بعد 8 سنوات على اختفائها .. تطور جديد بشأن الطائرة الماليزية المنكوبة

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد أكثر من ثماني سنوات على اختفاء رحلة الخطوط الجوية الماليزية MH370، يشير اكتشاف بعض الحطام إلى أن معدات الهبوط كانت معطلة عندما تحطمت الطائرة في المحيط.

ووفقا لروسيا اليوم، ادعى الخبراء أن معدات الهبوط في الرحلة المفقودة MH370 كانت منخفضة، ما يشير إلى أن الطيار ربما يكون حطم الطائرة عمدا في البحر لإغراقها بسرعة.

ولا يقوم الطيارون عادة بخفض معدات الهبوط أثناء الهبوط الاضطراري على الماء لأنه يزيد من فرصة تحطم الطائرة إلى عدة قطع. وقال الخبراء إن ذلك يمكن أن يزيد أيضا من فرصة غرق الطائرة بسرعة، ما يمنح الناجين وقتا أقل للخروج.

وتم تداول العديد من النظريات بشأن طائرة ركاب الخطوط الجوية الماليزية MH370، منذ اختفائها الغامض في 8 مارس 2014، وهي في طريقها من كوالالمبور إلى بكين.

وتركزت النظرية الأكثر ترجيحا على الطيار زهاري أحمد شاهند، والتي تقول إن الحادث الغامض كان عملا متعمدا من قبله.

وفي الشهر الماضي، عثر على باب معدات الهبوط لطائرة بوينغ 777 المنكوبة، في منزل صياد من مدغشقر. ووفقا للخبراء، يعد هذا أول دليل عثر عليه يشير إلى أن أحد طياري الخطوط الجوية الماليزية عمد إلى إسقاط الطائرة.

وتم تحديد قطعة الحطام على أنها أحد مكونات طائرة بوينغ 777، والمعروف باسم "باب ركيزة الدوران" (trunnion door). ومن المحتمل أن تكون القطعة اخترقت محركات الطائرة المتحللة.

وهذا، بحسب الخبراء، يجعل من المحتمل جدا أن تكون معدات الهبوط مخفوضة عندما تحطمت الطائرة في المحيط، حسبما ذكرت صحيفة The Times.

ولم يعلن المسؤولون عن العثور على قطعة الأدلة الحاسمة هذه حتى يوم الاثنين من هذا الأسبوع، والتي دفعت بالفعل إلى دعوات لمزيد من التحقيق في اختفاء الطائرة في 8 مارس 2014، واختفاء أفراد طاقمها الماليزيين، البالغ عددهم 12، وركابها البالغ عددهم 227 راكبا، والذين ينحدرون من 14 دولة مختلفة. ويُفترض أن جميعهم ماتوا.

وكانت قد اختفت طائرة بوينغ 777 من شاشات الرادار أثناء تحليقها من كوالا لامبور إلى بكين. واتخذت الطائرة انعطافا غير متوقع عن مسار رحلتها المخطط لها، وبدلا من ذلك تم تعقبها على الرادار العسكري فوق مضيق ملقا قبل أن تفقد الاتصال.

وبعد سنوات من الأسئلة حول السبب، أشار تحليل لريتشارد غودفري، وهو مهندس بريطاني، وبلين جيبسون، وهو أمريكي يبحث عن حطام MH370، إلى أن الطائرة تحطمت بسرعة وبنيّة متعمدة.

وأشار: حقيقة أن الضرر كان من الجانب الداخلي إلى الجانب الخارجي ... تفضي إلى استنتاج مفاده أن جهاز الهبوط قد تم تمديده بدرجة كبيرة عند الاصطدام، وهو ما يدعم بدوره استنتاج أنه كان هناك طيار نشط حتى نهاية الرحلة. وأدى مستوى الضرر مع الكسور من جميع الجوانب والقوة القصوى للاختراق مباشرة من خلال عنصر الحطام إلى استنتاج أن نهاية الرحلة كانت من خلال غوص عالي السرعة مصمم لضمان انقسام الطائرة إلى أكبر عدد ممكن من القطع قدر الإمكان".

وتشير قطعة الحطام المكتشفة حديثا إلى أن الطيار أنزل جهاز هبوط الطائرة قبل أن تغرق في المحيط، ما يدعم النظرية القائلة بأن الطائرة حُطمت عمدا.

ويدعي التقرير أن "الجمع بين التأثير عالي السرعة المصمم لتفكيك الطائرة ومعدات الهبوط الممتدة المصممة لإغراق الطائرة في أسرع وقت ممكن يظهر كلاهما نية واضحة لإخفاء الدليل على حيثيات الحادث".

ولا يقوم الطيارون عادة بخفض الهيكل السفلي (معدات الهبوط) إذا اضطروا إلى القيام بهبوط اضطراري على الماء، حيث إن جهاز الهبوط الممتد سوف يحفر في الماء ويعطل الاتصال بالسطح، ما يزيد من فرص حدوث تفكك كارثي مع تباطؤ في حركة الطائرة.

ويتم اللجوء لتمديد معدات الهبوط عند عدم حدوث استجابة لأدوات التحكم، ومن خلال تمديد معدات الهبوط عمدا، من المحتمل أن يكون أحد الطيارين قد تسبب في تفكك فوري لجسم الطائرة.

وذكرت صحيفة The Times أن هذا من شأنه أن يزيد أيضا من فرص غرق الطائرة بسرعة. وكان هذا من شأنه أن يمنح الناجين وقتا محدودا لإخلاء الطائرة.

وقال غودفري في وقت سابق إن الطيار زهاري أحمد شاه غيّر عن عمد اتجاه وسرعة الطائرة لتجنب "إعطاء فكرة واضحة إلى أين يتجه".

وأضاف غودفري في تقرير منفصل العام الماضي: "في حالة اكتشاف الطائرة، تجنب الطيار أيضا إعطاء فكرة واضحة عن المكان الذي كان يتجه إليه باستخدام مسار طيران مع عدد من التغييرات في الاتجاه".

وتضاف النتائج الأخيرة التي توصل إليها الخبراء إلى النظرية القائلة بأن أحد الطيارين كان وراء اختفاء الطائرة. ويزعم أصدقاء الطيار شاه أنه كان "وحيدا وحزينا" ويعتقد أنه "مكتئب إكلينيكيا".

جدير بالذكر أن 36 قطعة من حطام MH370 قد عثر عليها في المجموع - العديد منها بفضل جيبسون. من بين تلك الـ 36، عثر على تسع عشرة قطعة عند شواطئ مدغشقر.

ويبدو أن أحدث قطعة - باب الهبوط - تتطابق مع تلك المستخدمة في طائرات بوينغ 777، وفقا لصحيفة The Times.

ولم يكن الصياد الذي اسمه Tataly - صاحب الاكتشاف في عام 2017 بالقرب من منزله في شبه جزيرة أنتسيراكا في مدغشقر - على دراية بأهمية هذه القطعة، وقد استخدمتها زوجته للغسيل منذ اكتشافها.

 

طباعة Email