وهو الآن في صفوف المعارضة، خلال تصويت برلماني لحجب الثقة في أبريل الماضي..

وبات من المقرر أن يمثل خان أمام المحكمة، يوم السبت، بعد أن علق عامر فاروق، رئيس المحكمة العليا في إسلام آباد، مذكرة التوقيف في قضية الكسب غير المشروع.

كما حذرت المحكمة، يوم الجمعة، خان من أنه قد يواجه اتهامات بازدرائها إن لم يمثل مرة أخرى أمام القاضي.

من جانبه، رحب حزب حركة الإنصاف الباكستانية الذي يتزعمه خان، بتعليق مذكرة التوقيف. وقال شبلي فراز، زعيم الحزب، إن ”عمران خان سيأتي إلى إسلام آباد للمثول أمام المحكمة”.

بعد تعليق مذكرة التوقيف، توجه خان وحاشية من أنصاره المبتهجين إلى مقر محكمة عليا في لاهور، حيث من المتوقع أن يطلبوا إرجاء تنفيذ مذكرات توقيف محتملة في المستقبل تتعلق بقضايا أخرى تورط فيها خان، وتنطوي في معظمها على اتهامات بالتحريض على العنف.

وفي الأثناء، انتقدت مريم شريف، القيادية البارزة في حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء شهباز شريف، خان يوم الجمعة لمقاومته اعتقاله، وأشادت بضبط النفس من جانب قوات الأمن. كما قالت ”يمكن للدولة أن تعتقله في غضون خمس دقائق، لكنها تمارس ضبط النفس لتفادي إراقة الدماء”.

 

طباعة Email