تراس أمام البرلمان: أنا محاربة ولن أستقيل

تراس تتحدث في مجلس العموم البريطاني أ.ف.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

دافعت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس أمس في البرلمان عن نفسها في مواجهة سيل من الانتقادات بعدما اضطرت للتراجع عن برنامجها الاقتصادي، مؤكدة أنها «محاربة وليست شخصاً ينسحب»، وقالت: «أنا مستعدة للمواجهة، مستعدة لاتخاذ قرارات صعبة». بدوره، قال الناطق السياسي باسم تراس إنها ستكون في الحكم عند عرض الخطة المالية يوم 31 أكتوبر الجاري، وإنه ليس لديها خطط للاستقالة.

جاء ذلك قبل اقتراع في البرلمان حول التنقيب عن النفط والغاز باستخدام التكسير الهيدروليكي، وهو تصويت يعتبره حزبها اقتراعاً حول الثقة في الحكومة. وأضاف الناطق باسمها قائلاً: «نعم» رداً على سؤال عما إذا كان متأكداً بنسبة مئة في المئة من أنها ستكون في الحكم بحلول نهاية الشهر الجاري.

وأضاف رداً على سؤال عما إذا كانت تراس ستستقيل إذا خسرت اقتراع التكسير الهيدروليكي: «رئيسة الوزراء لن تستقيل». يأتي هذا فيما خلص استطلاع جديد إلى أن أكثر من نصف الناخبين البريطانيين يعتقدون أن تراس يجب أن تستقيل من منصبها كرئيسة وزراء، كما اتهم 80 في المئة حكومتها بأنها وراء ارتفاع تكلفة المعيشة. 

طباعة Email