مجلس الشيوخ الأمريكي يصادق على تعيين سفيرة في روسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

صادق مجلس الشيوخ الأمريكي، اليوم، على تعيين دبلوماسية تجيد الروسية سفيرة للولايات المتحدة في موسكو، وسط توتّرات شديدة مع روسيا منذ شنت الأخيرة هجومها على أوكرانيا.

وصوّت مجلس الشيوخ بـ93 صوتاً مؤيّداً وصوتين معارضين على تعيين لين ترايسي، السفيرة الحالية للولايات المتحدة في أرمينيا والمسؤولة الثانية سابقاً في السفارة الأمريكية في موسكو. وهي أوّل امرأة تتبوّأ هذا المنصب الاستراتيجي.

وسبق للين ترايسي أن عملت في جمهوريات سوفياتية سابقة، هي جورجيا وكازاخستان وقرغيزستان وتركمانستان.

وكانت أيضاً بين 2006 و2009 أبرز الدبلوماسيين الأمريكيين في مدينة بيشاور الباكستانية ونجت من هجوم نفّذه مسلّحون على سيارتها الرسمية.

وأتى هذا التصويت قبل إلقاء الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خطاباً أمام الكونغرس في رحلته الأولى إلى الخارج منذ اندلاع الأزمة مع روسيا فبراير.

وقال السناتور بوب مينينديز، الذي يرأس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ: "حتّى لو واصل بوتين حربه الهمجية هذه، فإن الولايات المتحدة بحاجة إلى سفير يمثّلها في موسكو".

وصرّح أمام مجلس الشيوخ أن لين ترايسي: "تتمتّع بالجرأة اللازمة لأداء هذه المهام في وجه حكومة معادية، ولتمثيل أمريكا خارج نطاق الكرملين".

وتحلّ ترايسي محلّ جون سوليفان الذي عيّنه الرئيس السابق دونالد ترامب وتقاعد في سبتمبر.

وتشهد العلاقات الروسية الأمريكية إحدى أسوأ أزماتها إثر الهجوم الروسي على أوكرانيا التي تلّقت مذاك دعماً كبيراً من إدارة الرئيس الديمقراطي جو بايدن، من أسلحة ومساعدات مالية.

لكن البلدين أبقيا قنوات اتصال، وتفاوضا مرّتين على تبادل سجناء.

طباعة Email