المفوضية الأوروبية تريد القضاء على تهريب البشر.. لكن كيف؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تريد المفوضية الأوروبية القضاء على تهريب البشر من خلال تطبيق قوانين أكثر صرامة، ويشمل ذلك خطوة تم اتخاذها اليوم الاثنين لتجريم استخدام خدمات من ضحايا التهريب.

وقالت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا جوهانسون في بروكسل إنه لا يمكن التهاون" تجاه عدم معاقبة مستخدمي الخدمات المستغلة، الذين يدركون الجريمة".

وأضافت أن كل عام يصبح 7000 شخص في الاتحاد الأوروبي من ضحايا التهريب.

مع ذلك قالت إن العدد " مجرد غيض من فيض، فهو أكبر من ذلك بكثير"، كما أشارت إلى زيادة وتيرة استغلال العمالة.

وأشارت جوهانسون أن أغلبية كبيرة من ضحايا التهريب من النساء، حيث يتم استغلالهن بصورة أساسية، مؤكدة أن القضية تعد مشكلة أوروبية بالأساس، حيث أن الضحايا من الكتلة بصورة أساسية.

وأوضحت جوهانسون أنه بالمقارنة ببيع الأسلحة والمخدرات، فإن تهريب سيدة أو فتاة أكثر ربحية للمجرمين .

ووفقا لمقترح المفوضية، فإن الشركة التي يثبت مسؤوليتها عن تسهيل التهريب سوف تكون معاقبتها إلزامية.

وحتى الآن، كانت المعاقبة طواعية من جانب دول الاتحاد الأوروبي.
 

 

طباعة Email