كوريا الشمالية: إطلاق الصواريخ الباليستية "إجراء مضاد" لاستفزاز الجنوب

ت + ت - الحجم الطبيعي

زعمت كوريا الشمالية اليوم الجمعة أن إطلاقها الأخير لصاروخ باليستي كان إجراءً مضادًا لـ "العمل الاستفزازي" للجيش الكوري الجنوبي في منطقة خط المواجهة، محذرةً مما وصفته بالخطوة "المتهورة".

في وقت سابق اليوم، قال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا قصير المدى (SRBM) باتجاه البحر الشرقي من منطقة سونان في بيونغ يانغ في الساعة 1:49 صباحا بالتوقيت المحلي.

وقال متحدث باسم هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي الكوري في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية: "أخذنا علما بجدية بهذا العمل الاستفزازي للجيش الكوري الجنوبي في منطقة خط المواجهة، واتخذنا إجراءات عسكرية مضادة قوية".

وقالت كوريا الشمالية إن أحدث إطلاق لها لصواريخ باليستية قصيرة المدى جاء بعد أن رصدت قيام الجيش الكوري الجنوبي "بإطلاق نيران مدفعية لنحو 10 ساعات بالقرب من منطقة الدفاع الأمامية للفيلق الخامس في الجيش الشعبي الكوري في 13 أكتوبر".

وأضاف المتحدث أن "الجيش الشعبي الكوري يوجه تحذيرا شديد اللهجة إلى الجيش الكوري الجنوبي الذي يحرض على التوتر العسكري في منطقة الجبهة بعمل متهور".

جاء الإطلاق بعد أن حلقت حوالي 10 طائرات عسكرية كورية شمالية بالقرب من الحدود بين الكوريتين في الساعة 10:30 مساء يوم الخميس حتى الساعة 12:20 صباحًا، مما دفع الجنوب إلى الدفع بمقاتلاته من طراز F-35A وغيرها من الأصول ردًا على ذلك.

طباعة Email