سوناك يعتزم التركيز على تداعيات حرب أوكرانيا خلال قمة العشرين

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعتزم رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك استغلال قمة مجموعة العشرين للتركيز على تداعيات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وما سببته من دمار في أوكرانيا وارتفاع لأسعار الطاقة والغذاء في جميع أنحاء العالم.

وذكرت وكالة "بي إيه ميديا" البريطانية أن سوناك سيصل إلى بالي بإندونيسيا في وقت لاحق اليوم الأحد للانضمام إلى زعماء آخرين من أكبر اقتصادات العالم بمن فيهم الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الصيني شي جينبينغ.

ومن المتوقع أن يتخلف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي واجه إدانة بالإجماع من الزعماء الغربيين بسبب الحرب، عن الحدث ويرسل وزير الخارجية سيرجي لافروف نيابة عنه.

وبدأت التجمعات السنوية لقادة مجموعة العشرين كاستجابة للأزمة المالية في عام 2008، ما جعل من القمة المنتدى العالمي الرئيسي للتعاون الاقتصادي.

ولكن رئيس الوزراء البريطاني قال إن اجتماع هذا العام لن يكون "عملا كالمعتاد"، في الوقت الذي يواجه فيه العالم أكبر مجموعة من التحديات الاقتصادية، والتي سببتها أو تفاقمت بسبب تصرفات دولة عضو في مجموعة العشرين.

ويبدو أنه سيهيمن على القمة الأولى، التي تعقد منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في فبراير الماضي، تداعيات الصراع، الذي أدى إلى ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء في جميع أنحاء العالم.

وقال سوناك في بيان قبل رحيله: "لقد تسببت حرب بوتين في دمار في جميع أنحاء العالم - دمرت الأرواح وأدخلت الاقتصاد الدولي في حالة اضطراب".

وأضاف أنه "في تعارض واضح مع الاضطراب الذي أحدثه بوتين، ستعمل المملكة المتحدة وحلفاؤنا معا لتحقيق تقدم ملموس في حل التحديات الاقتصادية التي نواجهها وتحسين حياة شعوبنا".

 

طباعة Email