أوزبكستان تستضيف المؤتمر العالمي لرعاية الطفولة المبكرة والتعليم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بدأت في العاصمة الأوزبكستانية طشقند اليوم فعاليات المؤتمر العالمي لرعاية الطفولة المبكرة والتعليم ويستمر حتى الـ 16 من نوفمبر الجاري بمشاركة نحو 1500 مشارك من مختلف الدول بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة وعدد من الدول العربية الأخرى.

يهدف المؤتمر إلى إعادة التأكيد على حق جميع الأطفال في رعاية جيدة في مرحلة الطفولة المبكرة والتعليم من خلال تجديد الالتزام والاستثمار في الهدف 4.2 من أهداف التنمية المستدامة  ، والذي يدعو إلى ضمان "حصول جميع الفتيات والفتيان على نوعية جيدة من تنمية الطفولة المبكرة والرعاية والتعليم قبل الابتدائي حتى يكونوا مستعدين للتعليم الابتدائي.

 ثلاثة أهداف رئيسة

 ويسعى المؤتمر إلى تحقيق ثلاثة أهداف رئيسة في مجال رعاية الطفولة المبكرة والتعليم هي:

1- تطوير سياسات طموحة وذات صلة ومناسبة ثقافياً للطفولة المبكرة.

2- وضع أنظمة فعالة وشراكات متعددة لأصحاب المصلحة وتحسين الخدمات المتعلقة بهذه الشريحة من الأطفال.

3- زيادة وتحسين الاستثمار في مجال الطفولة المبكرة ضمن استراتيجيات البلدان لتحقيق مجتمعات التعلم مدى الحياة والتنمية المستدامة. 

فترة نمو مذهل للدماغ

ويؤكد الخبراء على أن الفترة من الولادة إلى سن الثامنة تشكل فترة نمو مذهل للدماغ وتمثل نافذة مهمة من فرص التعليم، ومن هذا المنطلق يأتي الحرص على استغلال هذه الفترة في تعليم وتربية الأطفال.

وتشير الاحصائيات إلى أنه في العام الدراسي الذي سبق جائحة كوفيد 19  ، على مستوى العالم ، تم تسجيل 75% من الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة قبل عام واحد من السن الرسمي للالتحاق بالمدرسة الابتدائية، لكن في أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى وشمال أفريقيا وغرب آسيا ، كانت حوالي 50% ما يشير إلى أن الأمور لا تسير على نحو متسق في مختلف بقاع العالم ، والاخطر من ذلك ان الجائحة شكلت عائقا كبيرا امام التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة وهو ما يعني ان العالم مطالب بمضاعفة الجهود للتغلب على اثار الجائحة في هذا المجال المهم.

طباعة Email