روسيا تتقدم في باخموت وواشنطن تدعو إلى مواصلة دعم أوكرانيا

جسر مدمر في مدينة باخموت ، منطقة دونيتسك ، شرق أوكراني ( اي بي ايه)

ت + ت - الحجم الطبيعي

ضيّقت القوات الروسية الخناق على مدينة باخموت الاستراتيجية في منطقة دونيتسك شرقي أوكرانيا، بعدما سيطرت على كليشيفكا، في وقت أكدت واشنطن أن الحرب في أوكرانيا تمر بفترة «حساسة ومفصلية»، داعية إلى مواصلة دعم كييف.

وقالت وزارة الدفاع الروسية أمس إن قواتها سيطرت على كليشيفكا، التي تقع جنوبي باخموت، وذلك بعدما استولت في الأسبوع الماضي على سوليدار إلى الشمال الشرقي من باخموت، في تقدم قال محللون عسكريون إنه قد يساعد موسكو في التقدم نحو المدينة الأكبر حجماً.

وذكرت الوزارة أن السيطرة على كليشيفكا، التي كان عدد سكانها قبل الحرب حوالي 400 شخص، جاء بدعم جوي. وحض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الحلفاء المجتمعين في ألمانيا على تسريع إرسال شحنات أسلحة ثقيلة إلى بلاده لا سيما دبابات وصواريخ طويلة المدى، دعماً لكييف في معاركها المقبلة ضد روسيا.

وأكد زيلينسكي عبر الفيديو في افتتاح اجتماع الأطراف الداعمة لأوكرانيا في قاعدة رامشتاين الجوية الأمريكية في جنوب غرب ألمانيا «في مقدوركم إطلاق عملية إمداد واسعة» ورد الكرملين على الفور مؤكداً أن شحنات الدبابات هذه لن تغير الوضع على الأرض.

وقال الناطق باسمه دميتري بيسكوف إن «هذه الشحنات لا يمكن أن تغير شيئاً، بل ستسبب مشكلات جديدة لأوكرانيا» ذاكراً خصوصاً عبء «صيانتها وتصليحها». وأكد «يجب عدم المبالغة في أهمية تسليم أسلحة كهذه أو قدرتها على تغيير أي شيء... هذا لن يغير شيئاً على صعيد تقدم الجانب الروسي باتجاه تحقيق أهدافه».

مرحلة مفصلية

وفي السياق، أكد وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن على أن الحرب الأوكرانية تمر بلحظة «حاسمة ومفصلية»، مشدداً على الاستمرار في دعم كييف «عسكرياً ولوجستياً». وأضاف في مؤتمر «رامشتاين» الذي يعقد في القاعدة الأمريكية بألمانيا لدعم أوكرانيا، إن المحافظة على زخم الدعم «مطلوب»، لأن روسيا تعيد تموضع نفسها وتحاول إعادة الهجوم، مشدداً على مواصلة الدعم، فيما أعلن عن مساعدات أمريكية هي الأكبر منذ بداية الحرب في أوكرانيا في العام الماضي.

وتابع: «نحن في مرحلة صعبة من الحرب. جميعنا ندعم دفاع أوكرانيا عن نفسها لطالما تطلب الأمر.. كما أن الكرملين يراقبنا».

ولفت إلى أن: الاجتماع في هذا الوقت العصيب يهدف لرؤية العزيمة والوحدة. أتينا ممثلين من 50 دولة لمساعدة أوكرانيا في الدفاع عن نفسها، قبل أشهر اعتقدنا أن أوكرانيا ستنهار، وأن العالم سيتجاهل ذلك.

عقوبات

في الأثناء، قال رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل،، إن فرض عقوبات على روسيا يزداد صعوبة كل مرة، ملمحاً إلى أن الاتحاد الأوروبي يدرس فرض المزيد من العقوبات. وأضاف في تصريحات من العاصمة كييف بعدما التقى بالرئيس الأوكراني: كل نقاش حول العقوبات أصعب بكثير من السابق.

لدينا مناقشات جيدة مع الرئيس زيلينسكي، وسأطلع زملائي على ما المقترحات الأوكرانية للتشاور. وتابع في تصريحات صحافية: أنا واثق من أننا سنكون قادرين على تعزيز الضغط على الكرملين، مشيراً إلى أن دول الاتحاد الأوروبي يجب أن توفر المزيد من الدبابات لأوكرانيا، قائلاً: أعتقد أنه من الضروري توفير دبابات لأوكرانيا، لكن من الضروري أيضاً احترام ألمانيا. إنه ليس قراراً سهلاً.

طباعة Email