الأمم المتحدة: الجوع وصل لمرحلة كارثية في هايتي

ت + ت - الحجم الطبيعي

حذر برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة في تقرير أمس بجنيف من أن الجوع وصل إلى مرحلة كارثية في هايتي، ووصل لأعلى مستوى في التصنيف المتكامل المرحلي للأمن الغذائي «الخامس»، وذلك في أحد أحياء العاصمة بورت أو برنس، حيث يواجه ما يقرب من 19 ألف شخص جوعاً كارثياً.

ووفقاً لآخر تحليل للأمن الغذائي هناك فإن 4.7 ملايين شخص في هايتي يواجهون حالياً الجوع الحاد - المرحلة الثالثة على التصنيف وما فوق - بما في ذلك 1.8 مليون شخص في المرحلة الرابعة أو مرحلة الطوارئ. وذكر التقرير أن السكان في عاصمة هايتي يواجهون سلسلة لا هوادة منها من الأزمات حاصرت الضعفاء في دائرة من اليأس المتزايد دون القدرة على الوصول إلى الغذاء والوقود والأسواق والوظائف والخدمات العامة مما أدى إلى توقف البلاد.

وأفاد التقرير بأن سكان حي - سيتي سولاي أو مدينة الشمس - يعيشون ارتفاعاً مقلقاً في انعدام الأمن الغذائي على مدى ثلاث سنوات ويعاني 65 في المئة من سكانه في الوقت الحالي ولا سيما الأشد فقراً وضعفاً من مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي مع 5 في المئة منهم في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية.

ونوه التقرير إلى أن تزايد العنف في سيتي سولاي مع تنافس الجماعات المسلحة للسيطرة على المنطقة أدى إلى فقدان السكان إمكانية الوصول إلى أعمالهم والأسواق والخدمات الصحية والتغذوية في حين أجبر العديد على الفرار أو الاختباء في منازلهم.

وقال التقرير إن الأخطار الطبيعية والاضطرابات السياسية أثرت ولسنوات على الهايتيين في كل من المناطق الريفية والحضرية، كما أدى اندلاع أزمة الغذاء العالمية مع ارتفاع أسعار الغذاء والوقود إلى تزايد الاضطرابات المدنية التي أغرقت هايتي في حالة من الفوضى وشلت الأنشطة الاقتصادية والنقل تماماً.

طباعة Email