بايدن يتعهد بتحالف استراتيجي مع دول «آسيان»

ت + ت - الحجم الطبيعي

وعد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بأن تعمل الولايات المتحدة مع تحالف حيوي استراتيجي لدول جنوب شرق آسيا، وقال للزعماء: إننا سنبني مستقبلاً أفضل نرغب جميعاً في رؤيته. وأضاف بايدن، في إشارة إلى مؤتمرات القمة الثلاثة لرابطة دول جنوب شرق آسيا «آسيان» التي شارك فيها كرئيس: «الكتلة المكونة من 10 دول هي في قلب استراتيجية إدارتي الخاصة بمنطقة المحيطين الهندي والهادئ»، متعهداً بالتعاون لبناء منطقة حرة ومنفتحة ومستقرة ومزدهرة ومرنة وآمنة.

أضاف: «أتطلع إلى مواصلة عملنا مع رابطة الآسيان ومع كل دولة من دولكم لتعميق السلام والازدهار في جميع أنحاء المنطقة لحل التحديات من بحر الصين الجنوبي إلى ميانمار وإيجاد حلول مبتكرة للتحديات المشتركة»، مشيراً إلى المناخ والأمن الصحي من بين مجالات التعاون.

وتهدف جهود بايدن في قمة آسيان إلى إرساء الأساس لاجتماعه المرتقب مع الرئيس الصيني شي جين بينغ. وسيلتقي بايدن وشي غداً في قمة مجموعة العشرين التي تجمع قادة أكبر اقتصادات العالم، والتي تعقد هذا العام في جزيرة بالي الإندونيسية.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، إن بايدن سيثير قضايا مثل حرية الملاحة والصيد غير القانوني وغير المنظم من قبل الصين مع قادة الآسيان بهدف إظهار حزم الولايات المتحدة ضد بكين.

وأضاف سوليفان، إن للولايات المتحدة دوراً رئيسياً تلعبه كقوة استقرار في المنطقة وفي منع أي دولة من الانخراط في ممارسة التخويف والإكراه ضد دول آسيان ودول أخرى. ولفت سوليفان، إلى أنّ إحدى المبادرات الجديدة المتعلقة بتلك الجهود التي سيناقشها بايدن السبت تركز على الوعي البحري، وتحديداً استخدام الترددات الراديوية من الأقمار الصناعية التجارية لتتبع الشحن المظلم والصيد غير القانوني بشكل أفضل.

طباعة Email