تركيا توقف 17 شخصاً على خلفية تفجير إسطنبول

ت + ت - الحجم الطبيعي

أوقفت السلطات التركية 17 شخصاً عقب التفجير الذي هزّ وسط إسطنبول، وفق ما ذكرت وسائل إعلام تركية، أمس. ومن بين الموقوفين امرأة متهمة بوضع القنبلة على مقعد في شارع الاستقلال بإسطنبول. وأسفر التفجير الذي وقع الأحد الماضي في هذا الشارع المزدحم المخصص للمشاة، عن مقتل ستة أشخاص وإصابة 81 آخرين.

وأودع المشتبه بهم الـ17، وبعضهم متهم بتقديم مساعدة مباشرة لتنفيذ التفجير، في سجن مرمرة الذي كان يدعى حتى وقت قريب باسم سجن سيليفري والواقع في ضواحي إسطنبول.

وألقي القبض على 51 شخصاً في وقت سابق من هذا الأسبوع. وتم توقيف المشتبه بها الرئيسية أحلام بشير التي تحمل الجنسية السورية ودخلت تركيا بطريقة غير قانونية من شمال بلادها، في شقة بضواحي إسطنبول، وقد اعترفت بالوقائع، وفق السلطات.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية عن تقرير للشرطة، أن المتهمة تواصلت لأول مرة مع حزب العمال الكردستاني في عام 2017 عبر صديقها السابق وبقيت على اتصال بالمنظمة بعد انفصالهما. ونفى حزب العمال الكردستاني، ووحدات حماية الشعب الكردية، أي علاقة لهما بتفجير إسطنبول. 

طباعة Email