«كبح» كوريا الشمالية أولوية بايدن في قمة العشرين.. ما هي ورقة الضغط؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن بِحَثّ الزعيم الصيني شي جينبينغ على كبح كوريا الشمالية خلال لقائهما الأول على هامش قمة مجموعة العشرين الأسبوع المقبل.

ووصل بايدن إلى بنوم بنه في كمبوديا السبت للقاء قادة دول جنوب شرق آسيا قبل محادثاته مع نظيره الصيني الإثنين في بالي في إندونيسيا.

يأتي الاجتماع بين رئيسي القوتين العظميين بعد أن أجرت كوريا الشمالية عدداً قياسيا من تجارب إطلاق الصواريخ، بينما يتحدث مراقبون عن استعداد بيونغ يانغ لإجراء تجربة نووية ستكون السابعة في تاريخها.

وقال جيك ساليفان مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي لصحافيين اليوم السبت إن بايدن سيبلغ شي على هامش قمة مجموعة العشرين في إندونيسيا، بأنه من مصلحة بكين "لعب دور بناء في كبح أسوأ توجهات كوريا الشمالية".

وسيؤكد الرئيس الأمريكي لنظيره الصيني أيضا أنه إذا واصلت بيونغ يانغ تطوير صواريخها وترسانتها النووية "على هذا الطريق، فسيؤدي ذلك ببساطة إلى تعزيز الوجود العسكري والأمني الأمريكي في المنطقة"، كما أضاف ساليفان.

منافس إقليمي

وأوضح ساليفان الذي كان يتحدث على متن طائرة الرئاسة في طريقها إلى كمبوديا، أن جو بايدن لن يقدم أي طلب إلى الصين بل سيعرض لشي جينبينغ "وجهة نظره".

وتابع بأن "وجهة النظر" هذه تفيد بأن "كوريا الشمالية لا تشكل تهديدا للولايات المتحدة وحدها ولا (لكوريا الجنوبية) واليابان فقط، بل للسلام والاستقرار في جميع أنحاء المنطقة".

وخلال قمة مصغرة مع الصين وكوريا الجنوبية ورابطة دول جنوب شرق آسيا (اسيان) في بنوم بنه، قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إنه يضم صوته إلى الدعوات إلى تحرك دولي منسق لإنهاء برنامج بيونغ يانغ الصاروخي.

وتشعر طوكيو وسيول بقلق عميق من عمليات الإطلاق الأخيرة التي شملت صاروخا بالستيا عابرا للقارات.

وكان بايدن وشي تحادثا هاتفيا مرات عدة منذ أن تولى الرئيس الديموقراطي مهامه في يناير 2021. لكن الوباء وامتناع شي عن السفر إلى الخارج منعاهما من الاجتماع شخصيًا.

والملفات التي يفترض أن يناقشها الرجلان كثيرة. فواشنطن وبكين على خلاف حول قضايا من التجارة إلى حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ الصينية مرورا بوضع تايوان.

وقبل قمة مجموعة العشرين، سيؤكد بايدن على التزام الولايات المتحدة في جنوب شرق آسيا، خلال اجتماعات مع قادة رابطة جنوب شرق آسيا، بهدف مواجهة نفوذ بكين في المنطقة.

في السنوات الأخيرة، عرضت الصين قوتها عبر التجارة والدبلوماسية والقوة العسكرية في منطقة تعتبرها ساحتها الخلفية الاستراتيجية.

وقال ساليفان إن بايدن يحمل إلى بنوم بنه برنامجاً يهدف إلى "رفع" الوجود الأمريكي في المنطقة كضامن للاستقرار.

بوتين غائب

يصل بايدن وشي إلى قمة مجموعة العشرين مدعومين بنجاحاتهما الأخيرة كل في بلده.

ففي الولايات المتحدة، أثار الديمقراطيون مفاجأة بنتائجهم الجيدة في انتخابات منتصف الولاية، بينما في الصين، حصل شي على تفويض تاريخي ثالث على رأس البلاد.

وفي مؤتمر الحزب الشيوعي الشهر الماضي، حذر الزعيم الصيني من أجواء جيوسياسية صعبة من دون أن يسمي الولايات المتحدة بالاسم، وأعلن انتصار الصين "الحتمي" على الخصوم.

وسيلتقي شي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أيضا قبل أن يتوجه إلى بانكوك في وقت لاحق من الأسبوع لحضور قمة منتدى آسيا المحيط الهادئ (أبيك).

أما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أقصاه الغرب عقب غزوه لأوكرانيا، فلن يحضر قمة مجموعة العشرين وسيرسل وزير الخارجية سيرغي لافروف.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية تاس أن لافروف سيعرض وجهة نظر موسكو التي ترى أن الولايات المتحدة "تزعزع استقرار" منطقة آسيا والمحيط الهادئ عبر اتباع نهج المواجهة.

وتربط علاقات وثيقة الكرملين مع فيتنام وبورما التي يعد جيشها من أهم مشتري الأسلحة الروسية، بينما تجنبت حكومات دول أخرى في المنطقة الانضمام إلى الجهود الغربية لعزل موسكو بعد الحرب الأوكرانية.
ومن المقرر أن يحضر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قمة مجموعة العشرين افتراضيًا لكن طلبه إلقاء كلمة في اجتماع رابطة جنوب شرق آسيا رُفض.

 

طباعة Email