مئات القتلى و1.4 مليون نازح في نيجيريا جراء الأمطار والفيضانات

ت + ت - الحجم الطبيعي

لقي نحو 500 شخص حتفهم في أسوأ فيضانات تشهدها نيجيريا منذ عقد، ونزح 1.4 مليون آخرون من منازلهم منذ بداية موسم الأمطار.

أثرت الفيضانات التي سببتها الأمطار الغزيرة وسوء البنية التحتية على مساحات شاسعة في أكبر دول أفريقيا من حيث عدد السكان، ما أثار مخاوف من أن تؤدي إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي والتضخم.

وقالت وزارة الشؤون الإنسانية النيجيرية الثلاثاء، إن "أكثر من 1,4 مليون شخص نزحوا، وسُجل مقتل نحو 500 شخص.. وإصابة 1546 شخصاً بجروح".

وأضافت رودا إيشاكو إليا، المسؤولة الإعلامية في الوزارة، أن المياه جرفت أكثر من 45 ألف منزل، وغمرت أكثر من 70 ألف هكتار من الأراضي الزراعية بالكامل.

وقال المتحدث باسم الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ مانزو إزكييل في تصريح لفرانس برس، الأربعاء، إن الأرقام الأخيرة تعود إلى نهاية الأسبوع الماضي. وأضاف أنه في حين يبدأ موسم الأمطار عادة في شهر يونيو، فإن معظم الوفيات وعمليات النزوح بدأت "في أغسطس وسبتمبر".

وقال ناصر ساني-غوارزو المسؤول في وزارة الشؤون الإنسانية "نتخذ كل الإجراءات اللازمة لإغاثة المتضررين من الفيضانات".

وتسبب النقص في الوقود في تشكل طوابير طويلة أمام محطات الوقود في العاصمة أبوجا هذا الأسبوع، بعد أن أعاقت الفيضانات في الولايات المجاورة وصول ناقلات النفط.

وفي ولاية أنامبرا الجنوبية، لقي 76 شخصاً حتفهم عندما انقلب قارب يوم الجمعة الماضي أثناء فيضان نهر النيجر.

ومن المتوقع هطول أمطار غزيرة في الأسابيع والأشهر المقبلة، إذ ينتهي موسم الأمطار عادة في نوفمبر في الولايات الشمالية وفي ديسمبر في الجنوب.

وقالت وكالة الأرصاد الجوية على فيسبوك، إنه من المتوقع هطول أمطار غزيرة حتى الخميس مع احتمال "حدوث فيضانات مفاجئة".

كما تشكلت السيول لدى تفريغ المياه من عدة سدود، وهي عملية تهدف إلى الحد من مستوى الفيضانات.

ويلقي المسؤولون باللوم في ارتفاع الأضرار إلى أن "الناس ينتهكون (قواعد) التخطيط الإقليمي ويقيمون منازلهم بالقرب من الممرات المائية".

في عام 2012، لقي 363 شخصاً حتفهم ونزح أكثر من 2,1 مليون بسبب الفيضانات.

وتتأثر منطقة إفريقيا جنوب الصحراء بشكل غير متناسب بتغير المناخ ويعاني العديد من اقتصاداتها من تداعيات للحرب في أوكرانيا.

وحذر منتجو الأرز من أن الفيضانات المدمرة قد تؤثر في الأسعار في بلد يبلغ عدد سكانه 200 مليون نسمة، وحيث تم حظر واردات الأرز لتحفيز الإنتاج المحلي.

وقال برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة الشهر الماضي، إن نيجيريا من بين ست دول تواجه مخاطر عالية من تسجيل مستويات كارثية من الجوع.

طباعة Email