قتلى بفيضان نهر في جوهانسبورغ

ت + ت - الحجم الطبيعي

قضى تسعة أشخاص في فيضان مفاجئ لنهر صغير في جوهانسبورغ، بعد عاصفة مطرية عنيفة، فيما تعرض جنوبي إيطاليا مجدداً لعواصف وفيضانات جديدة.

وتتواصل في جنوب أفريقيا، تتواصل أعمال الإغاثة بحثاً عن ستة مفقودين، على ما أفادت أجهزة الإنقاذ أمس. وأوضح روبير مولودزي الناطق باسم أجهزة الطوارئ «مساء السبت، كانت مجموعة تشارك في طقوس دينية في النهر، عندما بدأت العاصفة المطرية»، موضحاً أن 33 شخصاً كانوا موجودين على ضفة نهر غوسكي، عند حصول الفيضان المباغت.

وأوضح الناطق «عندما هبت العاصفة، كان كثيرون يقفون في النهر، ويقيمون طقوساً دينية، طقوس المعمودية»، مضيفاً «أن شدة التيار جرفتهم»، فيما «نجا القس الذي نظم هذه الاحتفالات». وأضاف «جرفت المياه شخصين، وتأكد مقتلهما في المكان»، فيما واصلت فرق الإغاثة عمليات البحث حتى المساء.

واستأنف المسعفون، بدعم من فرق الإغاثة، جهودهم صباح أمس، ما سمح بالعثور على سبع جثث. وارتفعت الحصيلة بذلك إلى تسعة قتلى، على ما أكد الناطق. ومساء، قال المتحدث، إن ستة آخرين ما زالوا في عداد المفقودين، لافتاً إلى أن «الأمل في العثور عليهم أحياء يتضاءل».

وأشار مولودزي إلى أن «الجميع بإمكانهم أن يقصدوا الأنهار في هذا البلد، وممارسة طقوسهم الدينية أينما يريدون»، مؤكداً على ضرورة «تكثيف حملاتنا التوعوية»، لمنع تكرار مآسٍ كهذه.

في إيطاليا، وبعد مضي أكثر من أسبوع على هطول أمطار غزيرة، وحدوث انهيارات أرضية، أودت بحياة 11 شخصاً في جزيرة اسكيا، تعرض جنوبي البلاد مجدداً لعواصف في نهاية الأسبوع. وأظهرت لقطات من مناطق مثل مقاطعة كروتوني في إقليم كالابريا، خدمات الطوارئ، وهي تستخدم قوارب مطاطية على طرق غارقة تماماً.

طباعة Email