بايدن يفتح جبهة جديدة من الحرب الكلامية: بوتين أخطأ تماماً بحساباته في أوكرانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس الثلاثاء إنّ نظيره الروسي فلايديمر بوتين "أساء تقدير" قدرة قواته على احتلال أوكرانيا، و"حساباته أخطأت تماماً" بالنسبة للمقاومة التي كان يتوقّع أن يواجهها.

وتحدث الرئيس خلال مقابلة تلفزيونية نادرة بينما تبحث إدارته عن مخرج لبوتين لتخفيف حدة تصعيده للحرب في أوكرانيا قبل أن يلجأ إلى استخدام أسلحة الدمار الشامل.

وقال بايدن لشبكة "سي ان ان" بعد قصف موسكو العنيف لاهداف مدنية في اوكرانيا في أخطر تصعيد منذ بدء الغزو قبل سبعة اشهر "أعتقد أنّه شخص عقلاني أساء التقدير بشكل كبير".

حذر بايدن الأسبوع الماضي من أن العالم قد يواجه كارثة، وذلك في تصريحات مباشرة غير معتادة حول مخاطر تهديدات بوتين المستترة باستخدام الأسلحة النووية لمساعدة موسكو للاستيلاء على مساحات شاسعة من أوكرانيا.

كانت الحالة العقلية لبوتين موضع نقاش كبير بعد أن واجه الرئيس الروسي سلسلة نكسات عسكرية مؤخرا في الغزو الذي شنه في فبراير.

في تصريحات نشرتها سي ان ان قبل بث المقابلة الثلاثاء، قال بايدن إنه بينما يعتقد أن بوتين شخص عقلاني إلا أنه قلل من شراسة المقاومة الأوكرانية.

وأضاف أنّ بوتين "كان يعتقد أنّه سيُستقبل بالأحضان (...) وأعتقد أنّ حسابته أخطأت تماماً".

مزيد من التصعيد

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة الماضي إن قواته استعادت ما يقارب 965 ميلا مربعا(2500 كيلومتر مربع) في الهجوم المضاد الذي بدأ أواخر الشهر الماضي.

لكن وزارة الدفاع الأوكرانية قالت الإثنين إن روسيا ردت بقصف كثيف حيث أصابت العاصمة الأوكرانية كييف لأول مرة منذ اشهر بالإضافة إلى مدن أخرى في جميع أنحاء البلاد.

وتحدث بايدن إلى شبكة سي إن إن بعد ساعات من لقائه افتراضيا أعضاء مجموعة الدول الصناعية السبع الذين اكد لهم زيلينسكي الحاجة إلى تكثيف الجهود لـ "إنشاء درع جوي لأوكرانيا" لحمايتها من وابل الصواريخ الروسية وهجمات الطائرات المسيرة.

وأبلغ زيلينسكي مجموعة السبع أن "ملايين الأشخاص سيكونون ممتنين" للمساعدة في صد الغارات الجوية محذرا من أن روسيا "لا يزال لديها مجال لمزيد من التصعيد".

وتعهدت واشنطن بعد الحملة الكثيفة لإطلاق الصواريخ الاثنين بأنها ستزيد الشحنات لاوكرانيا لدعم دفاعاتها الجوية، بينما تعهدت ألمانيا بتسليم "في الأيام المقبلة" أول درع صاروخي من نوع آيريس-تي (Iris-T) قادر على حماية مدينة.

حملة متشعبة

في الاثناء كانت الولايات المتحدة تقود حملة متشعبة لحشد أكبر عدد ممكن من الدول لتبني قرار في الأمم المتحدة يدين ضم موسكو لمناطق أوكرانية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس "نعتقد أن الوقت قد فات للحياد. لا مكان للحياد في مثل هذا الوضع".

وتبحث دول الأمم المتحدة في قرار قدمته أوكرانيا إلى الجمعية العامة يأمل الغرب في أن يظهر عزلة روسيا على الساحة الدولية مع عملية تصويت على الأرجح الأربعاء أو الخميس.

غالبا ما يجيب بايدن على أسئلة وسائل الإعلام، لكنه عقد عددا محدودا من المؤتمرات الصحافية أو المقابلات التلفزيونية الفردية.

وكان ظهوره أكبر في الاونة الاخيرة بسبب تنقلاته للتحدث عن الإنجازات التشريعية الديموقراطية وانتقاد مناصري الجمهوريين - أتباع شعار الرئيس السابق دونالد ترامب "لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى" - في الأسابيع الأخيرة من الحملة الانتخابية لمنتصف الولاية.

كما أجرى مقابلة مع شبكة "سي بي اس" في ايلول/سبتمبر وتصدر عناوين الصحف لإعلانه انتهاء جائحة كوفيد وتأكيد التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن تايوان من اي هجوم صيني.
 

 

طباعة Email