واشنطن: القادة الروس منقسمون بشأن هجوم شتوي واسع في أوكرانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف مسؤول أمريكي كبير، الثلاثاء، عن أن القادة الروس منقسمون بشأن شنّ هجوم شتوي واسع النطاق في أوكرانيا، وسط مخاوف من أن تحاول موسكو مرة أخرى السيطرة على العاصمة كييف.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته، متحدثاً عن المداولات الجارية داخل الحكومة الروسية: "أعتقد أننا أمام وجهات نظر متباينة".

وتابع: "من الواضح أن هناك من يؤيدون مواصلة الهجوم في أوكرانيا. وهناك آخرون لديهم تساؤلات حقيقية حول قدرة روسيا على القيام بذلك".

وتأتي تصريحات المسؤول الأمريكي في وقت من المقرر أن يحدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أهداف جيشه لعام 2023 خلال اجتماع مع كبار المسؤولين العسكريين، الأربعاء، بحسب الكرملين.

وأكد أن الولايات المتحدة سوف "تعدّل وتكيّف بسرعة" أهدافها إذا تقرر شنّ مثل هذا الهجوم الواسع.

وأردف المسؤول الأمريكي الكبير: "ما نقوم به وما نواصل القيام به هو ضمان أن يكون للأوكرانيين وسائل الدفاع عن أنفسهم بشكل فعّال ضد العدوان الروسي".

ولا يُظهر الأوكرانيون وفقاً له أي علامة على رغبتهم في "التباطؤ وأعتقد أن الروس يجب أن يأخذوا ذلك في الاعتبار".

تكبّدت روسيا انتكاسات عسكرية كبيرة في الأشهر الأخيرة أجبرتها على الانسحاب من منطقة خاركيف في شمال شرق أوكرانيا ومدينة خيرسون في جنوبها.

وأقر الرئيس فلاديمير بوتين، الثلاثاء، بأن الوضع "صعب للغاية" في أربع مناطق في جنوب أوكرانيا وشرقها أعلنت موسكو ضمّها رغم عدم سيطرتها عليها بالكامل.

واختارت روسيا اعتبارًا من أكتوبر الماضي اللجوء إلى القصف المكثف للبنى التحتية الأوكرانية، ما يتسبب باستمرار في انقطاع الكهرباء والمياه.

طباعة Email