روسيا تحذر: واشنطن تحاول «عسكرة» جنوب شرق آسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتّهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الولايات المتحدة الأحد بالدفع باتّجاه عسكرة بلدان جنوب شرق آسيا، مشيرا إلى أن واشنطن تسعى لاحتواء نفوذ بكين وموسكو في المنطقة.

وكان لافروف يتحدّث إلى الصحافيين في مطار بنوم بنه بعدما حضر قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في كمبوديا، وقبل التوجّه إلى بالي للمشاركة في قمة مجموعة العشرين حيث سيلتقي الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الصيني شي جينبينغ.

وفي وقت سابق الأحد، أكد بايدن أنه سيحدد "الخطوط الحمر" مع الصين خلال لقائه مع شي.

تسعى واشنطن لتعزيز نفوذها في جنوب شرق آسيا فيما تشعر بالقلق حيال سلوك بكين الذي يزداد تشددا في المنطقة التي تعتبرها بمثابة باحتها الخلفية.

واتّهم لافروف الولايات المتحدة بالدفع باتّجاه "عسكرة هذه المنطقة، مع هدف واضح باحتواء الصين والحد من مصالح روسيا في المنطقة".

وفي ظل تواصل الحرب الأوكرانية والعقوبات الغربية، تقاربت روسيا مع بلدان جنوب شرق آسيا في مسعى لدعم اقتصادها.

واعتبر لافروف أن استراتيجية واشنطن في التقرّب من بلدان جنوب شرق آسيا "غير شاملة" لجميع الأطراف.

وهيمنت المخاوف الدولية على القمة الإقليمية التي استضافتها كمبوديا، إذ طغت عليها أزمة أوكرانيا والتنافس الأمريكي الصيني على القضايا الإقليمية المثيرة للقلق مثل الوضع في بورما.

 

طباعة Email