إزالة جدار من الحاويات على الحدود الأمريكية المكسيكية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أزيل جدار من حاويات الشحن وُضع قبل بضعة أشهر على الحدود بين المكسيك وأريزونا الأمريكية خلال ولاية الحاكم الجمهوري السابق وهو مشروع بلغت تكلفته 100 مليون دولار.

أمر الحاكم الجمهوري السابق دوغ دوسي بوضع حاويات الشحن على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك خلال الأشهر الأخيرة من إدارته فيما وصفه بأنه محاولة لوقف الهجرة غير الشرعية.

ولكن بعد أن اعترضت واشنطن أمام القضاء على وضع الحاويات على أرض فدرالية في غابة كورونادو الوطنية، وافق دوسي - الذي خلفته الديموقراطية كاتي هوبس - في ديسمبر على إزالتها.

وقالت ديبي ماكغواير بينما كانت تراقب الجمعة شاحنة تسير على طريق ترابي وهي تنقل حاوية فارغة "لم أصدق عندما أعلن الحاكم دوسي عن ذلك".

وأضافت المرأة التي كانت حتى وقت قريب تمتلك منزلاً في توكسون القريبة "إنه أمر سخيف. وضع حاويات لن يجدي نفعًا لإبعاد أي كان. إنه إهدار تام لأموال دافعي الضرائب".

بدأ دوسي مساعيه لإقامة جدار الحاويات في منتصف عام 2022، لكن سرعان ما واجهت فكرته معارضة ووصفها منتقدوه بأنها خطوة لها غرض سياسي ومن شأنها أن تلحق الضرر بالبيئة ولن تحدث أي فرق في عدد الذين يعبرون الحدود بطرق غير قانونية.

وقال معارضو الفكرة إن الحاويات التي امتدت مثل قطار شحن ضخم مسافة سبعة كيلومترات عبر الأراضي الفدرالية، قسّمت محمية طبيعية شاسعة. كما أشاروا إلى أن اجتياز الحدود من تلك المنطقة صعب جدًا وأن المتاجرين بالبشر لم يستخدموها قطّ.

 

طباعة Email