هل ينجح «تحالف الدبابات» في نقل «ليوبارد» لأوكرانيا ؟

دبابتا ليوبارد خلال تدريب بولندي- أمريكي- بريطاني ببولندا| إي.بي.إيه

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعتقد الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي أن تسليم الغرب عشرات الدبابات للجيش الأوكراني لن يغير الوضع العسكري والميداني بشكل جذري مع روسيا، وقال خلال مقابلة مع «إيه آر دي» الألمانية: إنه «عندما يقف الجيش الروسي، الذي لديه ألف دبابة ضدنا، لا توجد دولة واحدة تقرر أن تقدم 10 دبابات أو 20 و50 دبابة تحل المشكلة». يأتي هذا في وقت تتزايد الضغوط على ألمانيا، لتزويد أوكرانيا بدبابات «ليوبارد2»، في موجة غربية توحي بأن هذه الدبابات يمكنها أن تغير موازين القوى على الأرض مع روسيا، التي تكرر بأن ذلك لن يغير الوضع على الأرض.

وتعتزم الحكومة الألمانية اتخاذ قرار بشأن الطلبات المحتملة لنقل «ليوبارد2» إلى أوكرانيا، عبر إجراءات محددة، ولم يقدم المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن هيبشترايت، إجابة دقيقة عن سؤال حول ما إذا كانت وزيرة الخارجية أنالينا بيربوك تحدثت باسم الحكومة بأكملها حين قالت: إن ألمانيا لن تعارض تسليم دبابات ليوبارد من دول أخرى إلى أوكرانيا.

بولندا تطلب

أما رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي فنقلت عنه وكالة فرانس برس القول: إن بلاده ستطلب موافقة برلين لتزويد أوكرانيا بـ«ليوبارد»، مضيفاً «إن لم نحصل على موافقتها فسنزود أوكرانيا بدباباتنا في إطار تحالف صغير، حتى لو لم تكن ألمانيا منضمة إليه».

وأشار تقرير إعلامي ألماني إلى أن الغرب سيواجه مشاكل في تشكيل تحالف دبابات ضد روسيا، ونقلت صحيفة «فيلت» الألمانية عن خبراء من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية (IISS)، قولهم: إن تشكيل هذا التحالف سيواجه مشاكل، لأنه ليس من الواضح عدد الدول، التي تمتلك دبابات مناسبة.

دبابات جاهزة

يتساءل محللون عن عدد الدبابات الجاهزة بالفعل على المدى القصير، في الوقت الذي يمتلك جزءاً من هذه الدول الحق في تقديم دبابات «ليوبارد 2» لأوكرانيا. وجاء في التقرير: «تمتلك 13 دولة أوروبية حالياً نحو ألفي دبابة ليوبارد، لكن جزءاً منها فقط مؤهل لمساعدة أوكرانيا»، ووفقاً للخبراء فإن من «المشكوك فيه جداً» أن ترغب الدول في نقل دباباتها الحديثة، «لأنها ضرورية للدفاع عن نفسها».

في هذا السياق جاء كلام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي مع المستشار الألماني أولاف شولتس في باريس، الأحد، حيث اعتبر أن إرسال الدبابات لأوكرانيا يجب ألا يؤدي إلى تصعيد الموقف، ويجب أن يأخذ في الاعتبار الوقت لتدريب الأوكرانيين ليكون فعالاً، ويجب ألا يعرض أمن فرنسا للخطر.

تتقاطع هذه التصريحات مع آراء العديد من الخبراء والمحللين، الذين يرون صعوبة في الوصول إلى اتفاق أوروبي على الانتقال إلى تزويد كييف بأسلحة هجومية، الأمر الذي ينذر بتوسع الصراع إلى مستويات أشد خطورة.

طباعة Email