هجرة الشباب العرب رحلة المجهول.. هل هي حبل نجاة؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

غرق القوارب المطاطية وسط البحر الأبيض المتوسط، أصبح مشهداً مألوفاً بالنسبة للمجتمعات العربية، وبدا كأنه الوسيلة الوحيدة المتاحة للوصول إلى حياة مستقرة آمنة. ورغم إدراك المهاجرين أنّ المخاطر من «الرحلة البحرية» قد تنهي حياتهم، إلا أنهم يفضلون المثل القائل إن «الغريق يتمسك بقشة».

عبر «قوارب الموت»، أو الاصطفاف في طوابير أمام أبواب سفارات الدول الأوروبية يقف الشبان العرب أملاً في إنهاء الأزمة التي تتربص بهم وتستنزف طاقاتهم.

فلم يعد أمامهم سوى «الهجرة» سواء عبر الطرق الشرعية أو غير ذلك، فالإجماع لديهم بأن الظروف الاقتصادية آخذة بالتردي، إذ إن خمس السكان العرب عبروا عن رغبتهم في الهجرة.

وفقاً استطلاع للرأي أجرته حديثاً منظمة «الباروميتر العربي»، وهي شبكة بحثية مستقلة تقدم نظرة عن الاتجاهات والقيم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للمواطنين في العالم العربي.

الأردنيون تصدروا الراغبين بالهجرة تلاهم التونسيون والسودانيون. نحو نصف الأردنيين عبّروا استعدادهم لترك بلدهم إلى المهجر، بينما كان المصريون الأقل اهتماماً بنسبة لم تتجاوز 13 في المئة، ويرجع 93% من الأردنيين المستطلعة آراؤهم الرغبة في الهجرة إلى الأوضاع الاقتصادية السيئة.

ويحتل سوء الأوضاع الاقتصادية المرتبة الأولى في الأسباب الدافعة للهجرة، إضافة للمشاكل الأمنية والفساد والظروف السياسية. 26% من الأردنيين يفكرون بالهجرة ولو بطرق غير رسمية «الهجرة غير الشرعية».

بحث عن الفرص

مدير مركز الثريا للدراسات د. محمد الجريبيع يرى أنّ بحث الإنسان عن حياة أفضل وانتقاله إلى مكان آخر، داخلياً أو خارجياً، عملية لم تتوقف منذ الأزل، مع اختلاف المسميات، معتبراً أن الدافع الأساس الذي يجعل خيار الهجرة مطروحاً دوماً لدى الشعوب العربية وبالذات لدى فئة الشباب، هو رغبتهم في الوصول إلى الأوضاع الاقتصادية الجيدة.

وبحسب الجريبيع فإن العامل الاقتصادي هو العامل الأهم للتوجه إلى خيار الهجرة، ومن ثم تأتي عوامل الاستقرار الأمني والسياسي، والرغبة في الحصول على الحقوق والحريات، مع الاعتراف بأن ثمة صورة رسخت لدى ذهنية العربي بأن المجتمعات الغربية قادرة على توفير الرفاهية والفرص والحقوق بكل أشكالها، بالرغم من أن الهجرة تحمل في طياتها مخاطر وتحديات.

المتمعن في المشهد الاقتصادي الأردني يرى مجموعة من المؤشرات المرتبطة بشكل مباشر بالهجرة، فالإحصائيات الرسمية تظهر أن نسبة البطالة بين الأردنيين بلغت 22.8% خلال الربع الأول من العام الحالي.

فيما سجل معدل البطالة ارتفاعاً بين حملة الشهادات الجامعية. ومن اللافت أن معدل البطالة لدى حاملي البكالوريوس فأعلى بلغ 40% من مجموع العاطلين عن العمل. ويوفر سوق العمل الأردني سنوياً من 35-40 ألف وظيفة في القطاعين العام والخاص، فيما يدخل سوق العمل نحو 130 ألف باحث عن عمل، سنوياً.

طموحات وصعوبات

يجد أستاذ علم الاجتماع د. حسين الخزاعي أن بعض الشباب العرب يُدفعون إلى خيار الهجرة بسبب عدم قدرتهم على تحقيق أحلامهم وطموحاتهم داخل أوطانهم، وتبدأ فكرة الهجرة بالسيطرة عليهم، مشيراً إلى أن الانسحاب من الأوطان وتركها يعد نافذة أمل لهم ولأهاليهم الذين يؤمنون أن البقاء ضمن هذه الظروف المادية الصعبة لن يؤهلهم لتطوير أنفسهم، مع العلم بأن الهجرة لن تكون سهلة.

ويردف الخزاعي بالقول إن «الشباب الأردني هو جزء من الشباب العربي، وفي العالم العربي هنالك مشكلة أصبحت مترسخة وهي فقدان الثقة في الحكومات المتتالية وفي خطاباتها، ومن هنا فإن الشاب العربي لا يشعر بالاستقرار ويحيطه القلق على مستقبله ومصيره في المراحل المتقدمة من عمره».

ويضيف أن عوامل الطرد الماثلة أمام الشباب العربي بشكل عام والأردني بشكل خاص كثيرة ومعقدة، أبرزها البطالة والفقر وتدني الأجور وعدم الثبات في العمل، ومن هنا يلجأون لتوظيف قدراتهم والاعتماد على ذواتهم وخبراتهم، في ظل غياب السياسات العادلة بحقهم.

ووفقاً للبنك الدولي فإن نحو 214 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم، أو 3.1 في المائة من سكان العالم، هم مهاجرون دوليون، في حين أن 740 مليون شخص يهاجرون داخل الحدود، كما أن حوالي ثلث المهاجرين من جميع البلدان النامية هم من الشباب وضمن الفئات العمرية 18 إلى 29 عاماً ومن المتعلمين الحاصلين على الدرجة الجامعية الأولى فأعلى.

المرجح أن تزداد هذه الأعداد في السنوات المقبلة، بفعل الديناميات السكانية وعدم توافر الفرص في مجالي التنمية والعمل، لا سيما في المناطق الريفية، وأيضاً نتيجة للتغيرات البيئية، إذ تشير بعض التقديرات إلى أن عدد اللاجئين بسبب تغير المناخ سيبلغ حوالي 200 مليون لاجئ بحلول عام 2050.

هجرة الكفاءات

يوضح مدير مركز دراسات التنمية المستدامة د. عبدالباسط العثامنة أن الهجرة زادت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وتشكل النظام العالمي، حيث كان التوجه نحو أوروبا من أجل ترميمها، والوطن العربي ليس بمنأى عن الظروف المشتركة التي جمعت دول الجنوب، فالهجرة شكلت هاجساً لدى الشباب العربي وكان العامل الاقتصادي ومازال حاضراً بقوة.

وقال العثامنة «أيضاً لا يمكن إنكار أن الأزمات التي حلت في المنطقة العربية من النزاعات والحروب عملت على مضاعفة معدلات الهجرة، فالشباب العرب يرغبون في تأمين مستقبلهم ورسم حياتهم بالشكل الذي يليق بهم، ومن هنا اتجهوا للهجرة إلى الأمريكيتين وأوروبا ودول مجلس التعاون الخليجي، باعتبار أنها الخيار الأفضل».

ولفت إلى «إنّ الفئة العمرية التي تهاجر هي فئة الشباب، ومع الوقت ستتفاقم مشكلة هجرة العقول والأدمغة وأصحاب الكفاءات نتيجة عدم توفر البيئة المحفزة الحاضنة لهم، وهذا بلا شك سينعكس سلباً على هذه البلدان».

 

طباعة Email