مئات القتلى والجرحى بزلزال في إندونيسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

ضرب زلزال بقوة 5.6 درجات جزيرة جاوة الإندونيسية أمس، ما تسبب بمقتل 162 شخصاً وفق آخر حصيلة وتضرّر مبانٍ واهتزاز بعضها وصولًا إلى العاصمة جاكرتا على بعد مئة كيلومتر، حسبما أفاد مسؤولون، الذين أكدوا إصابة أكثر من 700 شخص أيضاً جراء الزلزال.. فيما فرّ السكان مذعورين إلى الشوارع وبعضهم غطته الدماء والأنقاض. وقال رضوان كايل، حاكم غرب جاوة، إن عدد القتلى ارتفع إلى 162 شخصاً، «غالبيتهم من الأطفال». وأوضح أن أكثر من 13 ألف شخص دمرت منازلهم بشكل بالغ لجأوا إلى مراكز إيواء.

دمار واسع

من جهتها، أعلنت الوكالة الوطنية للأرصاد الجوية والجيوفيزيائية والمناخية، أن الزلزال مركزه على بعد 10 كيلومترات من جنوب غرب مقاطعة سيانجور. وأظهرت لقطات تلفزيونية دماراً واسع النطاق في هذه المقاطعة الأشد تضرراً من الزلزال، مع تصدع طرق، وتضرر منازل بشكل بالغ.

محاصرون

وقال عبدالله مهاري، الناطق باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث، إن هناك أشخاصاً محاصرين تحت الأنقاض في منطقة كوجينانج في سيانجور. وأشار مهاري إلى أن أكثر من 1770 منزلاً إما تضررت أو دمرت. وقال رئيس منطقة سيانجور هيرمان سوهرمان: «إن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع». بدوره، ذكر التلفزيون المحلي: «إن بعض المناطق لا تزال معزولة بسبب انهيارات أرضية». وقال: «إن الضحايا المصابين لا يزالون ينتظرون العلاج بالمستشفيات، نظراً لعدم وجود طواقم صحية كافية». وقالت امرأة تبكي في لقطات تلفزيونية بينما كانت تقف خارج منزلها المنهار في سيانجور: «منزلي! لقد اختفى منزلي!».

وقال رئيس الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث سوهاريانتو: «إن معظم الضحايا أصيبوا جراء سقوط أنقاض عليهم من منازلهم المنهارة». وأضاف: «إن الكثير من الأشخاص توفوا لعدم قدرة منازلهم على الصمود أمام الزلزال».

طباعة Email