أوكرانيا تطالب بدبابات ثقيلة وزيلينسكي ينتقد تردّد برلين

ت + ت - الحجم الطبيعي

انتقد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تردّد ألمانيا في تزويد أوكرانيا دبابات ثقيلة من صنعها، عشية اجتماع مهم لمجموعة الاتصال الأوكرانية في رامشتاين في ألمانيا لتنسيق تقديم المزيد من المساعدة لكييف.

وقال زيلينسكي عبر الفيديو خلال مأدبة فطور على هامش منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا "هناك أوقات يجب ألا نتردّد فيها أو نقارن. كأن يقول أحدهم +سأعطي دبابات إذا فعل ذلك طرف آخر+".

وكان الرئيس الأوكراني يشير إلى تقارير إعلامية تفيد بأنّ برلين لن تمنح أوكرانيا دبابات ثقيلة إلّا في حال أرسلت الولايات المتحدة دبابات "ابرامز".

غير أنّ واشنطن ليست مستعدّة لتزويد أوكرانيا هذه الدبابات القتالية القوية، حسبما أكد الأربعاء مسؤول كبير في البنتاغون، مبرّراً هذا الرفض بمسائل تتعلّق بالصيانة والتدريب، من دون أن يستبعد تغيير الموقف الأمريكي في هذا الشأن في المستقبل.

وأشار النائب الأمريكي غريغوري ميكس إلى أنّ المستشار الألماني أولاف شولتس يأمل في أن ترسل الولايات المتحدة وألمانيا دباباتهما معاً إلى أوكرانيا.

وقال لوكالة فرانس برس الخميس "يجب أن تكون الولايات المتحدة وألمانيا (معاً)، لا شك في ذلك".

وفي السياق ذاته، وجّه وزيرا الدفاع والخارجية الأوكرانيان أوليسكي ريزنيكوف ودميترو كوليبا في بيان مشترك "نداء إلى كلّ الدول الشريكة التي سبق وقدمت مساعدة عسكرية أو تدرس هذه الإمكانية، ندعوها فيه إلى تعزيز مساهمتها بشكل كبير".

وذكر الوزيران في البيان 12 دولة، بينها تركيا وألمانيا، تملك دبابات من طراز ليوبارد.

"أعطونا أسلحتكم" –
قال الرئيس الأوكراني "لا أظن أنّ هذه الاستراتيجية الصحيحة التي يجب اتباعها"، مشيراً إلى برلين التي تتعرّض لضغوط متزايدة من عدد من الدول الأوروبية للسماح بتسليم دبابات "ليوبارد".

و"ليوبارد" من الدبابات الثقيلة الحديثة ذات التصميم الغربي التي تطلبها كييف من حلفائها، ويقول الخبراء إنّها ستكون حاسمة في المعارك المقبلة في شرق أوكرانيا.

والجمعة، سيجتمع وزراء الدفاع وكبار المسؤولين العسكريين في الدول الغربية التي تقدّم مساعدات عسكرية لأوكرانيا إضافة إلى وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في رامشتاين. وسيكون هذا الاجتماع الثالث من نوعه.

وسيلتقي أوستن في برلين الخميس نظيره الألماني بوريس بيستوريوس الذي تمّ تعيينه هذا الأسبوع.

وكانت المملكة المتحدة قد وعدت بتقديم 14 دبابة ثقيلة من نوع "تشالنجر 2" لأوكرانيا، كما أعلنت بولندا أنها مستعدة لإرسال 14 دبابة "ليوبارد 2" ألمانية الصنع.

كذلك، أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ الأربعاء أنّ الدول الأعضاء في الحلف ستسلّم كييف أسلحة "أثقل وأحدث".

وقرّرت السويد تزويد أوكرانيا مدافع آرتشر طويلة المدى المتنقلة والحديثة التي تطالب بها كييف منذ أشهر عدة، على ما أعلن رئيس الوزراء أولف كريسترسون.

في المقابل، حذّر الكرملين الخميس من أنّ تسليم الدول الغربية أوكرانيا أسلحة طويلة المدى قادرة على استهداف عمق الأراضي الروسية سيؤدّي إلى تصعيد خطر في النزاع المسلّح بين موسكو وكييف.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف "هذا الأمر قد يكون خطراً جداً، سيعني ذلك أن النزاع سينتقل إلى مستوى جديد لا يشي بالخير للأمن الأوروبي".

 

طباعة Email