بوتين: الأمم المتحدة ومنظمات دولية والإعلام الغربي متحيزة ضد روسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى، فضلا عن وسائل الإعلام الغربية، باتخاذ موقف متحيز معادٍ لروسيا على خلفية الهجوم الذي تشنه في أوكرانيا.

وقال بوتين "فقط بعد بدء العملية العسكرية الخاصة رأى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومجلس أوروبا وغيرهما من منظمات حقوق الإنسان المزعومة النور فجأة، وبدأوا بلا خجل في إظهار تحيزهم السافر".

وأضاف في لقاء تلفزيوني أمام أعضاء مختارين من مجلس حقوق الإنسان الذي شكله "هذا يعني أن هذه الهيكليات غير قادرة على أداء مهامها بموجب القانون".

وقال بوتين إن منظمات حقوق الإنسان الغربية أنشئت "بشكل أساسي كأداة للتأثير على السياسة الداخلية لروسيا وخصوصا للبلدان الأخرى في الاتحاد السوفياتي السابق".

كما اتهم "وسائل الإعلام الأجنبية" بنشر "أكاذيب خسيسة" و"أكاذيب فاضحة" حول هجوم موسكو، منددًا بما وصفه بأنه "عنصرية صريحة" و"كراهية عدوانية لروسيا".

بعد شن هجومها في أوكرانيا، تبنت روسيا سلسلة من القوانين التي تعاقب على وجه الخصوص أولئك الذين "يشوهون" صورة القوات المسلحة الروسية التي يتهمها مسؤولون أوكرانيون بارتكاب انتهاكات.

قبض على العديد من المعارضين البارزين على أساس هذه التهم من بينهم إيليا إياشين الذي طلبت النيابة سجنه تسع سنوات الثلاثاء.

كان فلاديمير بوتين يتحدث الاربعاء خلال الاجتماع السنوي لمجلس حقوق الانسان الرئاسي وهو هيئة استشارية تشكلت فى عام 2004.

في الماضي، ضم المجلس شخصيات مهمة من المجتمع المدني الروسي، ولكن في السنوات الأخيرة تم استبعاد معظم أعضائه المعارضين. ويقول معارضو فلاديمير بوتين أن المجلس هو الآن هيكلية فارغة ليس له تأثير يذكر.

طباعة Email