لا انتخابات عامة بعد استقالة تراس

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد استقالة رئيسة وزراء بريطانيا، ليز تراس، فإن هناك خيارين أمام بريطانيا لاختيار رئيس وزراء جديد، إما اختيار خلف لها بتصويت داخل حزب المحافظين كما حدث مع تراس نفسها، أو إجراء انتخابات مبكرة.

ويعود القرار لحزب المحافظين في طريقة اختيار رئيس جديد للوزراء، وتشير المعطيات أن هناك إجماعاً عاماً على اتباع طريقة الانتخاب الداخلي على غرار انتخاب ليز تراس خلفاً لبوريس جونسون، ذلك أنه هناك مخاطر في إجراء انتخابات عامة بسبب تراجع كبير في شعبية المحافظين وتقدم سريع لحزب العمال.

ويمكن للحزب تجنّب تنافس مطوّل على زعامته بالتوافق على شخصية ما. من شأن استقالتها أن تفتح المجال أمام تنافس داخل حزب المحافظين يمكن اختصاره في حال توافق نواب الحزب على بديل لها، وإلا فإن النواب يمكنهم أن يرصوا الصفوف لطرح الثقة بها.

في المقابل، دعا زعيم المعارضة البريطانية العمالي كير ستارمر الخميس إلى إجراء انتخابات عامة «الآن» بعد إعلان رئيسة الوزراء ليز تراس استقالتها. وقال زعيم حزب العمال «لا يمكن للمحافظين الرد على أزمتهم الأخيرة بإشارة من إصبعهم وإعادة خلط الأشخاص في القيادة من دون موافقة الشعب البريطاني. نحتاج إلى انتخابات عامة.. الآن». أضاف أن حزب المحافظين «أظهر أنه لم يعد لديه تفويض للحكم». وتابع «بعد 12 عاماً من إخفاقات المحافظين، يستحق الشعب البريطاني أفضل بكثير من هذه الفوضى المتكررة».

وقال ستارمر أيضاً «الآن دمروا الاقتصاد بشدة لدرجة أن الناس يواجهون دفع مبلغ 500 جنيه إسترليني (563 دولاراً) شهرياً إضافية على قروضهم العقارية. وإصلاح الضرر الذي أحدثوه سيستغرق سنوات.. كل واحدة من هذه الأزمات صُنعت في داونينغ ستريت لكن الشعب البريطاني دفع ثمنها. كل واحد منهم ترك بلدنا أكثر ضعفاً وأسوأ حالاً».

طباعة Email