ضغط أوروبي على «الحياد» الأفريقي في أوكرانيا

قوات روسية تقصف مواقع أوكرانية على جبهة دونيتسك | إي.بي.أيه

ت + ت - الحجم الطبيعي

حاولت ألمانيا وفرنسا، أمس، كسر الحياد الأفريقي تجاه الأزمة في أوكرانيا، ودعت الدولتان الأوروبيتان، في مؤتمر الاتحاد الأفريقي، إلى تحرك أفريقي يدين العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وتحدثت وزيرتا الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك والفرنسية كاثرين كولونا، مع نظرائهما الأفارقة عن «القيم المشتركة» التي تتطلب إدانة روسيا، حيث تتفادى الدول الأفريقية الانضمام إلى أي معسكر بشكل صريح وذلك لحاجتها الشديدة للطرفين، الغرب وروسيا.

وقالت بيربوك في خطاب لزعماء الاتحاد الأفريقي في مقر الاتحاد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، إن ألمانيا وفرنسا ودول أوروبية أخرى تعتمد على دعم من أفريقيا. وأوضحت: «نحن كأوروبيين نحتاج إلى دعم من أصدقائنا وشركائنا على مستوى العالم في أوقات يتم فيها الهجوم على السلام في أوروبا.. نحتاج إلى إفريقيا للدفاع عن السلام. لا يمكننا حل هذه الأزمات المشتركة وتخطي التحديات إلا بالعمل معاً».

وتحدثت بيربوك إلى جانب وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقيه محمد. ودعت بيربوك الاتحاد الأفريقي أيضاً إلى دعم إجراء إصلاحات في مجلس الأمن من شأنها زيادة مقاعده الدائمة، وتخصيص مقعدين لأفريقيا. وأضافت بيربوك أن الأوروبيين والأفارقة جيران لا جغرافيا فحسب بل ومن خلال قلوبهم أيضاً.

وشددت وزيرة الخارجية الفرنسية أيضاً على أهمية التعاون متعدد الجوانب وذكرت أن العملية الروسية «تهدد المبادئ الرئيسية لميثاق الأمم المتحدة».

معركة سوليدار

ميدانياً، جددت روسيا التأكيد على أن قواتها سيطرت على بلدة سوليدار التي تشتهر بمناجم الملح في شرق أوكرانيا، وهو ما من شأنه أن يكون أول مكسب كبير لموسكو في ساحة المعركة منذ نحو ستة أشهر، ولكن كييف قالت إن قواتها لا تزال تقاتل في البلدة.

وقللت كييف والغرب من أهمية الاستيلاء على البلدة، وقالت إن روسيا دفعت بموجات متتالية من الجنود والمرتزقة إلى قتال بلا جدوى للسيطرة على أرض قاحلة دمرها القصف في سوليدار.

وقالت وزارة الدفاع الروسية «أمكن الاستيلاء على سوليدار بفضل القصف المستمر على العدو من جانب قوات الطيران الهجومي والحربي والصواريخ ومدفعية مجموعة من القوات الروسية».

لكن سيرهي تشيريفاتي الناطق العسكري الأوكراني للمنطقة الشرقية قال لوكالة رويترز عبر الهاتف إن سوليدار لم يتم الاستيلاء عليها. وأردف «وحداتنا موجودة هناك، والبلدة غير خاضعة للسيطرة الروسية».

دبابات ليوبارد

أفادت مصادر مطلعة، بأن ألمانيا على وشك اتخاذ قرار بشأن إرسال دبابات ليوبارد القتالية إلى أوكرانيا في الأسبوع المقبل، حيث يقيم الحلفاء الأوروبيون حالياً كيفية مساعدة حكومة كييف في حال حدوث قتال في فصل الربيع المقبل.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن المصادر القول بأنه مع تزايد الدعوات لبرلين لتزويد أوكرانيا بدبابات ثقيلة، فإنه من المرجح أن تقرر ألمانيا تزويدها بدبابات ليوبارد. وقال مسؤول ألماني مطلع رفض الكشف عن هويته إن بلاده ستتخذ قراراً قبل اجتماع كبار مسؤولي الدفاع بالدول المتحالفة في قاعدة رامشتاين الجوية الأمريكية الجمعة المقبل. (برلين - د.ب.أ)

طباعة Email