قتال شرس في دونباس وروسيا تحصّن القرم

بولندا وأوكرانيا تناقشان إجراء تحقيق دولي حول «الصاروخ الطائش»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن رئيس مكتب الأمن القومي البولندي، جاسيك سيفييرا، أنه بعد أن أصابت صواريخ أراضي بولندية الثلاثاء الماضي، بدأت بولندا وأوكرانيا مفاوضات بشأن كيفية إشراك كييف في التحقيق بشأن الحادث.

وناقشت الدولتان احتمالين، إما أن تقدم أوكرانيا طلباً دولياً للحصول على مساعدة قانونية، أو يمكن للمدعي العام البولندي تشكيل مجموعة دولية من المحققين. وأضاف سيفييرا: «حالياً، لم تطلب أوكرانيا مساعدة قانونية، تجرى محادثات بشأن تشكيل مجموعة دولية».

على صعيد متصل، قال وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، إن خبراء أوكرانيين يعملون بالفعل في موقع في المنطقة الحدودية بجنوب شرق بولندا. وكتب كوليبا على «تويتر»، أن أوكرانيا ستواصل التعاون الصريح والبناء مع بولندا بشأن الحادث.

وأضاف: «الخبراء الأوكرانيون يعملون بالفعل في موقع المأساة في بسيفودوف، أنا ممتن للجانب البولندي للسماح بوصول الخبراء، سنواصل التعاون بشكل صريح وبناء، كما يفعل أقرب الأصدقاء».

في الأثناء، توقّع الرئيس البولندي، أندريه دودا، سقوط المزيد من الصواريخ جراء الحرب في أوكرانيا. وأضاف دودا: «للأسف يجب أن نستعد تحسباً لوقوع حوادث مجدداً على حدودنا نتيجة للحرب»، مشيراً إلى أن بلاده ستبذل ما بوسعها للتأكد من عدم حدوث ذلك. وأشار دودا، أن الخبراء العسكريين أخبروه أن نظام الدفاع الصاروخي لديه القدرة على اعتراض مثل تلك المقذوفات فوق بولندا.

ميدانياً، واصلت القوات الروسية، هجماتها بالقذائف والصواريخ على مناطق مختلفة من أوكرانيا، واستهدف العديد منها البنية التحتية للطاقة، بينما استمر القتال العنيف في منطقتي لوغانسك ودونيتسك في شرق البلاد. وذكرت وزارة الدفاع الروسية، أمس، أن قواتها استخدمت أسلحة بعيدة المدى لضرب منشآت دفاعية وصناعية، من بينها منشآت لتصنيع صواريخ.

وقال الجيش الأوكراني، إن قواته أسقطت خلال يومٍ واحدٍ صاروخين روسيين من طراز كروز وخمسة صواريخ أُطلقت من الجو وخمس طائرات مسيرة إيرانية الصنع من طراز شاهد 136. وأفادت هيئة الأركان العامة الأوكرانية، بأن القوات الأوكرانية والروسية تخوضان قتالاً شرساً في منطقة الفحم والصلب في دونباس.

وذكرت هيئة الأركان، أن قرى مثل فوديان وكراسنوهوريفكا ومارينكا قرب بلدة أفديفكا تعرضت لهجوم بالمدفعية والدبابات. في الأثناء، أعلنت روسيا، أنها تقوم بأشغال تحصين في شبه جزيرة القرم. قال سيرغي أكسيونوف، حاكم القرم: «تجري أعمال التحصين تحت سيطرتنا على أراضي القرم من أجل ضمان سلامة سكان القرم»، مشدداً على أن أمن شبه جزيرة القرم يتم بشكل رئيسي من خلال الإجراءات التي ستُنفذ على أراضي منطقة خيرسون.

طباعة Email