إيفانكا ترامب تعلن موقفها من ترشح والدها للرئاسة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت إيفانكا ترامب، أنها لن تكون طرفا بالحملة الانتخابية لمحاولة والدها العودة إلى البيت الأبيض في عام 2024، مشيرة إلى أنها اختارت إعطاء الأولوية لأطفالها وحياتها الخاصة، لكنها أكدت أنها ستدعمه خارج الساحة السياسية، بحسب ما افادت صحيفة "الغارديان".

وحين أعلن دونالد ترامب، إطلاق حملته الانتخابية لسباق الانتخابات الرئاسية 2024 من مؤتمر عقده في منتجع مارالاغو، الثلاثاء، لم تكن إيفانكا حاضرة رغم تواجد أفراد العائلة الآخرين بما في ذلك زوجها جاريد كوشند، بالإضافة إلى زوجة الرئيس السابق، ميلانيا، وابنه إريك.

وقالت إيفانكا ترامب، البالغة من العمر 40 عاما، في بيان: "أحب والدي كثيرا، هذه المرة، اخترت إعطاء الأولوية لأطفالي الصغار والحياة الخاصة التي نخلقها كأسرة واحدة. أنا لا أخطط للانخراط في السياسة".

وأضافت: "سأحب والدي دائما وسأدعمه، لكنني سأفعل ذلك خارج الساحة السياسية. أنا ممتنة لشرف خدمة الشعب الأمريكي وسأظل دائما فخورة بالعديد من إنجازات إدارتنا".

ولعبت إيفانكا ترامب وزوجها كوشنر أدوارا رئيسية خلال فترة رئاسة والدها الأولى.

ومنذ أن خسر دونالد ترامب انتخابات الرئاسة أمام جو بايدن في عام 2020، انتقلت إيفانكا ترامب وعائلتها للعيش بقصر في فلوريدا.

وقد أدلت إيفانكا بإفادتها أمام لجنة نيابية تحقّق في ملابسات اقتحام أنصار لوالدها مقرّ الكونغرس في يناير 2021، حيث كانت في البيت الأبيض في ذلك اليوم.

وكانت لجنة التحقيق النيابية في أحداث السادس من يناير سعت إلى إقناع إيفانكا ترامب، بالمثول طوعاً أمامها بعدما أبلغتها بوجود أدلّة تفيد بأنّها سعت لإقناع والدها بإعطاء مناصريه الذين اقتحموا الكونغرس، توجيهات بضرورة نبذ العنف.

وعملية اقتحام مبنى الكابيتول التي خلّفت خمسة قتلى على الأقلّ، فيما أصيب 140 شرطياً بجروح، أعقبت خطاباً نارياً ألقاه ترامب أمام الآلاف من أنصاره بالقرب من البيت الأبيض.

 

طباعة Email