انتحارية نفّذت اعتداء شارع الاستقلال في اسطنبول

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي مساء الأحد أن انتحارية نفذت الاعتداء الذي وقع في شارع الاستقلال في اسطنبول مخلفا ستة قتلى و81 مصابا، جروح اثنين منهم بالغة، بحسب آخر حصيلة.

وصرح أوقطاي للصحافيين "نعتبر أنه اعتداء إرهابي نتج من قيام مهاجم هو امرأة بتفجير قنبلة وفق المعلومات الأولية".

ولقى ستة أشخاص حتفهم، وأصيب العشرات إثر الانفجار  الذي دفع  المارة بالمنطقة للفرار مع اشتعال النيران.

وأظهرت لقطات، بثت على الإنترنت، سيارات إسعاف وعربات إطفاء ورجال شرطة في مكان الحادث بشارع الاستقلال، وهو شارع شهير يكتظ بالمتاجر والمطاعم، ويؤدي إلى ساحة تقسيم الشهيرة.

وسمع دوي قوي للانفجار في أحد المقاطع، وشوهدت ألسنة لهب بينما كان المارة يفرون.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الانفجار ب”الهجوم الغادر”، وقال إن مرتكبيه سيعاقبون.

لم يذكر أردوغان الجهة التي نفذت الهجوم، لكنه قال إنه "يحمل رائحة الإرهاب".

وقال إن التحقيقات جارية من قبل الشرطة ومكتب والي إسطنبول، وبينهم مراجعة كاميرات المراقبة بالمنطقة.

وقال أردوغان إن ستة أشخاص قتلوا. وقام نائب الرئيس فؤاد أقطاي في وقت لاحق بتحديث حصيلة الجرحى إلى 81، من بينهم اثنان في حالة خطيرة، وقال أيضا إنه يبدو أنه هجوم إرهابي.

طباعة Email