الديمقراطيون يفشلون المد الأحمر ويسيطرون على «الشيوخ»

ت + ت - الحجم الطبيعي

فاز الحزب الديمقراطي بالمقعد، الذي كان يحتاج إليه، للاحتفاظ بالسيطرة على مجلس الشيوخ، وهو نصر حاسم لاستمرارية رئاسة جو بايدن، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية، وبعد أربعة أيام على انتخابات منتصف الولاية، التي خيبت آمال الجمهوريين، أعلن فوز السناتورة الديمقراطية، كاثرين كورتيز ماستو، في ولاية نيفادا على آدم لاكسالت، المرشح المدعوم من الرئيس السابق دونالد ترامب، وفقاً لقنوات تلفزيونية أمريكية.

وبإعادة انتخابها، يرتفع عدد الديمقراطيين المنتخبين في مجلس الشيوخ إلى 50 من أصل 100، ما يسمح لحزب بايدن بالسيطرة على هذا المجلس، باعتبار أن الصوت المرجح يعود إلى نائبة الرئيس كامالا هاريس، ولا يزال بإمكان الديمقراطيين، الفوز بمقعد في ولاية جورجيا، حيث ستنظم جولة ثانية في 6 ديسمبر المقبل، وأعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن عن سعادته البالغة، مضيفاً: «أشعر أنني بحالة جيدة، وأتطلع قدماً إلى العامين المقبلين».

انتصار

ووصف زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، سيطرة حزبه على مجلس الشيوخ بأنها انتصار ودفاع عن الديمقراطيين وجدول أعمالهم، متهماً الحزب الجمهوري بإثارة الذعر والانقسام، خلال الحملة الانتخابية. يأتي ذلك في وقت يبدو أن الجمهوريين قريبون من تجريد بايدن من الأغلبية في مجلس النواب، ويبدو أن انتصار الجمهوريين في مجلس النواب أقل مما تم الإعلان عنه، إذ توقعت قناة «ان بي سي نيوز» أغلبية بفارق خمسة مقاعد للجمهوريين، الذين سيحصلون على 220 مقعداً مقابل 215 مقعداً للديمقراطيين.

مطالب

وطالب عدد من أعضاء مجلس الشيوخ المؤيدين لترامب في رسالة كشف عنها موقع «بوليتيكو» بتأجيل التصويت لانتخاب زعيمهم في المجلس، ما يشكل تحدياً للزعيم الحالي، ميتش ماكونيل، قائلين: «نشعر جميعاً بخيبة أمل، لأن المد الأحمر لم يتحقق وهناك أسباب عدة وراء ذلك»، وبمجرد تبلور المشهد السياسي في مجلسي النواب والشيوخ، ستتجه الأنظار إلى عام 2024، في ظل اعتزام ترامب إعلان ترشحه للرئاسة غداً.

طباعة Email